الله

الله

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله

بسم الله

المسجد الأقصا المبارك

المسجد الأقصا المبارك

أمة محمد

أمة محمد

السلام عليكم

السلام عليكم

القضاء

القضاء

الشيخ الشهيد/عماد عفت

الشيخ الشهيد/عماد عفت

تحية لشهداء الثورة

تحية لشهداء الثورة

اتحاد المدونين العرب

اتحاد المدونين العرب

عضوية أتحاد المدونين العرب

عضوية أتحاد المدونين العرب

دليل المدونين المصريين

المدونين العرب

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الله=لا اله الا الله

الله=لا اله الا الله
مصر هى أمى .. نيلها جوا دمى .. شمسها فى سمارى .. شكلها فى ملامحى .. حتى لونى قمحى .. لون خيرك يا مصر

الشيخ زايد رحمه الله

الشيخ زايد رحمه الله

الرئيس المناضل / ياسر عرفات رحمه الله

الرئيس المناضل / ياسر عرفات رحمه الله

تحية لكل من زار مدوناتى

تحية لكل من زار مدوناتى
محمد طلعت

الحرية

الحرية
مجلس الكتاب والأدباءوالمثقفين العرب

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد

محمد محمد طلعت - ثورة مصر

محمد محمد طلعت - ثورة مصر

رئيس مصر

Loading...

خريطة العالم

خريطة العالم

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد
محمد طلعت محمد

مصر

على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء وأنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء باحبها وهي مالكه الأرض شرق وغرب وباحبها وهي مرميه جريحة ف حرب باحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب وتلتفت تلاقيني جنبها في الكرب والنبض ينفض عروقي بألف نغمة وضرب .. كنت فاكر لما خرجت انى تعبت منها ..ولكنى لقيت أنه محال أستغنى عنها .. حبها فى عروقى .. فى دمى وروحى .. واللى يقول انى أقدر أستغنى عنها .. يبقى ... !!!!!

The name of Egypt Date estimated say what he wants and I have loved Egypt and most beautiful things Bahbha the owner of such land east and west of the Bahbha dumped a wounded war Bahbha P violently and tenderly and gently forced her father and curse the disease and the keenness uniforms and Asebha Atefc in the driveway and it remains on the path P and are turning Tlakini her side in anguish closed my veins, pulse tone and hit a thousand .. Wacker to you I am tired of them out .. but I have been written off, it is impossible .. Love in my veins .. In dolls and spiritual .. Elly and say I appreciate the sacked Atha .. Remains ... !!!!!

فلسطين

فلسطين

رئيس جمهورية مصر العربية

رئيس جمهورية مصر العربية

خريطة مصر

خريطة مصر

mohammedtalaat محمد طلعت


إننا جميعاً نتطلع إلى السعادة ونبحث عنها .لكن السعادة ليست هدفاً في ذاتها . إنها نتاج عملك لما تحب ، وتواصلك مع الآخرين بصدق .إن السعادة تكمن في أن تكون ذاتك ، أن تصنع قراراتك بنفسك، أن تعمل ما تريد لأنك تريده ، أن تعيش حياتك مستمتعاً بكل لحظة فيها .إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم ، أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك .

We all look forward to happiness and we are looking for.But happiness is not an end in itself. It is the product for your love, and communication with others honestly.Happiness is to be yourself, to make your own decisions, to do what you want because you want to live your life enjoying every moment in it. It lies in you have achieved your independence from the others and Smag for others to enjoy their freedoms, to search for the best in yourself and the world of around you.


محمد طلعت محمد حسن

محمد طلعت محمد حسن
نحْنُ لاَ نَبْنِي مَجْدَنَا وَ شُهْرَتَنَا عَلَى مَآسِي النَّاس وَ فَضَائِحِهِم نَعْمَلُ فِي صَمْتٍ وَ لاَ نُسَاوِمُ فِي أخْلاَقِنَا وَ مَبَادِئِنَا



---------------------------------------------

الخميس، 31 ديسمبر، 2009

سورة الزمر

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

حمدى قنديل

AM 07:38 2009-12-21
أمس الأول طلعت علينا الصحف بتصريح لوزير الخارجية عن سيادة مصر وأمن حدودها لم يرد فيه ذكر للجدار العازل الذى بدأت مصر بناءه على حدودنا مع غزة، وحتى لحظة كتابة هذه السطور لم تنطق حكومة مصر بكلمة واحدة عن الجدار.. ولا كلمة فى الوقت الذى يتغنى فيه النظام بأن إعلامنا حر وسماواتنا مفتوحة والمعلومات عن أى شىء وكل شىء متاحة، وبأننا لم نعد نتسقط الأخبار من الإذاعات الأجنبية كما كان عليه الحال فى عهد عبدالناصر البائد..


وفى الوقت الذى لدينا فيه متحدث رسمى باسم الرئاسة، ومتحدث رسمى باسم مجلس الوزراء، ومتحدث رسمى باسم الخارجية، فإننا لم نسمع خبر إقامة الجدار العازل من أحد من هؤلاء، ولا من أى من عشرات القنوات الإذاعية والتليفزيونية الرسمية أو من الصحف الحكومية.. جاءنا الخبر أول ما جاء من صحيفة إسرائيلية هى «هاآرتس» منذ أسبوع، ثم تتابع من وكالات الأنباء الدولية، حتى أكده فى النهاية نائب وزيرة الخارجية الأمريكية وهو يتنصل من مسؤولية أمريكا عن الجدار، ملقياً تبعة اتخاذ القرار فى شأنه على مصر وحدها.. أما مصر الرسمية صاحبة الشأن أولاً وأخيراً فقد ظلت بكماء خرساء.

لا تفسير لذلك إلا واحد من اثنين، إما أن الحكومة تعلم جيداً أن قرار إقامة الجدار العازل مع غزة لن يلقى قبولاً شعبياً عريضاً أو أنه سيثير سخطاً عربياً عارماً، ولذلك فهى لا تريد أن تنشره على الناس إن لم تكن تود أن تتبرأ منه، وبهذا فهى حكومة جبانة، أو أنها لا تأبه بمشاعر شعبها ولا يهمها مَنْ عارض ومَنْ أيد، مصريين كانوا أم فلسطينيين أم عرباً، وبذلك فهى حكومة متغطرسة..

ربما يكون هناك تفسير ثالث أيضاً، هو أن الحكومة.. مثلها مثل حكومات الدول المتخلفة المنغلقة.. تعتقد أن عدم نشرها للخبر يعنى أنه لن ينتشر، وأن أفضل وسيلة لوأده فى مهده هى تجاهله، وعندئذ فهى حكومة غبية.. المؤكد فى كل حال، وإن كنا عرفنا ذلك ألف مرة من قبل، أن إعلام الحكومة الرسمى لم يعد يغطى الأخبار، وإنما يغطى عليها.. جريدة حكومية واحدة مهدودة الانتشار هى التى نشرت الخبر موجزاً بعد أن لوت عُنقه.

مع ذلك فإن مواصفات الجدار المصرى العازل، طوله وعرضه وعمقه والمواد التى يُبنى بها، أصبحت من كثرة ترديدها فى إذاعات العالم وصحفه نبأ مشاعاً، لكن الأخطر من هذا كله أنه يقام بخبرات أمريكية، وتحت إشراف سلاح المهندسين بالجيش الأمريكى، وأنه يزود بمعدات أمريكية، وأنه يتكلف مئات الملايين من الدولارات من ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية..

هو جدار أمريكى إذن أقيم على أرض مصر طوعاً بموافقتها أو كرهاً بإرغامها، وأمريكا هى صاحبة مصلحة أولى فى بنائه، إذ هى تحمى به ربيبتها إسرائيل كما فعلت ذلك منذ قيامها وحتى سارعت مؤخراً بعد العدوان الإسرائيلى البربرى على غزة فى يناير.. وقتها عقدت أمريكا، قبيل انتهاء ولاية بوش، اتفاقاً أمنياً مع إسرائيل، قيل إن مصر رفضت الانضمام إليه وإن كانت وثيقة الصلة بكل ترتيباته، ونتائج اجتماعاته فى كوبنهاجن ولندن، والخطوات التنفيذية التى أُقر اتخاذها على الأراضى المصرية لمكافحة أى اختراق يهدف إلى تهريب السلاح والبضائع إلى غزة، وذلك بالتعاون مع قوة الرقابة الأمريكية الرابضة فى سيناء.

الهدف من إقامة الجدار واضح إذن، فهو يحكم الحصار المصرى على غزة من الجنوب بعد أن أحكمت إسرائيل قبضتها عليها شمالاً وشرقاً وغرباً، بل إن الهدف - كما ورد فى تصريح خطير للمفوضة العامة لغوث اللاجئين كارين أبوزيد - هو «التمهيد لشن هجمة إسرائيلية مرتقبة على قطاع غزة».. سواء حدث هذا الهجوم أم لم يحدث، فالجدار سيئ السمعة طبقاً للمفوضة السامية الأمريكية الجنسية «سوف يزيد من صعوبة الحياة بالنسبة للفلسطينيين فى القطاع» الذين لم يعد لهم منفذ على العالم سوى بوابة رفح، بعد أن سيطرت إسرائيل سيطرة تامة على معابر القطاع الستة الأخرى.

وقد أثار تصريح أبوزيد صدىً فى أمريكا، بدأت معه حملة مضادة شارك فيها عقيد احتياط فى الجيش الأمريكى طالب «بمحاسبة الإدارة الأمريكية وحكومتى مصر وإسرائيل باعتبارهم مشاركين فاعلين فى المعاملة اللاإنسانية المستمرة لأهالى قطاع غزة وانتهاكاتهم لحقوق الإنسان الفلسطينى».

فى مصر الآن أيضاً بيانات عاجلة قدمها نواب معارضون فى برلمان الحزب الوطنى يحتجون فيها على إقامة الجدار الذى اعتبروه جريمة ترتكب فى حق سكان غزة، إن لم يكن جريمة مصر الأولى هذا العام.. ففى عدوان يناير الإسرائيلى الذى استمر ٢٢ يوماً قتل خلالها ١٤٤٠ فلسطينياً وأصيب ٥ آلاف آخرين، وشرد ٥٠ ألفاً بلا مأوى، صمتت مصر صمتاً مخزياً على العدوان، ثم واصلت الصمت على غارات إسرائيل على حدودنا بهدف تدمير الأنفاق فإذا بقنابلها تسقط على أراضينا مرات وتهدم بيوت المصريين الحدودية مرات أخرى،

وأحكمت مصر إغلاق الحدود طوال هذا العام ومنعت قوافل المساعدات الدولية والمصرية من دخول القطاع إلا بطلوع الروح، وحالت بين الفلسطينيين والخروج منه إلا بالقطارة.. بعد كل هذا تشترك مصر مرة أخرى مع إسرائيل وأمريكا فى إقامة جدار يخنق اقتصاد غزة ويجوّع مليوناً ونصف مليون فلسطينى بهدف تركيعهم لسطوة إسرائيل، أو استنفارهم ضد حكم حماس، وإسقاط حماس ذاتها لصالح حكم أبومازن الفاسد المتواطئ مع الغرب.. تلك هى الجريمة سواء كنا راضين عن أداء حماس أو ساخطين عليه.

وضاعف من وطأة هذه الجريمة الزفة الإعلامية الرسمية المصرية التى خرجت بطبل الردح البلدى منذ عدوان يناير وحتى الآن تروج لنزع عباءة مصر العربية، وتكرر بإلحاح سمج أكذوبة أن مصر استنزفت دم أبنائها وموارد خزينتها وحدها، وأن الفلسطينيين ناكرون لجميلها، وزادت الحملة هوساً عندما اشتد العدوان على غزة وخرج بعض من أبنائها هاربين من الجحيم إلى مصر فوجدوا أبوابها موصدة فى وجوههم فاقتحموها.. وقتها أطلقت السلطة المصرية كلابها المسعورة تنبح بأن السيادة المصرية انتهكت، وأن أمن مصر القومى فى خطر، وأن الفلسطينيين قادمون ليستوطنوا سيناء.

اليوم نجد السعار على وشك أن يتجدد فى انتظاره للضوء الأخضر، مما ينبئ أن مصر تتخبط من جديد، وهى تقع فى مأزقها الثالث فى شهر واحد.. فى أربعة أسابيع فقط ينطلق باشكتبة النظام فى ثلاث حملات إعلامية، سميناها فى مقال سابق طاحونة الشرشحة والغلوشة.. أولى الحملات الخائبة كانت ضد الجزائر، وخسرها النظام المصرى، والثانية كانت ضد البرادعى، وخسرها أيضاً النظام المصرى، وها هى الحملة الثالثة تبدأ وسوف يخسرها النظام المصرى قطعاً..

أقول قطعاً لأن هذه الحملة تعيد تغليف المبررات العطنة التى تزعم أن مصر تحمى بالجدار الفلسطينيين أنفسهم، فى حين أن الفلسطينيين لم يطلبوا حمايتها.. أن الفلسطينيين يجب ألا يتسللوا إلى مصر أو يدخلوها إلا بتصريح رسمى، وهو أمر طبيعى وإن يُفسد منطِقَه برطعة الإسرائيليين فى سيناء دون حاجة إلى تأشيرة.. أن هناك مخططاً إسرائيلياً لطرد الفلسطينيين من غزة ليستقروا فى سيناء، فى حين أنه كان من الممكن لمصر أن تتفادى توطين الفلسطينيين تماماً إذا ما كانت عمرت سيناء ووطنت فيها المصريين أنفسهم.. أن مصر تخشى توقيع عقوبات عليها إن لم تحاصر غزة وتمنع تهريب السلاح فى الأنفاق السرية إليها،

فإذا بمصر تتورط فى جريمة ضد الإنسانية وضد الدين وضد القيم الأخلاقية وهى تمنع- على حد قول صحيفة الإندبندنت البريطانية- وصول الغذاء وضرورات الحياة اليومية للفلسطينيين.. أن الجدار يهدف إلى منع المتسللين الأفارقة إلى إسرائيل، فى حين أن هذه مسؤولية إسرائيلية بداية، وأنه إذا كانت مصر تريد التطوع بمنعهم لكان عليها أن تبنى أيضاً جداراً فولاذياً مع إسرائيل..

كل هذا اللغط كان يمكن لمصر أن تتفاداه لو أنها وضعت يدها على أصل المشكلة وهو الاحتلال والحصار، وعملت مع غيرها من الدول العربية والصديقة عملاً جاداً مخلصاً لإنهائهما، وسمحت بمرور الأشخاص والبضائع مروراً حراً وقانونياً ومحكماً كما يحدث فى منافذ مصر الحدودية الأخرى، وبدلاً من أن تقيم الجدار استرضاء لإسرائيل وأمريكا كان يمكنها أن تطالب بتعديل بنود معاهدة السلام للسماح بوجود أكبر للجيش المصرى فى سيناء، هو وحده القادر على إيقاف التهريب.

لكن مصر لا تريد عكننة إسرائيل، بل إنها فى إطار مخطط واسع يشمل دول الاعتدال العربية مع أمريكا دخلت فى صفقات مشينة مع الإسرائيليين، واتفاقات بعضها معلن وبعضها مبطن، آخرها الاتفاق على الجدار العازل مع غزة الذى يحاولون تسويقه الآن بحجة فضفاضة مراوغة وهى الحفاظ على أمن مصر القومى، دون أن يسألوا أنفسهم أولاً: أى أمن لمصر بالاستناد إلى الإسرائيليين؟

أى أمن لمصر عندما تسحب مصر نفسها- كما تقول وكالة أسوشيتدبرس- من أى دور قيادى لها فى مشكلات فلسطين؟ وتفقد وزنها كوسيط فى المصالحة الفلسطينية بمعاداتها فريقاً وانحيازها للآخر؟ أى أمن لمصر ونحن نسلم حدودنا للأمريكيين؟ أى أمن لمصر بالانسلاخ عن العرب الذين ندّعى دوماً زعامتهم، وهل يمكن فعلاً أن ننزع جلدنا ونستقيل من تاريخنا وننسف ثقافتنا وهويتنا ونغير ديننا ونبدل موقعنا على الخريطة؟

هل أمن مصر فى حصار غزة أم أن أمنها فى فك هذا الحصار؟.. وهل تدرك مصر حقيقة تبعات هذا الجدار؟.. هل تذكر كم شوَّه موقفها أثناء عدوان غزة سمعتها وكم نال من الريادة التى تزعمها لأمتها، هل تذكر المظاهرات التى خرجت محتجة على أبواب سفاراتها فى العالم كله وفى عواصم عربية عدة منها بيروت التى حوصرت فيها سفارتنا أياماً ورجمت بالحجارة؟.. ها هى بيروت تتململ اليوم مرة أخرى ويعلن رجل دولتها الرزين الرئيس «سليم الحص» غضبه.. وغدا- أجزم لكم- ستخرج فى لبنان وغيره مظاهرات حانقة.. وعندها سيطل الناعقون لدينا من جحورهم فى هبة هستيرية تتسبب فى أعاصير غضب أخرى لا قبل لمصر بها.. وقتها سنتباكى كما تباكينا أيام حرب الكرة مع الجزائر: لماذا يكرهنا العرب؟

لكننا نتناسى أن العرب، والنخبة بينهم بالذات، يعرفون عن مصر ما لا يعرفه بعض المصريين.. يعرفون أنها عندما حاربت إسرائيل لم تحاربها من أجل عيون الفلسطينيين وحدهم.. حاربتها أساساً لأنها خطر على أمن مصر القومى ذاته، ولأنها تدافع عن بوابتها الشرقية التى كانت المعبر الأول لكل غزاة مصر عبر تاريخها الممتد.. يعرفون أن مصر كانت هى المسؤولة عن غزة وفقاً لاتفاق الهدنة العربية الإسرائيلية فى ١٩٤٩، وأن جنرالا مصرياً كان حاكمها الإدارى حتى ضيعت مصر- أكرر ضيعت مصر- القطاع فى حرب ٦٧ مع ما ضاع حينئذ من أراضيها..

يذكر العرب أيضاً أن معظم دولهم قطعت علاقاتها مع مصر عندما انفردت بالصلح مع إسرائيل، مديرة ظهرها لعمقها العربى.. يزعجهم كل يوم أن مصر تفتح أحضانها لقادة إسرائيل الذين يزورونها تباعاً، حتى إن رئيس وزرائها المتعجرف دُعى لإفطار فى رمضان الماضى على المائدة الرئاسية فى شرم الشيخ، يعرفون أن مصر التى قتلت إسرائيل أسراها لم تحرك ضدها أى دعوى قانونية ثأراً لهم، فى حين أن محامين بريطانيين استصدروا فى الأسبوع الماضى من محاكم لندن أمراً بالقبض على وزيرة الخارجية السابقة «ليفنى» بسبب عدوان حكومتها على غزة..

يعرفون أن بضائع المستوطنات الإسرائيلية تقاطع فى بلدان أجنبية عدة فى حين أنها تدخل مصر على الرحب والسعة.. يعرفون أن الأكاديميين فى بلدان أخرى قطعوا علاقاتهم مع جامعات إسرائيل، أما نحن فنفتح لهم أبواب مكتبة الإسكندرية على مصاريعها.. ويعرفون أننا نمد إسرائيل بالغاز بسعر الأوكازيون بل نخطط لزيادته بمقدار النصف فى يوليو القادم، فى حين تحتاجه دول عربية بالسعر التجارى، بل إن مصر ذاتها التى تجتاحها الآن أزمة أنابيب الغاز هى التى فى حاجة إليه قبل غيرها.

وتسألون بعد كل ذلك: لماذا يكرهنا العرب؟ الحق أن العرب لا يكرهون مصر، وإنما يمقتون نظامها وإعلامها الرسمى.. لقد عرفتهم منذ خمسين عاماً، وتجولت فى بلدانهم من طنجة إلى مسقط، فلم ألمس فى المجمل إلا كل حب للمصريين ولمصر ذاتها التى يقصدها العرب للسياحة والتجارة والتعليم من عشرات السنين.. كانت مصر هى الموئل أيام الحكم الملكى وإثر قيام الثورة..

الآن تغيرت الدنيا.. لم يعد عرب الخمسينيات كعرب القرن الواحد والعشرين، فى تلك الأيام كان العرب محتلين الآن أصبحت لهم دول وممالك بعضها أحياناً ما يناطح مصر ليثبت أنه هنا.. الآن أصبح لديهم بترول وثروات مكدسة.. الآن أصبحت لديهم مؤسسات راسخة. وجامعات أفضل من جامعات مصر.. ومراكز طبية تفوق مستشفياتنا المهترئة، وأصبح لديهم كوادر وطنية راقية من الأطباء والمهندسين والعلماء.. باختصار هم يتقدمون ونحن انحدرنا.

وفى ظل العولمة التى نعيشها والتواصل بالأقمار الصناعية والإنترنت بدأ الجيل العربى الجديد، شأنه شأن الجيل المصرى الجديد، يتجه إلى مراكز الإشعاع فى الغرب، ومع تعدد وسائل النقل الحديثة ويسر انتقال الأموال والبضائع تعددت وجهات العرب، السياح منهم الذين كانوا يتدفقون على مصر أصبح الكثير منهم يتجه إلى بريق دبى، وإلى صخب لبنان، وإلى شواطئ المتعة فى تونس، وإلى المنتجعات المبهرة بعبق التاريخ فى المغرب، وإلى تركيا مهند وأمريكا أورلاندو، وإلى جنوب أفريقيا وتايلاند، جاذبية مصر الأولى التى تكمن فى آثارها لم تكن يوماً مغرية للزوار العرب الذين كانوا يجدون دائماً متعتهم فى طريقة الحياة المصرية..

نعم هى تغريهم حتى الآن، ولكن مصر فقدت ميزة رخص الأسعار، وأصبحت تقلق السياح بسبب العنف والتلوث والتسول، وتزعج التجار والمستثمرين بالإجراءات الإدارية المعقدة والفساد والرشوة، وتنفر الطلاب والمرضى الذين لم يعودوا يجدون فيها تعليماً أو تطبيباً.

لا عرب اليوم هم عرب الأمس، ولا مصر اليوم هى مصر التى كانوا يعرفونها، وكنا نحن نعرفها.. والمصريون هم الآخرون تغيروا.. والأخطر من تغير طبائعهم هو تغير سياسات نظامهم، ففى حين كانت مصر هى التى دعت العرب لإقامة جامعة عربية فى عهد الملك السابق فاروق، نجد أن مصر الجمهورية تُعرض عن العرب منذ السبعينيات وتتجه بوصلتها إلى واشنطن، وتؤمن بأن ٩٩٪ من أوراق الحرب والسلام فى يد أمريكا، وكذلك ٩٩٪ من فرص مستقبلها..

ونجدها أيضاً تطأطئ رأسها لإسرائيل كلما حدثت أزمة، سواء فيما يتعلق بالأسرى، أو بقتل جنودنا على الحدود، أو بهدم بيوتها فى رفح. وكما أن سياسات النظام تغيرت فقد تغير إعلامه، وأصبح طاحونة للشرشحة والهلوسة، كلما تحركت آلاتها فإنها تنضح بأسوأ ما فى المصريين.. الاستعلاء والمنّ..

واليوم، وهذه الطاحونة توشك أن تهدر مرة أخرى، يجب على العقلاء فينا أن يحذروا من أن نفكر بأقدامنا كما فعلنا عندما خطفت عقولنا مباريات الجزائر، التى يبدو أنها انتهت بسخرية الفيفا المرّة من الملف الذى قدمناه له، والأهم أنها انتهت بأزمة كان من الممكن تلافيها ليس مع الجزائر وحدها وإنما مع السودان أيضاً. أكاد اليوم أرى أزمة تطل، سوف تكون مع الشعوب العربية جميعاً، لابد لتفاديها من صدور أمر عال بإيقاف طاحونة الإعلام قبل أن تبدأ فى الطنين، وقبل ذلك وبعده استئصال الورم الخبيث من أساسه.. إيقاف بناء جدار العار!

المصري اليوم

السبت، 12 ديسمبر، 2009

جريدة الأسبوع المصرية 12/12/2009

طلب إحاطة موجه إلي: السيد وزير الخارجية - السيد وزير الإعلام


أصدر مجلس النواب الأمريكي قرار بأغلبية 395 نائبا يقضي باعتبار مالكي الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط ومن بينها الـ"نايل سات" والـ"عرب سات" بدعم منظمات إرهابية ببثهم قنوات أسماها الكونجرس بالـ"قنوات العربية المعادية للولايات المتحدة".
وقال القرار الأمريكي إن قمر الـ"نايل سات" الذي تشرف عليه الحكومة المصرية و"عرب سات" الذي تشرف عليه جامعة الدول العربية هما الأكثر امتلاكا لقنوات فضائية تروج لأفكار إرهابية ضد الولايات المتحدة، وقد اعتبر القرار أن "قنوات الأقصي" الناطقة بلسان حركة حماس و"المنار" الناطقة باسم حزب الله وقناة "الزوراء" الناطقة باسم المقاومة العراقية و"الرافدين" الناطقة باسم جبهة علماء المسلمين في العراق وقناة "العالم الإيرانية" جميعهل قنوات إرهابية تبث التحريض علي العنف ضد الولايات المتحدة وتدعم المنظمات الإرهابية الأجنبية في أعمال مثل التجنيد وجمع الاموال والدعاية.
وفي حال موافقة مجلس الشيوخ علي القرار فإن الإدارة الأمريكية قد تجد نفسها ملزمة بتنفيذ القانون خلال ستة أشهر وهو الذي من شأنه أن يفرض حذرا علي أموال الـ"نايل سات" والـ"عرب سات" وأن يجري اتخاذ إجراءات فعلية ضد مالكي القمرين الصناعيين تصل إلي حد وصفهما مباشرة بدعم الإرهاب مما يترتب عليه اتخاذ إجراءات حتما سوص تطال الدولة المصرية.
إنني اسأل السيد وزير الخارجية عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لمواجهة هذا القرار الذي يتناقض مع القوانين والأعراف الدولية والذي يكذب كافة الشعارات التي يرفعها الغرب عن الحرية وحقوق الإنسان خاصة أن هذه القنوات لا تدعم الإرهاب ولكنها تدعم الحق في المقاومة من أجل تحرير الأرض العربية من الاحتلال الأمريكي والصهيوني.
إننا لم نسمع حتي الان عن أية إجراءات اتخذتها الخارجية المصرية مع أن مشروع القانون الأمريكي جاد للغاية وسوف يترتب علي إقراره من مجلس الشيوخ والحكومة إجراءات سوف تدفع مصر ثمنها سواء فيما يتعلق بحرية القرار المصري إذا ما تقرر استمرار هذه القنوات وهو أمر ضروري وطبيعي أو ما يتعلق بصدور قرار بوقف هذه القنوات وهو أمر سوف يسيء إلي سمعة مصر ودورها الرائد عربيا في حال الاقدام علي مثل ذلك القرار، لكل ذلك يجب مناقشة الأمر داخل البرلمان بحضور وزيري الخارجية والإعلام خاصة أن القضية جد خطيرة.. إن هذه القنوات لا تمارس أي نوع من أنواع التحريض علي العنف ضد الولايات المتحدة بل تمارس حقها الطبيعي في الدفاع عن المقاومة التي تناضل من أجل تحرير الأراضي العربية وهو حق ضمنته الاتفاقات الدولية وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
إن الصمت المصري في مواجهة هذا القرار الظالم سوف يغري واشنطن علي ممارسة المزيد من العدوان والإرهاب في مواجهة الإعلام المصري والعربي ومن يدري ماذا ستكون الخطوة التالية بعد ذلك.. إنني أحذر من سياسة الحكومة المصرية في مواجهة هذا الإرهاب الأمريكي وتوجيه انذار شديد اللهجة من خطورة العواقب التي سوف تترتب علي مثل هذا القرار في حالة تنفيذه.. ويجب دعوة مجلس الجامعة العربية فورا لمناقشة مخاطره وأبعاده والإجراءات الكفيلة بمواجهته.
مصطفي بكري
عضو مجلس الشعب

الأربعاء، 2 ديسمبر، 2009

جديد الأسبوع المصرية

الأسبوع المصرية (alaosboa@googlegroups.com)

الأسبوع اونلاين اعتقل امن الدولة امس اربعة شباب من 6 ابريل والاخوان المسلمين اثناءتنظيمهم لوقفة احتجاجية امس امام المحامي العام بالزقازيق،احتجاجا علي القاء القبض علي فتاة من محافظة الشرقية اول ايام عيد الاضحي لإرتدائها كوفية مرسوما عليها علم فلسطين، وقام عدد من الشباب اليوم بالاحتجاج اعتراضا علي اعتقال فتاة من قبل الشرطة.وصباح امس حاصر رجال الشرطة مبني المحامي العام بثماني عربات امن مركزي وعدد من الظباط في زي مدني وقاموا بالقاء القبض علي اربعة من الشباب منهم مصطفي مجدي مراسل الاسبوع اون لاين، اثناء تغطيتة للمظاهرة وسيتم عرضالشباب اليوم علي النيابة لبدأ التحقيق.من جهة اخري اعلن عدد من نشطاء الفيس بوك و6 ابريل والاخوان المسلمين نيتهم عن تنظيم وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء امام مبني نيابة الزقازيق للتضامن مع زملائهم المعتقلين والمطالبة بالافراج عنهم.

السبت، 31 أكتوبر، 2009

الحرية

قصيدة الحرية : أحمد مطر


أخبرنا أستاذي يوما عن شيء يدعى الحرية


فسألت الأستاذ بلطف أن يتكلم بالعربية


ما هذا اللفظ وما تعنى وأية شيء حرية


هل هي مصطلح يوناني عن بعض الحقب الزمنية


أم أشياء نستوردها أو مصنوعات وطنية


فأجاب معلمنا حزنا وانساب الدمع بعفوية


قد أنسوكم كل التاريخ وكل القيم العلوية


أسفي أن تخرج أجيال لا تفهم معنى الحرية


لا تملك سيفا أو قلما لا تحمل فكرا وهوية


وعلمت بموت مدرسنا في الزنزانات الفردية


فنذرت لئن أحياني الله وكانت بالعمر بقية


لأجوب الأرض بأكملها بحثا عن معنى الحرية


وقصدت نوادي أمتنا أسألهم أين الحرية


فتواروا عن بصري هلعا وكأن قنابل ذرية


ستفجر فوق رؤوسهم وتبيد جميع البشرية

وأتى رجل يسعى وجلا وحكا همسا وبسرية


لا تسأل عن هذا أبدا أحرف كلماتك شوكية


هذا رجس هذا شرك في دين دعاة الوطنية


إرحل فتراب مدينتنا يحوى أذانا مخفية


تسمع ما لا يحكى أبدا وترى قصصا بوليسية


ويكون المجرم حضرتكم والخائن حامي الشرعية


ويلفق حولك تدبير لإطاحة نظم ثورية


وببيع روابي بلدتنا يوم الحرب التحريرية


وبأشياء لا تعرفها وخيانات للقومية


وتساق إلى ساحات الموت عميلا للصهيونية


واختتم النصح بقولته وبلهجته التحذيرية


لم أسمع شيئا لم أرك ما كنا نذكر حرية


هل تفهم؟ عندي أطفال كفراخ الطير البرية


وذهبت إلى شيخ الإفتاء لأسأله ما الحرية


فتنحنح يصلح جبته وأدار أداة مخفية


وتأمل في نظارته ورمى بلحاظ نارية


واعتدل الشيخ بجلسته وهذى باللغة الغجرية


اسمع يا ولدي معناها وافهم أشكال الحرية


ما يمنح مولانا يوما بقرارات جمهورية


أو تأتي مكرمة عليا في خطب العرش الملكية


والسير بضوء فتاوانا والأحكام القانونية


ليست حقا ليست ملكا فأصول الأمر عبودية


وكلامك فيه مغالطة وبه رائحة كفرية


هل تحمل فكر أزارقة؟ أم تنحو نحو حرورية


يبدو لي أنك موتور لا تفهم معنى الشرعية


واحذر من أن تعمل عقلا بالأفكار الشيطانية


واسمع إذ يلقي مولانا خطبا كبرى تاريخية


هي نور الدرب ومنهجه وهي الأهداف الشعبية


ما عرف الباطل في القول أو في فعل أو نظرية


من خالف مولانا سفها فنهايته مأساوية


لو يأخذ مالك أجمعه أو يسبي كل الذرية


أو يجلد ظهرك تسلية وهوايات ترفيهية


أو يصلبنا ويقدمنا قربانا للماسونية


فله ما أبقى أو أعطى لا يسأل عن أي قضية


ذات السلطان مقدسة فيها نفحات علوية


قد قرر هذا يا ولدي في فقرات دستورية


لا تصغي يوما يا ولدي لجماعات إرهابية


لا علم لديهم لا فهما لقضايا العصر الفقهية


يفتون كما أفتى قوم من سبع قرون زمنية


تبعوا أقوال أئمتهم من أحمد لابن الجوزية


أغرى فيهم بل ضللهم سيدهم وابن التيمية


ونسوا أن الدنيا تجري لا تبقى فيها الرجعية


والفقه يدور مع الأزمان كمجموعتنا الشمسية


وزمان القوم مليكهم فله منا ألف تحية


وكلامك معنا يا ولدي أسمى درجات الحرية


فخرجت وعندي غثيان وصداع الحمى التيفية


وسألت النفس أشيخ هو؟ أم من أتباع البوذية؟


أو سيخي أو وثني من بعض الملل الهندية


أو قس يلبس صلبانا أم من أبناء يهودية


ونظرت ورائي كي أقرأ لافتة الدار المحمية


كتبت بحروف بارزة وبألوان فسفورية


هيئات الفتوى والعلما وشيوخ النظم الأرضية


من مملكة ودويلات وحكومات جمهورية


هل نحن نعيش زمان التيه وذل نكوص ودنية


تهنا لما ما جاهدنا ونسينا طعم الحرية


وتركنا طريق رسول الله لسنن الأمم السبأية


قلنا لما أن نادونا لجهاد النظم الكفرية


روحوا أنتم سنظل هنا مع كل المتع الأرضية


فأتانا عقاب تخلفنا وفقا للسنن الكونية


ووصلت إلى بلاد السكسون لأسألهم عن حرية


فأجابوني: “سوري سوري نو حرية نو حرية


من أدراهم أني سوري ألأني أطلب حرية؟

!
وسألت المغتربين وقد أفزعني فقد الحرية


هل منكم أحد يعرفها أو يعرف وصفا ومزية


فأجاب القوم بآهات أيقظت هموما منسية


لو ذقناها ما هاجرنا وتركنا الشمس الشرقية


بل طالعنا معلومات في المخطوطات الأثرية


أن الحرية أزهار ولها رائحة عطرية


كانت تنمو بمدينتنا وتفوح على الإنسانية


ترك الحراس رعايتها فرعتها الحمر الوحشية


وسألت أديبا من بلدي هل تعرف معنى الحرية


فأجاب بآهات حرى لا تسألنا نحن رعية


وذهبت إلى صناع الرأي وأهل الصحف الدورية


ووكالات وإذاعات ومحطات تلفازية


وظننت بأني لن أعدم من يفهم معنى الحرية


فإذا بالهرج قد استعلى وأقيمت سوق الحرية


وخطيب طالب في شمم أن تلغى القيم الدينية


وبمنع تداول أسماء ومفاهيم إسلامية


وإباحة فجر وقمار وفعال الأمم اللوطية


وتلاه امرأة مفزعة كسنام الإبل البختية


وبصوت يقصف هدار بقنابلها العنقودية


إن الحرية أن تشبع نار الرغبات الجنسية


الحرية فعل سحاق ترعاه النظم الدولية


هي حق الإجهاض عموما وإبادة قيم خلقية


كي لا ينمو الإسلام ولا تأتي قنبلة بشرية


هي خمر يجري وسفاح ونواد الرقص الليلية


وأتى سيدهم مختتما نادي أبطال الحرية


وتلى ما جاء الأمر به من دار الحكم المحمية


أمر السلطان ومجلسه بقرارات تشريعية


تقضي أن يقتل مليون وإبادة مدن الرجعية


فليحفظ ربي مولانا ويديم ظلال الحرية


فبمولانا وبحكمته ستصان حياض الحرية


وهنالك أمر ملكي وبضوء الفتوى الشرعية


يحمي الحرية من قوم راموا قتلا للحرية


ويوجه أن تبنى سجون في الصحراء الإقليمية


وبأن يستورد خبراء في ضبط خصوم الحرية


يلغى في الدين سياسته وسياستنا لا دينية


وليسجن من كان يعادي قيم الدنيا العلمانية


أو قتلا يقطع دابرهم ويبيد الزمر السلفية


حتى لا تبقى أطياف لجماعات إسلامية


وكلام السيد راعينا هو عمدتنا الدستورية


فوق القانون وفوق الحكم وفوق الفتوى الشرعية


لا حرية لا حرية لجميع دعاة الرجعية


لا حرية لا حرية أبدا لعدو الحرية


ناديت أيا أهل الإعلام أهذا معنى الحرية؟


فأجابوني بإستهزاء وبصيحات هيستيرية


الظن بأنك رجعي أو من أعداء الحرية


وانشق الباب وداهمني رهط بثياب الجندية


هذا لكما هذا ركلا ذياك بأخمص روسية


اخرج خبر من تعرفهم من أعداء للحرية


وذهبت بحالة إسعاف للمستشفى التنصيرية


وأتت نحوي تمشي دلعا كطير الحجل البرية


تسأل في صوت مغناج هل أنت جريح الحرية


أن تطلبها فالبس هذا واسعد بنعيم الحرية


الويل لك ما تعطيني أصليب يمنح حرية


يا وكر الشرك ومصنعه في أمتنا الإسلامية


فخرجت وجرحي مفتوح لأتابع أمر الحرية


وقصدت منظمة الأمم ولجان العمل الدولية


وسألت مجالس أمتهم والهيئات الإنسانية


ميثاقكم يعني شيئا بحقوق البشر الفطرية


أو أن هناك قرارات عن حد وشكل الحرية


قالوا الحرية أشكال ولها أسس تفصيلية


حسب البلدان وحسب الدين وحسب أساس الجنسية


والتعديلات بأكملها والمعتقدات الحالية


ديني الإسلام وكذا وطني وولدت بأرض عربية


حريتكم حددناها بثلاث بنود أصلية


فوق الخازوق لكم علم والحفل بيوم الحرية


ونشيد يظهر أنكم أنهيتم شكل التبعية


ووقفت بمحراب التاريخ لأسأله ما الحرية


فأجاب بصوت مهدود يشكو أشكال الهمجية


إن الحرية أن تحيا عبدا لله بكلية


وفق القرآن ووفق الشرع ووفق السنن النبوية


لا حسب قوانين طغاة أو تشريعات أرضية


وضعت كي تحمي ظلاما وتعيد القيم الوثنية


الحرية ليست وثنا يغسل في الذكرى المئوية


ليست فحشا ليست فجرا أو أزياء باريسية


والحرية لا تعطيه هيئات الكفر الأممية


ومحافل شرك وخداع من تصميم الماسونية


هم سرقوها أفيعطوها؟ هذا جهل بالحرية


الحرية لا تستجدي من سوق النقد الدولية


والحرية لا تمنحها هيئات البر الخيرية


الحرية نبت ينمو بدماء حرة وزكية


تؤخذ قسرا تبنى صرحا يرعى بجهاد وحمية


يعلو بسهام ورماح ورجال عشقوا الحرية


اسمع ما أملي يا ولدي وارويه لكل البشرية


إن تغفل عن سيفك يوما فانس موضوع الحرية


فغيابك عن يوم لقاء هو نصر للطاغوتية


والخوف لضيعة أموال أو أملاك أو ذرية


طعن يفري كبدا حرة ويمزق قلب الحرية


إلا إن خانوا أو لانوا وأحبوا المتع الأرضية


يرضون بمكس الذل ولم يعطوا مهرا للحرية


لن يرفع فرعون رأسا إن كانت بالشعب بقية


فجيوش الطاغوت الكبرى في وأد وقتل الحرية


من صنع شعوب غافلة سمحت ببروز الهمجية


حادت عن منهج خالقها لمناهج حكم وضعية


واتبعت شرعة إبليس فكساها ذلا ودنية


فقوى الطاغوت يساويها وجل تحيا فيه رعية


لن يجمع في قلب أبدا إيمان مع جبن طوية

السبت، 17 أكتوبر، 2009

جريدة الأسبوع المصرية

To: صحيفة الأسبوع المصرية (alaosboa@googlegroups.com)

تقدم النائب المستقل مصطفي بكري بسؤال لرئيس الوزراء حول صدور تعليماتحكومية إلي د.ماجد عثمان رئيس مركز المعلومات ودعم صنع القرار التابعلمجلس الوزراء بإعدام تقرير نتائج الاستطلاع الذي أجراه المركز حول رأيالمواطنين في مجلس الشعب، وأظهر أن بكري من أكثر الأعضاء لهم تأثيرإيجابي، وأن النائب أحمد عز هو أكثر الأعضاء دور سلبي. واتهم النائب عز بأنه وراء هذا التدخل. وتساءل، كيف يرفض الرئيس مباركالتدخل في الصحافة والانتقادات ..الموجهة إليه ويفعل عز هذا، وهل أصبح أحمد عز فوق القانون وطالب بكريرئيس الوزراء بتوضيح الأمر. أشار بكري إلي أن مركز المعلومات ودعم صنع القرار التابع لمجلس الوزراء،أصدر في أغسطس 2009 نتائج استطلاع الرأي الذي أجراه علي عينة عشوائيةمكونة من 1163 مبحوثاً من جميع الأعمار لتحديد الصورة الذهنية للمواطنينعن مجلس الشعب ومدي رضائهم عن أدائه. وأضاف النائب أن نتائج الاستطلاع يبدو أنها لم ترض النائب أحمد عز أمينالتنظيم بالحزب الحاكم، خاصة أن آراء المبحوثين أكدت أن عز كان من أكثرالأعضاء الذين لهم دور سلبي في جلسات مجلس الشعب، في حين أن النائب مصطفيبكري كان من أكثر الأعضاء الذين لهم تأثير إيجابي في جلسات المجلس خلالالفترة الماضية. وقال بكري إن الدنيا قامت ولم تقعد بمجرد أن نشرت وسائل الإعلام نتائجهذا الاستطلاع بعد تسرب نسخة واحدة للاستطلاع بشكل سري، حيث أجري عزاتصالات بكبار المسئولين زاعماً أن نتائج هذا الاستطلاع سوف تؤثر سلباًعلي وضعه ووضع الحزب في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مما أدي إلي صدورتعليمات حكومية إلي رئيس المركز د.ماجد عثمان بحظر توزيع هذا التقريروحظر نشره علي موقع المركز علي الإنترنت ثم صدرت تعليمات جديدة بعد ذلكبإعدام التقرير من الأساس. وتساءل النائب كيف تتحدث الحكومة عن الشفافية والإفصاح ثم تتدخل في شئونمركز تم إنشاؤه ليؤدي رسالة بشكل مستقل ويعكس اتجاهات الرأي العام نحوجميع القضايا المطروحة وغيرها. وكشف النائب عن فشل الكثير من الصحفيين بل والمسئولين في الحصول علي نسخةواحدة من التقرير، حيث اعتذرت إدارة المركز بشكل مستمر لكل من يطلبالنسخة التي لم يتم نشرها علي موقع الإنترنت، كما هو الحال في جميعالتقارير، اعتبر بكري هذا الإجراء تدخلا مباشرا في عمل المركز من شأنه أنيفقده حياديته ويحوله إلي مركز تابع تبعية مطلقة للحكومة، مما يفقده دورهواحترامه لدي الرأي العام. وطالب بكري بمحاسبة من تدخل لمصلحة فرد علي حساب القيم ومصلحة البلاد

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009

الشبخ امام وأحمدفؤاد نجم

جريدة الأسبوع المصرية

11/10/2009
تجار‮ ‬وخونة‮!!‬


بقلم: مصطفي بكري
فعلها محمود عباس أبومازن باع دم الشهداء وتواطأ مع الأعداء،‮ ‬وأجهض تقرير '‬جولدستون‮' ‬في مقابل ثمن بخس‮: ‬شبكة محمول لنجله الميمون‮.‬
نعم فعلها بدون رحمة،‮ ‬لم يتردد في اعطاء التعليمات الحاسمة لمندوبه إبراهيم خريشة بطلب تأجيل التصويت علي التقرير الذي يرصد جرائم الحرب التي ارتكبتها حكومة‮ '‬أولمرت ‮- ‬باراك ‮- ‬ليفني‮' ‬ضد أهلنا في‮ ‬غزة خلال ديسمبر ويناير الماضيين‮. ‬محمود عباس قرأ التقرير جيداً،‮ ‬وأدرك حجم الجرائم التي ارتُكبت والتي راح ضحيتها آلاف النساء والأطفال والرجال بين شهداء وجرحي،‮ ‬شهد بأم عينيه حجم الخراب والدمار الذي لم يستثن شيئاً‮ ‬علي أرض‮ ‬غزة،‮ ‬إلا أنه فعلها بدم بارد،‮ ‬ودون أن يشعر بوخزة ضمير،‮ ‬يبدو أنه قد مات منذ زمن طويل‮!! ‬من أي طينة جاء هذا الرجل؟‮! ‬وهل يحمل بين عروقه حقا دما فلسطينيا؟‮! ‬وإذا كان الأمر كذلك،‮ ‬فكيف يتواطأ مع الأعداء ضد أهله وشعبه،‮ ‬الذين خُرّبت بيوتهم،‮ ‬وسالت دماؤهم،‮ ‬وتعرضوا للمذلة والهوان علي يد هذه العصابة المجرمة التي تعيث في الأرض فساداً؟‮!‬
حقا انهم لايعرفون للخجل طريقا،‮ ‬فمن قام بهذه الفعلة الدنيئة،‮ ‬راح يبرئ ساحته،‮ ‬ويزعم أن دولاً‮ ‬عربية وإسلامية كانت وراء قرار التأجيل،‮ ‬هكذا دون خجل،‮ ‬بينما كل الشواهد والدلائل والتصريحات،‮ ‬أكدت أن السلطة الفلسطينية وراء قرار التأجيل‮!!‬
لقد كشفت هذه المصادر عن أن محمود عباس تلقي قبيل التصويت بساعات اتصالين من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون دعته فيهما إلي طلب عدم التصويت علي ما جاء في التقرير بحجة أن ذلك سيعمق الفجوة مع الإسرائيليين‮.‬
أما سلام فياض رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية والأكثر قربا من محمود عباس،‮ ‬فقد تولي بدوره نقل الرسائل من أصدقائه الإسرائيليين،‮ ‬بأنه إذا لم يتدخل عباس ويوقف التصويت،‮ ‬فإن شبكة المحمول التي يملكها نجله لن يرخص لها بالعمل في الضفة الغربية‮.‬
لقد بدت صحيفة‮ '‬هاآرتس‮' ‬الإسرائيلية أكثر صراحة في تحليلها للموقف الفلسطيني عندما قالت إن إسرائيل اشترطت قبل أيام سحب السلطة الفلسطينية موافقتها علي التقرير الذي يدين إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في‮ ‬غزة مقابل السماح لشركة اتصالات فلسطينية جديدة بالعمل ومنحها الترددات اللازمة‮!!‬
أما صحيفة معاريف فقد ربطت هي الأخري سحب تقرير‮ '‬جولدستون‮' ‬بمحاولة السلطة الفلسطينية إقامة شبكة الهاتف النقال في الضفة وقالت‮: ‬إن نجل محمود عباس يقف خلفها،‮ ‬وأشارت الصحيفة نقلا عن مصدر أمني كبير إلي أن الجيش الإسرائيلي عارض إقامة الشبكة بدعوي أنها تصطدم بترددات بثه،‮ ‬إلا أنه ألمح للصحيفة أن الفلسطينيين سوف يحصلون عليها إذا ما سحبوا تأييدهم لتقرير‮ '‬جولدستون‮'!!‬
أما وكالة شهاب الفلسطينية للأنباء فقد أذاعت شريط فيديو علي جانب كبير من الخطورة يكشف دور السلطة الفلسطينية وتحديداً‮ ‬رئيس السلطة في شن الحرب الإسرائيلية علي‮ ‬غزة والتحريض عليها بالتنسيق مع العدو الإسرائيلي‮!!‬
ويظهر الشريط‮ -‬ الذي عُرض خلال لقاء لممثلين من السلطة الفلسطينية ووفد إسرائيلي بحضور العقيد إيلي افراهام التقيا في واشنطن مؤخراً‮ ‬لبحث تقرير '‬جولدستون‮' - ‬صورة محمود عباس يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك بحضور وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة‮ '‬تسيبي ليفني‮'.‬
وقد ظهر عباس في التسجيل المصور وهو يحاول إقناع باراك بضرورة استمرار الحرب علي‮ ‬غزة،‮ ‬فيما بدا باراك متردداً‮ ‬أمام حماسة عباس وتأييد ليفني لاستمرار الحرب‮!!‬
وقد أشارت الوكالة الفلسطينية إلي أن افراهام عرض علي وفد السلطة الفلسطينية تسجيلاً ‬لمكالمة هاتفية بين مدير مكتب رئاسة الأركان الإسرائيلية '‬دوف فايسفلاس‮' ‬والطيب عبدالرحيم الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الذي قال فيها إن الظروف باتت مواتية ومهيأة لدخول الجيش الإسرائيلي لمخيمي جباليا والشاطئ في‮ ‬غزة،‮ ‬مؤكدا أن سقوط المخيمين سينهي حكم حركة حماس في‮ ‬غزة وسيدفعها لرفع الراية البيضاء‮!!‬
وقالت الوكالة إنه حسب تسجيل المكالمة فإن‮ '‬فايسفلاس‮' ‬قال للطيب عبدالرحيم إن هذا سيتسبب في سقوط آلاف المدنيين،‮ ‬فرد عليه الطيب عبدالرحيم بأن جميعهم انتخبوا حماس،‮ ‬وهم الذين اختاروا مصيرهم ولسنا نحن‮.‬
وبعد عرض شريط الفيديو وتسجيل المكالمة،‮ ‬هدد الوفد الإسرائيلي ممثل السلطة الفلسطينية بعرض المواد المسجلة أمام الأمم المتحدة وعلي وسائل الإعلام،‮ ‬مما دعا الوفد الفلسطيني إلي الاتصال بمحمود عباس الذي أبلغهم بالتراجع عن تأييد التقرير وطلب تأجيل التصويت عليه إلي وقت لاحق‮!!‬
والحقيقة أن هذا الكلام ليس بجديد أو‮ ‬غريب،‮ ‬فقد سبق أن نشرت صحيفة معاريف الإسرائيلية تصريحات لرئيس الأركان الإسرائيلي‮ '‬جابي اشكنازي‮' ‬في‮ ‬2009‮/‬5‮/‬11‮ ‬ قال فيه بكل وضوح إن السلطة الفلسطينية ممثلة في رئيسها محمود عباس خاضت مع إسرائيل الحرب علي‮ ‬غزة،‮ ‬وأنه أرسل برسالة إلي المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية كشف من خلالها عن التعاون‮ ‬غير المسبوق بين الجيش الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية أثناء الحرب علي‮ ‬غزة‮.‬
وقد أكدت الصحيفة أن سلطة رام الله مارست ضغوطا عنيفة علي إسرائيل لإسقاط حكم حماس قبل بدء الحرب،‮ ‬كما أشارت إلي وثيقة تم إعدادها في مكتب وزيرة الخارجية السابقة‮ '‬تسيبي ليفني‮' ‬عن ممارسة عناصر فلسطينية رفيعة المستوي ضغوطا علي إسرائيل بشكل كبير لإسقاط حماس‮!!‬
لقد أشارت هذه الوثيقة‮ -‬ وفق ما نشرته معاريف ‮- ‬إلي أبعاد الدور الخطير الذي لعبته السلطة الفلسطينية في دفع الحكومة الإسرائيلية وبكل قوة لبدء تنفيذ عملية الرصاص المصبوب وضرب حماس‮.‬
قد يتساءل البعض هنا‮: ‬ولماذا كشفت إسرائيل عن هذه الوثائق والتسجيلات الخطيرة،‮ ‬وهي تعلم أن ذلك من شأنه أن يضع السلطة الفلسطينية في موقع‮ '‬الخائن‮' ‬والمتواطئ؟‮!‬
إن الأمر لا يحتاج إلي فلسفة أو تبريرات،‮ ‬فإسرائيل لا تتردد في كشف أمثال هؤلاء،‮ ‬خاصة بعد أن شرعت شخصيات بالسلطة الفلسطينية في اعقاب الحرب علي‮ ‬غزة في المطالبة ببدء التحقيق مع القادة الإسرائيليين في جرائم الحرب التي ارتكبوها في‮ ‬غزة،‮ ‬مما دفع رئيس الأركان الإسرائيلي إلي أن يدلي بتصريح خطير للقناة الثانية في التليفزيون الإسرائيلي قال فيه حرفيا‮: '‬لأول مرة‮' ‬إسرائيل وسلطة رام الله قاتلتا جنبا إلي جنب أثناء عملية الرصاص المصبوب علي قطاع‮ ‬غزة‮!!‬
أما وزير الخارجية الإسرائيلي‮ '‬افيجدور ليبرمان‮' ‬فقد أدلي هو الآخر بتصريح صحفي مؤخراًَ‮ ‬هدد فيه السلطة الفلسطينية بشكل صريح بالكشف عن دورها في الحرب علي‮ ‬غزة،‮ ‬إذا ما أصرت علي مواصلة دعم تقرير‮ '‬جولدستون‮'!!‬
إذن هذه هي حقيقة الموقف‮: ‬تواطؤ من هذه الجوقة مع المحتل الصهيوني علي حساب دماء الشهداء،‮ ‬وعلي حساب القدس والأرض والقضية‮.‬
ومهما حاول محمود عباس وزمرته أن يبحثوا عن مبررات واهية،‮ ‬ويحاولوا تعليق الاتهامات علي صدور آخرين،‮ ‬فالعدو كشف عن وجوه الجريمة،‮ ‬بلا تردد؛ ذلك أن هذا هو جزاء كل من يتواطأ ضد شعبه،‮ ‬ويخون وطنه وأمته‮.‬
لقد تسبب قرار محمود عباس في إفلات المجرمين الصهاينة بجرائمهم التي ارتكبوها في‮ ‬غزة والتي شارك هو فيها بالدعم الواضح وفق ما كشفته الوثائق والتصريحات الإسرائيلية الأخيرة‮.‬
ولو كان محمود عباس بريئا لثار وغضب وقام بالرد علي تصريحات اشكنازي وليبرمان،‮ ‬لكنه لم ينف ولم يغضب والتزم سياسة الصمت؛ لأنه يدرك تماماً‮ ‬أن الصهاينة يملكون الدلائل والأدلة‮!!‬
لقد قدم وزير الاقتصاد الفلسطيني‮ '‬باسم خوري‮' ‬استقالته من حكومة سلام فياض اعتراضا علي موقف السلطة الفلسطينية من تقرير‮ '‬جولدستون‮'‬،‮ ‬كما أن انتقادات حادة صدرت عن عناصر وشخصيات تنتمي إلي حركة فتح وإلي بقية الفصائل الفلسطينية،‮ ‬إلا أن كل ذلك يجب أن يتجسد في إطار فعل حقيقي يقضي بعزل محمود عباس والمتواطئين معه،‮ ‬ومحاكمتهم جميعاً‮ ‬بتهمة الخيانة العظمي‮.‬
إن الجريمة التي ارتكبها محمود عباس وزمرته يجب ألا تمر مرور الكرام،‮ ‬بل تتوجب محاسبتهم فوراً‮ ‬وبلا تردد،‮ ‬ثأراً‮ ‬لدماء الشهداء وللأرامل واليتامي ولكرامة كل الشعب الفلسطيني‮!!‬
إن الشعب الفلسطيني يجب ألا يهدأ ولا أن يغمض له جفن،‮ ‬طالما ظلت هذه الزمرة تسيطر علي مقاليد السلطة،‮ ‬وتثير الفتن،‮ ‬وتتواطأ مع العدو ضد مصلحة الشعب الفلسطيني،‮ ‬بل ضد وجود الشعب الفلسطيني من الأساس‮.‬
وإذا كان الشعب الفلسطيني البطل قادراً‮ ‬علي التصدي للآلة العسكرية الصهيونية،‮ ‬فالأولي به الآن أن ينتفض ليزيح عن كاهله هؤلاء المتواطئين الذين باعوا دم الشهداء بشبكة اتصالات هاتفية للأبناء،‮ ‬وبمصالح اقتصادية ضيقة علي حساب الشعب الفلسطيني،‮ ‬وقضيته المركزية‮!!‬
لقد وقفنا مع القضية الفلسطينية وسنظل نناضل من أجلها حتي تحقيق النصر،‮ ‬غير أن ذلك يوجب علي الشعب الفلسطيني التحرك سريعاً‮ ‬انقاذا للقضية من براثن من تاجروا بها، ‬والآن يهددون بتصفيتها نهائيا لحساب العدو الصهيوني‮.‬
إنني أثق في أن قيادات فتح المناضلة،‮ ‬التي اطلقت الرصاصة الأولي للثورة في عام ‮ ‬1965،‮ ‬وحملت عبء القضية ولاتزال،‮ ‬لا يمكن أن تسمح لتجار الدماء بأن يدمروا مسيرة فتح وأن يقطعوا الطريق أمام حق الفلسطينيين في المقاومة والتحرر من براثن الصهاينة،‮ ‬هؤلاء الذين ما كان لهم أن ينجحوا ويمارسوا عدوانهم السافر،‮ ‬وتدنيس الأقصي ومحاصرة القدس،‮ ‬لولا أنهم وجدوا أن هناك من يشجعهم ويحرضهم من داخل السلطة الفلسطينية ذاتها‮!!‬
إن الأنظمة العربية والإسلامية يجب أن توقف دعمها لمحمود عباس الذي يحتمي بها ويسعي دوما إلي تحريضها في مواجهة قوي المقاومة في الداخل الفلسطيني‮.. ‬نعم عليها أن تبرئ ساحتها من أفعاله،‮ ‬وأن ترفض استقباله،‮ ‬فذلك سوف يفتح الطريق أمام عزله،‮ ‬ومحاكمته علي أفعاله وجرائمه التي ارتكبها في حق فلسطين وحق الأمة‮.‬
لقد تقدمت الجماهيرية الليبية بمشروع إلي مجلس الأمن لمناقشة تقرير‮ '‬جولدستون‮'‬،‮ ‬وهذه خطوة جيدة تعكس توجها قوميا حقيقيا وترد علي الموقف المتواطئ للسلطة الفلسطينية،‮ ‬غير أن‮ ‬واشنطن افشلت عقد الجلسة الطارئة لمجلس الأمن علي طريقتها‮.‬
إن شعلة المقاومة حتما ستبقي دوما عنوانا لكل الباحثين عن الاستقلال والحرية،‮ ‬ومهما تآمر محمود عباس‮ ‬فلن ينجحوا أبداً‮ ‬في تصفية القضية،‮ ‬وحتماً‮ ‬سيكون مصيرهم إلي مزبلة التاريخ‮!!‬
إن حصار محمود عباس وزمرته حتما سيفضي إلي فك الحصار عن القدس والأقصي،‮ ‬وإن محاكمتهم علي مواقفهم المتواطئة ستؤدي بالقطع إلي تفعيل تقرير‮ '‬جولدستون‮' ‬الذي سعي أبومازن ومن معه إلي تعطيله لينقذوا رقاب القتلة الصهاينة فينقذوا أنفسهم‮.‬

مَن يحاسب شيخ الأزهر؟‮!‬
يصر شيخ الأزهر علي استفزازنا،‮ ‬وجرح مشاعرنا،‮ ‬والإساءة إلي ثوابتنا‮!!‬
الأسبوع الماضي قام الدكتور محمد سيد طنطاوي بزيارة إلي معهد ديني بمدينة نصر،‮ ‬ولكن ما إن شاهد طالبة ترتدي النقاب،‮ ‬حتي قام بإجبارها علي خلعه وسخر منها أمام الجميع‮.‬
كان المشهد مؤلما،‮ ‬وغير معقول بل إن فضيلة الامام الاكبر راح يؤكد انه سيصدر خلال أيام قرارًا بحظر ارتداء النقاب في كل المعاهد التابعة للأزهر‮.‬
والحقيقة أنني لا أريد أن أتعرض لمدي شرعية النقاب من عدمه،‮ ‬لكنني هنا أود التحدث عن الحرية الشخصية وحق النساء في ارتداء ما‮ ‬يرغبن من الملابس مادامت كانت محتشمة ولا تتعارض مع قيم وأخلاقيات المجتمع‮.‬
والحقيقة اننا احترنا جميعًا في سلوك شيخ الأزهر وردود افعاله التي تتميز بالحدة والعصبية والخروج عن رسالة الأزهر في كثير من الأحيان‮.‬
ولقد نشرت‮ '‬الأسبوع‮' ‬وغيرها من الصحف علي مدي سنوات طوال بعضا من ممارسات الشيخ،‮ ‬بدءًا من استقباله للحاخام اليهودي لاو،‮ ‬ومنحه رخصة لساركوزي لإصدار قانون يحرم النقاب في فرنسا،‮ ‬انتهاء بمصافحته الشهيرة للرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز‮.‬
إنني لا أريد أن أعدد هذه المثالب،‮ ‬والسقطات،‮ ‬فالكل يعرفها،‮ ‬ويدرك خطورتها علي صورة الأزهر لدي العالم الاسلامي،‮ ‬حيث اصبحت هذه التصرفات مثار سخط واستياء من الجميع،‮ ‬غير أن الشيخ لايتوقف ولا يراجع نفسه،‮ ‬وكأنه حصل علي ضوء أخضر لفعل ما يريد دون ضوابط او التزام‮.‬
إن الواقعة الاخيرة لشيخ الازهر،‮ ‬وإجباره طالبة أزهرية علي خلع النقاب،‮ ‬لهي واقعة تستحق التحقيق من قبل كافة الجهات المعنية،‮ ‬اذا كان هناك من يحترم حرية المرأة في هذا البلد‮.‬
قد يقول البعض إن النقاب ليس من الإسلام،‮ ‬وأنا لن أجادلهم،‮ ‬ولكن من الذي سمح لشيخ الازهر أن يعتدي علي حرية طالبة،‮ ‬التزمت بالنقاب لأسباب خاصة بها‮.‬
إننا لم نسمع عن فتوي للشيخ تمنع المتبرجات من دخول الجامعة او السير في الشوارع متسكعات ليلاً،‮ ‬فهذا أشد خطرا علي المجتمع،‮ ‬لكنه يصب دوما جام‮ ‬غضبه علي المنتقبات ويتطوع بتقديم الفتاوي للآخرين،‮ ‬لاستخدام سطوتهم،‮ ‬بالضبط كما حدث في جامعة القاهرة مؤخرًا حيث تم منع المنتقبات من السكني بالمدينة الجامعية‮.‬
لقد أصبح شيخ الأزهر‮ '‬عالة‮' ‬علي الأزهر،‮ ‬ففي عهده تراجعت رسالة الازهر للخلف كثيرًا،‮ ‬بينما برزت مرجعية‮ '‬قم‮' ‬في ايران وغيرها من المرجعيات،‮ ‬واستطاع الشيخ أن يوظف الدين لمصلحة السياسة،‮ ‬فراح يمارس التطبيع علنا ويحضر مؤتمرات يشارك فيها صهاينة،‮ ‬بل ويصافح كبيرهم،‮ ‬وعندما يسأل يقول بكل بساطة‮ '‬قطيعة تقطع الاسرائيليين وسنينهم انا مكنتش أعرف ده مين‮'!!‬
انه نفس المنطق الذي استخدمه عندما سئل عن موقفه من حصار قطاع‮ ‬غزة،‮ ‬فقد قال انه لا يعلم ان‮ ‬غزة محاصرة،‮ ‬بل حتي عندما سئل عن موقفه مما يجري في القدس والاقصي،‮ ‬قال‮: ‬الفلسطينيون اولي بالدفاع عنه‮.‬
انني أتساءل ويتساءل معي الكثيرون،‮ ‬وكلنا حسرة علي ما آل اليه الأزهر الشريف في ظل الشيخ سيد طنطاوي،‮ ‬إلي متي،‮ ‬إلي متي إلي متي؟‮!‬
إن‮ ‬غيرتنا علي الأزهر،‮ ‬منارة الاسلام،‮ ‬هي دافعنا الأساسي وراء المطالبة بفتح الملف ووضع حد لهذه التصرفات التي تسيء إلي الأزهر،‮ ‬حتي يتمكن الازهر الشريف من ممارسة دوره الحقيقي والطليعي في مصر والعالم الاسلامي،‮ ‬ذلك أن مثل هذه التصرفات تفتح الباب أمام اللغط والتطرف،‮ ‬وتدفع الناس الي الهروب نحو مشايخ الفضائيات،‮ ‬ليتلقوا منهم الفتاوي دون فرز أو مرجعية يعتد به‮.‬
لقد سكت الكثيرون من مشايخ الأزهر علي شيخهم،‮ ‬صمتوا،‮ ‬وتجرعوا العلقم،‮ ‬وشعروا بالألم والمرارة،‮ ‬وهم يرون تصرفات شيخ الازهر دون أن يكون لهم الحق في ترشيده،‮ ‬ويا ويل من يقول كلمة الحق فيهم،‮ ‬فمصيره لن يكون أحسن حالاً‮ ‬من مصير آخرين تعرضوا للتشريد والفصل والابعاد‮.‬
إن المطلوب أن يتدخل الرئيس مبارك وان يطلب من شيخ الأزهر تقديم استقالته فورًا خاصة أن القانون يحميه من العزل،‮ ‬ولكن مصلحة الأزهر ومصلحة البلاد فوق كل شيء‮.‬
إن الأفضل والأصوب للنظام هو أن يكون لديه شيخ أزهر يثق فيه الناس حتي ولو اختلف مع اهل الحكم في بعض الأمور،‮ ‬من أن يبقوا علي شيخ الازهر لم يعد كثير من الناس يثقون في احكامه وفتاويه‮.‬
إن المطلوب من الرئيس مبارك ان يتدخل لرد الاهانة التي سببها شيخ الازهر للطالبة الازهرية كما تدخل في أوقات سابقة لإعادة حقوق آخرين ومنهم الطالبة آلاء‮.‬
لقد شعر كل مصري،‮ ‬بل وكل مسلم،‮ ‬بأن الاهانة التي وجهها شيخ الازهر الي الطالبة الازهرية قد لحقت به هو وبأسرته،‮ ‬مهما كان موقفه من النقاب مؤيدًا او معارضًا،‮ ‬لذلك ينتظر الجميع تدخل الرئيس‮.‬

الوحدويون الأحرار
سافرت إلي ليبيا بدعوة كريمة من ملتقي الحوار الثوري للمشاركة في الاحتفال بالذكري الخمسين لحركة الوحدويين الأحرار التي أسسها الطالب معمر القذافي في ‮٥ ‬أكتوبر ‮٩٥٩١.‬
كان معمر يومها طالبًا بإحدي مدارس منطقة سبها علي بعد حوالي ‮٠٥٨ ‬كيلومترًا إلي الجنوب من طرابلس‮.. ‬يوم أن بدأ هو وزملاؤه الصغار في تأسيس هذه الحركة التي كانت تهدف إلي تخليص ليبيا من الحكم الملكي الفاسد،‮ ‬سعيًا إلي تحقيق الوحدة العربية‮.‬
كان معمر صغيرًا، ‬لكنه كان يستلهم ومنذ الصغر تجربة عبدالناصر وثورته الوحدوية الظافرة في مصر،‮ ‬ولذلك عندما حدث الانفصال بين مصر وسوريا لم يتردد القذافي في قيادة مظاهرة في‮ ‬5‮ ‬أكتوبر ‮١٦٩١ ‬للاعتراض علي الانفصاليين والمطالبة باستمرار الوحدة بين البلدين‮.‬
كنت أدرك منذ زمن طويل أن العقيد معمر القذافي لن يتخلي عن هدف الوحدة،‮ ‬وكيف يتخلي وعبدالناصر عهد إليه قبل الرحيل بالمسئولية القومية بوصفه أمينًا علي القومية العربية،‮ ‬وكنت دائمًا ممن يقولون إنه لا تعارض بين الدائرة‮ ‬الأفريقية والدائرة العربية،‮ ‬وأن حديث معمر عن العرب وعن الأمة ليس أكثر من‮ ‬غضبة مؤقتة،‮ ‬لكن إيمانه بالوحدة لن يتزعزع أبدًا‮.‬
نعم كان احتفالاً‮ ‬مهيبًا هذا الذي شهدته مع وفود عربية وافريقية وأجنبية في سبها،‮ ‬احتشد عشرات الألوف في ساحة القلعة الرئيسية بسبها ليستمعوا إلي خطاب القائد ويهتفوا ويتفاعلوا مع أطروحاته‮.‬
وفي حفل العشاء كنت علي مقربة من معمر القذافي،‮ ‬وبدأ الحفل الفني لفرقة الأوبرا المصرية بقيادة الفنان سليم سحاب،‮ ‬سمعنا أغاني الثورة‮ '‬صورة،‮ ‬وطني حبيبي الوطن الأكبر،‮ ‬أحلف بسماهار وبترابها،‮ ‬خلي السلاح صاحي‮' ‬وكان معمر متفاعلاً‮ ‬للغاية مع الأغاني التي طلبها تحديدًا،‮ ‬في هذا اللقاء كان يجلس إلي جواري الدكتور محمد عبداللاه رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالحزب الوطني الحاكم،‮ ‬همس في أذني وقال إن حب معمر لمصر ولعبد الناصر كبير‮.. ‬وتلك هي الحقيقة‮.‬
في كل مكان علي أرض ليبيا الثورة تشعر أن مصر حاضرة علي لسان الأشقاء من أبناء الشعب الليبي العظيم ومنذ أيام اشتكي العاملون المصريون من مبلغ‮ ‬الألف دولار الذي تم فرضه كشرط للعمل في ليبيا،‮ ‬تكدس المصريون في مطار القاهرة،‮ ‬غير أن الأخ أحمد قذاف الدم المنسق العام للعلاقات المصرية - الليبية،‮ ‬ما إن تقدم بطلب إلي القائد يطلب فيه إعفاء المصريين من قيمة هذا الرسم،‮ ‬حتي بادر معمر القذافي باتخاذ القرار علي الفور،‮ ‬وكم كانت سعادة المصريين كبيرة بهذا القرار‮.‬
لقد استطاع معمر القذافي ان يكتسب قلوب الليبيين،‮ ‬الذين التفوا حوله يدافعون عن ثوابته ومنطلقاته،‮ ‬بل استطيع القول انه بخطابه الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة،‮ ‬استطاع أن يبعث الأمل في نفوس مئات الملايين من المقهورين في العالم‮.‬
ويشعر الليبيون بالفخر والاعتزاز بقائدهم الذي تحدي جبروت أمريكا ودول مجلس الأمن في عقر دارهم،‮ ‬عندما طالب بإنهاء احتكار هذه البلدان للعضوية الدائمة للمجلس ولحق الفيتو،‮ ‬مطالبًا بإعادة تشكيله ليضم التكتلات الدولية بديلاً‮ ‬عن التشكيلة الحالية،‮ ‬وعندما كشف الكثير من الأوراق ووجه الاتهامات إلي هذه القوي التي استعمرت وقتلت ونهبت ثروات الشعوب‮.‬
سألني الأخ والصديق الإعلامي الشهير حمدي قنديل الذي كان ضمن أعضاء الوفد المصري في هذا المهرجان‮: ‬تري هل سينجح العقيد القذافي في تحقيق المراد من وراء الخطاب؟ وكانت الإجابة‮: ‬هذه ليست مسئوليته وحده،‮ ‬انها مسئوليتنا جميعًا،‮ ‬فقد تحدث بلساننا ودافع عن حقوقنا‮.‬
من هنا يمكن القول ان ما طرحه معمر القذافي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتاج إلي تفعيل حقيقي،‮ ‬ويجب ألا يمر مرور الكرام،‮ ‬وينتهي الأمر عند حدود الخطاب‮.‬
نحن في حاجة إلي لجان دولية تفتح ملفات جرائم الحرب التي ارتكبت تحت سمع وبصر وأحيانًا بتواطؤ مكشوف من دول أعضاء بمجلس الأمن‮.‬
ونحن في حاجة إلي التحقيق في جريمة اغتيال الشهيد صدام حسين التي تمت ونفذت دون سند قانوني برعاية أمريكية بريطانية سافرة‮.‬
إن القضايا التي تضمنها خطاب القائد معمر القذافي تحتاج بالفعل إلي آليات لطرحها والسعي إلي تنفيذها،‮ ‬خاصة أنها لمست جرحًا‮ ‬غائرًا في النفوس، ‬وحازت علي قبول كبير لدي الشعوب المقهورة التي تعاني الظلم الذي تمارسه قوي الطغيان الدولي‮.‬
نعم كانت ليلة عربية وحدوية تحررية،‮ ‬تلك التي شهدناها في سبها،‮ ‬كان الحاضر الغائب فيها هو الزعيم الراحل جمال عبدالناصر الذي لا يزال معمر القذافي وفيًا له ولأفكاره رغم مرور ‮٩٣ ‬عامًا علي رحيل القائد المعلم‮.‬

كلمات قصيرة
محافظ حلوان
إنه قرار إنساني،‮ ‬يستحق التقدير‮..‬
لقد قرر الدكتور حازم القويضي محافظ حلوان توصيل الكهرباء إلي منطقة‮ '‬الملأة‮' ‬التي تضم اكثر من‮ ‬1500‮ ‬منزل ورفض محاولات البعض التأجيل لأسباب واهية منذ اسابيع قليلة،‮ ‬كنت أتحدث مع السيد المحافظ لأبلغه بأن هناك اكثر من‮ ‬1500‮ ‬أسرة تعيش في ظلام دامس في قلب حلوان،‮ ‬لكن المحافظ لم يتردد ودرس الوضع واتخذ القرار الصحيح،‮ ‬فكانت سعادة الناس بالغة في حلوان‮. ‬إن أهم مايميز الدكتور حازم القويضي انه حاسم ولا يتردد في قراراته لكنها تأتي دائمًا قرارات مدروسة،‮ ‬وتصب في مصلحة الناس‮.‬
لايقبل بالواسطة،‮ ‬ويستبعد من طريقه أصحاب المصالح الخاصة،‮ ‬حاسم في مواقفه لايخاف في الحق لومة لائم،‮ ‬مرجعيته القانون ومصلحة النظام والوطن‮. ‬وعندما أبلغني اللواء اشرف الشرقاوي رئيس الادارة المركزية بالمحافظة بقرار المحافظ بإدخال الكهرباء شعرت بسعادة بالغة لأن شكوي هؤلاء المواطنين الذين حرموا من الكهرباء بسبب إقامتهم لمساكنهم العشوائية سوف تنتهي بعد أن بحت اصواتهم علي مدي سنوات طوال‮. ‬تحية إلي قرار الدكتور حازم القويضي،‮ ‬متمنيا لكافة السادة المحافظين ان يحذوا حذوه في تنفيذ قرار السيد رئيس الجمهورية الصادر منذ عام‮ ‬2006‮ ‬بتوصيل الكهرباء إلي بقية المباني المخالفة التي لم تصلها المرافق والخدمات وفي مقدمتها الكهرباء‮.‬

هارون حسن
مات الأخ والصديق العزيز اللواء هارون حسن،‮ ‬غادر الدنيا وهو في قمة‮ ‬مجده وشبابه،‮ ‬فمنذ اسابيع قليلة أسند إليه وزير الداخلية السيد حبيب العادلي منصب رئيس قطاع منطقة سيناء،‮ ‬بعد أن أبلي بلاء حسنًا في موقعه كمساعد للوزير ومدير لأمن جنوب سيناء‮. ‬كان هارون حسن نموذجًا لضابط الشرطة الشريف الملتزم،‮ ‬عرفته عن قرب عندما كان مديرًا لأمن قنا،‮ ‬وعندما اختاره وزير الداخلية لتولي مهمة الأمن في جنوب سيناء بعد الحادث الإرهابي الذي وقع في شرم الشيخ،‮ ‬حزنت قنا حزنًا شديدًا،‮ ‬فقد استطاع الرجل ان يكسب قلوب الناس بالحسني،‮ ‬كان إنسانا بمعني الكلمة،‮ ‬ولم يكن يجد أي تعارض بين الانسانية والحسم،‮ ‬وعندما زرته في مكتبه في احدي المرات في قنا،‮ ‬قال لي‮: ‬لقد أعطاني الوزير حبيب العادلي فرصة عمري،‮ ‬وأسند إليّ‮ ‬منصب مدير أمن قنا رغم صغر سني،‮ ‬فازدادت ثقتي في قراراته العادلة،‮ ‬وفي أن معيار الكفاءة هو وحده معيار الاختيار‮. ‬وعندما اختاره الوزير لمهمة العمل في جنوب سيناء،‮ ‬أعاد عليَّ‮ ‬هاتفيا وأنا أهنئه ذات المقولة،‮ ‬قلت له لكن سيادة الوزير حرم محافظة قنا منك،‮ ‬فقال لي ثق أن فترة عملي القصيرة في قنا ستبقي حاضرة في الذهن والذاكرة طيلة العمر‮. ‬ولم يكن يظن اللواء هارون أن طيلة العمر هذه لن تستمر سوي سنوات معدودة ظل يصارع المرض في صمت،‮ ‬وكان دائمًا يقول لي إن كل شيء بيد الله وحده وفجأة وبينما كنت في زيارة خارجية أبلغني شقيقي محمود بأن اللواء هارون قد رحل وأنه فوجئ بنشر الخبر في الصحف‮. ‬لقد وقع عليّ‮ ‬الخبر وقع الصاعقة،‮ ‬فلم أكن أتوقع ان يأتي قدره مبكرا وفي هذه السن،‮ ‬لكنها إرادة الله ولا راد لقضائه مات هارون حسن،‮ ‬لكنه سيبقي حتما نموذجا لهؤلاء الرجال الذين يمنحوننا الأمل دومًا،‮ ‬بصدقهم وافعالهم وتضحياتهم وحبهم الكبير لهذا الوطن‮.‬
رحم الله فقيد الوطن وفقيد الشرطة المصرية،‮ ‬وألهم اسرته الصبر والسلوان‮.‬

أم نظمي
رحلت أم نظمي،‮ ‬سيدة بسيطة،‮ ‬عاشت معنا احلامنا لسنوات طوال،‮ ‬انها‮ ‬والدة البطل نظمي شاهين احد ابطال ثورة مصر الذي قضي زهرة شبابه وراء الأسوار،‮ ‬بعد أن شارك في قتل جواسيس الموساد علي أرض مصر جنبا الي جنب مع البطل محمود نور الدين وآخرين‮. ‬كانت ام نظمي تمضي الي سجن طرة،‮ ‬تذهب الي نجلها،‮ ‬تشارك في المظاهرات،‮ ‬تعسكر معنا في جريدة‮ '‬الأسبوع‮'‬،‮ ‬تذهب الي نقابة الصحفيين والاحزاب،‮ ‬تهتف لفلسطين،‮ ‬ترفع صورة القدس،‮ ‬جنبًا الي جنب مع صورة جمال عبدالناصر‮. ‬كانت امرأة مقاتلة لا تعرف اليأس ولا الإحباط،‮ ‬ظلت تلهث وراء ابطال ثورة مصر في السجون علي مدي سنوات طوال،‮ ‬كانت تطبخ لهم من طعامها الفقير وتذهب به اليهم وراء الأسوار،‮ ‬لا تخاف ولا تعرف الطريق الي التردد‮.. ‬ويوم أن أفرج عن نجلها نظمي،‮ ‬احتفلنا سويا في بيتها المكون من‮ ‬غرفتين في منطقة عابدين‮.‬
العمر يمضي سريعًا بأم نظمي،‮ ‬الأمراض تحاصرها من كل اتجاه ويوم ان سجنت انا وشقيقي محمود في قضية نشر عام‮ ‬2003‮ ‬تماسكت وجاءت إلينا في ساحة المحكمة تنتظرنا بالأحضان والبكاء والدموع‮.‬
ابلغني نظمي أنها قد رحلت،‮ ‬وكنت علي سفر،‮ ‬فيالها من سيدة عظيمة لم تكن تعرف سوي لغة العطاء،‮ ‬رحمها الله رحمة واسعة وألهم نجلها وأسرتها ومحبيها الصبر والسلوان‮..‬

ماجد الشربيني
الأسبوع الماضي سافرت إلي السودان للمشاركة في الجلسة الافتتاحية‮ ‬لأعمال حزب المؤتمر الوطني الحاكم،‮ ‬سافرت ضمن وفد ضم الأستاذ ماجد الشربيني أمين العضوية بالحزب الحاكم ود‮. ‬يمن الحماقي عضو الأمانة العامة للحزب،‮ ‬وأسامة عجاج مدير تحرير صحيفة الأخبار‮.. ‬كان المؤتمر حاشدًا،‮ ‬وجاء بيان الرئيس السوداني عمر البشير ليكشف أبعاد المؤامرة علي السودان وليؤكد مجددًا عزمه علي الصمود ودفاعه عن وحدة السودان واحترام ما نصت عليه اتفاقية السلام مع الحركة الشعبية في الجنوب‮.‬
وبعد انتهاء الجلسة الافتتاحية التقي البشير بضيوف المؤتمر في جلسة خاصة، ‬وتحدث الأستاذ ماجد الشربيني نيابة عن الضيوف جميعًا،‮ ‬فكان حديثه نابعًا من القلب والإحساس بالمسئولية ‬العربية تجاه السودان،‮ ‬كما تحدث بإسهاب وموضوعية حول العلاقات والوشائج التي تربط مصر بالسودان شعبًا وقيادة‮.‬
إن السودان في حاجة إلي تضافر كافة الجهود دفاعًا عن وحدة شعبه وترابه،‮ ‬ومواجهة للمخططات الغربية والصهيونية التي تستهدف عزله عن محيطه العربي، ‬وتفكيكه إلي كانتونات طائفية وعرقية‮. ‬لقد أردت أن أوجه التحية من خلال هذه الكلمات إلي الصوت الذي عبر عنا جميعًا رغم الخلاف السياسي مع الحزب الحاكم في مصر،‮ ‬إلي صوت ماجد الشربيني الذي أبهرنا بموقفه وكلماته أمام هذا الحشد الكبير الذي استحسن لباقته وموقفه الواضح من خطورة ما يجري في السودان‮.. ‬التحية والتقدير إلي المستشار ماجد الشربيني أمين العضوية بالحزب الوطني الحاكم‮.‬

كارثة التأمين الصحي
مؤخرًا فرضت الهيئة القومية للتأمين الصحي رسومًا جديدة علي نحو ‮٧٣ ‬مليونًا و96 ‬ألفًا من المصريين المنتفعين بخدمات التأمين الصحي تحت اسم‮ '‬رسوم تأدية الخدمة‮'.‬
وقد تضمن هذا القرار فرض رسم جنيه واحد قيمة لتذكرة الكشف لدي الطبيب الممارس و‮٣ ‬جنيهات للاخصائي وخمسة جنيهات للاستشاري علي أن يتحمل المريض فروق الكشف عند تحويله من عيادة الممارس إلي الاخصائي أو الاستشاري‮.‬
وإلي جانب ذلك سوف يتم تحصيل ‮٠٥١ ‬قرشًا علي قيمة التذكرة العلاجية فئة خمسة جنيهات فأقل،‮ ‬كما سيتم تحصيل ‮٥‬،2‮ ‬جنيه علي العلاج المنصرف‮.‬
بقيمة أكثر من ‮٠١ ‬جنيهات فأقل و‮٤ ‬جنيهات للعلاج المنصرف بقيمة ‮٠٢ ‬جنيهًا فأقل و‮٥ ‬جنيهات للعلاج الذي تتخطي قيمته عشرين جنيهًا‮ .. ‬كما شمل هذا القرار المجحف فرض رسم علاج بقيمة ‮٥ ‬جنيهات عن كل يوم علاجي للمحتجزين في مستشفيات ووحدات التأمين الصحي بحد أقصي ‮٠١ ‬أيام،‮ ‬مع تحمل المريض ‮ ‬قيمة ‮٠١‬٪‮ ‬من سعر التحاليل والاشعة المقررة له‮.‬
لقد قرأت تفاصيل هذا القرار الخطير،‮ ‬وقلت لم يتبق سوي علاج الفقراء،‮ ‬ليخصخصوه بهذه الطريقة المزرية‮.‬
ان هذا القرار يمثل تحديًا لمشاعر المواطنين ويزيد من سخطهم وغضبهم من جراء هذه القرارات الظالمة التي يجب ألا تمر مرور الكرام‮.‬
إن مجلسي الشعب والشوري عليهما مسئولية كبيرة إزاء هذه القرارات الخطيرة،‮ ‬كما أن اتحاد عمال مصر،‮ ‬وكافة النقابات والجهات المعنية يجب ان تكون لها كلمتها إزاء هذه الجباية التي تفرغ‮ ‬التأمين الصحي من مضمون رسالته‮.‬
إنني أطالب الرئيس مبارك بالتدخل،‮ ‬كذلك أطالب الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة بمراجعة هذا القرار الصادر باسم د.سعيد راتب رئيس هيئة التأمين الصحي فورًا وإعادة الأمور إلي وضعها الطبيعي‮.‬
ويا حكومة الجباية والخصخصة،‮ ‬حتي العلاج والدواء لم يسلم من سياساتك الظالمة فارحمونا‮!!‬

الأربعاء، 10 يونيو، 2009

العلماء العرب فى بلاد الأفرنجة

يضحك ويبكي في نفس الوقت




Read till the end you will laugh and cry in the same time





دبي-العربية.نت


قدمت السلطات الإسرائيلية إغراءات عدة لباحثة سعودية تقيم في أوروبا بغية الاطلاع والاستفادة من أبحاثها في الكيمياء الحيوية.


وقالت الباحثة السعودية حياة سندي، وهي أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراه في التقنية الحيوية من جامعة كامبردج، لصحيفة "الوطن" السعودية الاثنين 20-11-2006 إن "إسرائيل دعتها أربع مرات للمشاركة في مركز "وايزمان انستتيوت" في تل أبيب، غير أنها رفضت ذلك لإدراكها "خطورة تطبيع البحث العلمي".


وسندي من مواليد مكة، وأمضت ما يقرب من 13 عاما في بريطانيا حيث حصلت على درجة الدكتوراة في أدوات القياس الكهرومغناطيسية والصوتية من جامعة كامبردج العريقة.


واستطاعت أن تتوصل إلى عدد من الاختراعات العلمية الهامة جعلتها تتبوأ مكانة علمية عالمية رفيعة حيث دعتها أمريكا ضمن وفد ضم 15 من أفضل العلماء في العالم، لاستشراف اتجاهات ومستقبل العلوم.


كما دعتها جامعة بركلي بمدينة كاليفورنيا الأمريكية لتكون واحدة ضمن أبرز ثلاث عالمات، هن: كارل دار، رئيسة بحوث السرطان، والثانية كاثي سيلفر، أول رائدة فضاء، وكانت هي الثالثة.


وكانت الدكتورة سندي قد اخترعت مجسا للموجات الصوتية والمغناطيسية يمكنه تحديد الدواء المطلوب لجسم الإنسان، ويعرف ابتكارها اختصارا بـ"مارس MARS". وتلقت بسبب ابتكارها هذا دعوة من وكالة ناسا التي قدمت لها عرضا مغريا للعمل معهم.


ولابتكارها تطبيقات متعددة في نواحي مختلفة للصناعات الدوائية، وفحوصات الجينات والحمض النووي DNA الخاصة بالأمراض الوراثية، وكذلك المشاريع البحثية لحماية البيئة وقياس الغازات السامة، ويتميز ابتكارها بدقته العالية التى وصلت إلى تحقيق نسبة نجاح في معرفة الاستعداد الجيني للإصابة بالسكري تبلغ 99.1%، بعد أن كانت لا تتجاوز 25%





كما لم تدعها جامعة الملك سعود لارتفاع تكاليف بحوثها


ولا حتى جامعة الملك عبدالعزيز لعدم توفر قسم يختص ببحوثها


ولا حتى جامعة الملك فيصل لتخصصها بالعلوم النظرية


ولا حتى جامعة ام القرى لانهم ما جابو خبرها


فقط تلقت دعوة واحده






من وزارة التربية والتعليم لتعين مراقبة على الطالبات في مدرسة بإحدى الهجر القريبة من الجوف





يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

الجمعة، 5 يونيو، 2009

الرئيس الأمريكى فى القاهرة

أوباما من القاهرة

النص الكامل لخطاب اوباما فى جامعة القاهرة

شكراً جزيلاً. وطاب عصركم. إنه لمن دواعي شرفي أن الأزلية مدينة القاهرة الألية حيث تستضيفني فيها مؤسستان مرموقتان للغاية. أحدهما الأزهر الذي بقي لأكثر من ألف سنة منارة العلوم الإسلامية. بينما كانت جامعة القاهرة علي مدي أكثر من قرن بمثابة منهل من مناهل التقدم في مصر. ومعاً تمثلان حسن الاتساق والانسجام ما بين التقاليد والتقدم. وإنني ممتن لكم لحسن ضيافتكم ولحفاوة شعب مصر. كما أنني فخور بنقل أطيب مشاعر الشعب الأمريكي لكم مقرونة بتحية السلام من المجتمعات المحلية المسلمة في بلدي: "السلام عليكم" "تصفيق".
إننا نلتقي في وقت يشوبه توتر كبير بين الولايات المتحدة والمسلمين حول العالم. وهو توتر تمتد جذوره إلي قوي تاريخية تتجاوز أي نقاش سياسي راهن. وتشمل العلاقة ما بين الإسلام والغرب قرونا سادها حسن التعايش والتعاون. كما تشمل هذه العلاقة صراعات وحروباً دينية. وساهم الاستعمار خلال العصر الحديث في تغذية التوتر بسبب حرمان العديد من المسلمين من الحقوق والفرص. كما ساهم في ذلك الحرب الباردة التي عوملت فيها كثير من البلدان ذات الأغلبية المسلمة بلا حق كأنها مجرد دول وكيلة لا يجب مراعاة تطلعاتها الخاصة. وعلاوة علي ذلك حدا التغيير الكاسح الذي رافقته الحداثة والعولمة بالعديد من المسلمين إلي اعتبار الغرب معادياً لتقاليد الإسلام.
لقد استغل المتطرفون الذين يمارسون العنف هذه التوترات عند أقلية صغيرة من المسلمين بشكل فعال. ثم وقعت أحداث 11 سبتمبر 2001 واستمر هؤلاء المتطرفون في مساعيهم الرامية إلي ارتكاب أعمال العنف ضد المدنيين. الأمر الذي حدا بالبعض في بلدي إلي اعتبار الإسلام معادياً لا محالة ليس فقط لأمريكا وللبلدان الغربية وإنما أيضاً لحقوق الإنسان. ونتج عن كل ذلك مزيد من الخوف وعدم الثقة.
هذا وما لم نتوقف عن تحديد مفهوم علاقاتنا المشتركة من خلال أوجه الاختلاف فيما بيننا. فإننا سنساهم في تمكين أولئك الذين يزرعون الكراهية ويرجحونها علي السلام ويروجون للصراعات ويرجحونها علي التعاون الذي من شأنه أن يساعد شعوبنا علي تحقيق العدالة والازدهار ويجب أن تتوقف هذه دائرة من الارتياب والشقاق.
لقد أتيت إلي القاهرة للبحث عن بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين حول العالم استناداً إلي المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل. وهي بداية مبنية علي أساس حقيقة أن أمريكا والإسلام لا يعارضان بعضهما البعض ولا داعي أبداً للتنافس فيما بينهما. بل ولهما قواسم ومبادئ مشتركة يلتقيان عبرها. ألا وهي مباديء العدالة والتقدم والتسامح وكرامة كل إنسان.
إنني أقوم بذلك إدراكاً مني بأن التغيير لا يحدث بين ليلة وضحاها. وكذلك علماً مني بمدي الاهتمام العام في هذا الخطاب. ولكنه لا يمكن لخطاب واحد أن يلغي سنوات من عدم الثقة. كما لا يمكنني في الوقت المحدد لي في عصر هذا اليوم أن أقدم الاجابة علي كافة المسائل المعقدة التي أدت بنا إلي هذه النقطة غير أنني علي يقين من أنه يجب علينا من أجل المضي قدماً أن نعبر لبعضنا البعض بصراحة عما هو في قلوبنا وعما هو في كثير الأحيان لا يقال إلا وراء الأبواب المغلقة. كما يجب أن يتم بذل جهود مستديمة للاستماع إلي بعضنا البعض. وللتعلم من بعضنا البعض والاحترام المتبادل والبحث عن أرضية مشتركة وينص القرآن الكريم علي ما يلي: "اتقوا الله وقولا قولوا سديداً". وهذا ما سوف أحاول بما في وسعي أن أفعله اليوم وأن أقول الحقيقة بكل تواضع أمام المهمة التي نحن بصددها. اعتقاداً مني كل الاعتقاد أن المصالح المشتركة بيننا كبشر هي أقوي بكثير من القوي الفاصلة بيننا "تصفيق".
يعود جزء من اعتقادي هذا إلي تجربتي الشخصية انني مسيحي. بينما كان والدي من أسرة كينية تشمل أجيالاًً من المسلمين. ولما كنت صبياً قضيت عدة سنوات في اندونيسيا واستمعت إلي الأذان ساعات الفجر والمغرب ولما كنت شاباً عملت في المجتمعات المحلية بمدينة شيكاغو حيث وجد الكثير من المسلمين في عقيدتهم روح الكرامة والسلام.
إنني أدرك بحكم دراستي للتاريخ أن الحضارة مدينة للإسلام الذي حمل معه في أماكن مثل الأزهر نور العلم عبر قرون عدة. الأمر الذي مهد الطريق أمام النهضة الأوروبية وعصر التنوير ونجد روح الابتكار الذي ساد المجتمعات الإسلامية "تصفيق" ونجد روح الابتكار الذي ساد المجتمعات الإسلامية وراء تطوير علم الجبر وكذلك البوصلة المغناطيسية وأدوات الملاحة وفن الأقلام والطباعة بالاضافة إلي فهمنا لانتشار الأمراض وتوفير العلاج المناسب لها حصلنا بفضل الثقافة الإسلامية علي أروقة عظيمة وقمم مستدقة عالية الارتفاع وكذلك علي أشعار وموسيقي خالدة الذكر وفن الخط الراقي وأماكن التأمل السلمي وأظهر الإسلام علي مدي التاريخ قلباً وقالباً الفرص الكامنة في التسامح الديني والمساواة ما بين الأعراق "تصفيق".
أعلم كذلك أن الإسلام كان دائما جزءاً لا يتجزأ من قصة أمريكا. حيث كان المغرب هو الدولة الأولي التي اعترف ببلدي وبمناسبة قيام الرئيس الأمريكي الثاني جون أدامس عام 1796 بالتوقيع علي معاهدة طرابلس. فقد كتب ذلك الرئيس أن "الولايات المتحدة لا تكن أي نوع من العداوة تجاه قوانين أو ديانة المسلمين أو حتي راحتهم".
منذ عصر تأسيس بلدنا. ساهم المسلمون الأمريكان في إثراء الولايات المتحدة. لقد قاتلوا في حروبنا وخدموا في المناصب الحكومية ودافعوا عن الحقوق المدنية وأسسوا المؤسسات التجارية كما قاموا بالتدريس في جامعاتنا وتفوقوا في الملاعب الرياضية وفازوا بجوائز نوبل وبنوا أكثر عماراتنا ارتفاعا وأشعلوا الشعلة الأولمبية. وعندما تم أخيراً انتخاب أول مسلم أمريكي في الكونجرس. فقام ذلك النائب بأداء اليمين الدستورية مستخدما في ذلك نفس النسخة من القرآن الكريم التي احتفظ بها أحد آبائنا المؤسسين. توماس جيفرسون. في مكتبته الخاصة. "تصفيق".
إنني إذن تعرفت علي الإسلام في قارات ثلاث قبل مجيئي إلي المنطقة التي نشأ فيها الإسلام ومن منطلق تجربتي الشخصية أستمد اعتقادي بأن الشراكة بين أمريكا والإسلام يجب ان تستند إلي حقيقة الإسلام وليس إلي ماهو غير إسلامي. وأري في ذلك جزءاً من مسئوليتي كرئيس للولايات المتحدة حتي أتصدي للصور النمطية السلبية عن الإسلام أينما ظهرت. "تصفيق".
لكن نفس المبدأ يجب ان ينطبق علي صورة أمريكا لدي المسلمين. "تصفيق". ومثلما لا تنطبق علي المسلمين الصورة النمطية البدائية. فإن الصورة النمطية البدائية للإمبراطورية التي لاتهتم إلا بمصالح نفسها لا تنطبق علي أمريكا. وكذلك الولايات المتحدة أحد أكبر المناهل للتقدم عبر تاريخ العالم. وقمنا من ثورة ضد إحدي الامبراطوريات. وأسست دولتنا علي أساس مثال مفاده أن جميع البشر قد خلقوا سواسية. كما سالت دماؤنا في الصراعات عبر القرون لإضفاء المعني علي هذه الكلمات. بداخل حدودنا وفي مختلف ارجاء العالم. وقد ساهمت كافة الثقافات من كل أنحاء الكرة الأرضية. في تكويننا تكريساً لمفهوم بالغ البساطة باللغة اللاتينية: "e pluribus unum" - من الكثير واحد لقد تم تعليق أهمية كبيرة علي إمكانية انتخاب شخص من أصل أمريكي إفريقي يدعي باراك حسين أوباما إلي منصب الرئيس "تصفيق" ولكن قصتي الشخصية ليست فريدة إلي هذا الحد. ولم يتحقق حلم الفرص المتاحة للجميع بالنسبة لكل فرد في أمريكا. ولكن الوعد هو قائم بالنسبة لجميع من يصل إلي شواطئنا. ويشمل ذلك ما يضاهي 7 ملايين من المسلمين الأمريكان في بلدنا اليوم. وبالمناسبة. يحظي المسلمون الأمريكان بدخل ومستوي للتعليم يعتبران أعلي مما يحظي به معدل الأمريكيين "تصفيق".
علاوة علي ذلك لا يمكن فصل الحرية في أمريكا عن حرية إقامة الشعائر الدينية. كما ان ذلك السبب وراء وجود مسجد في كل ولاية من الولايات المتحدة ووجود أكثر من 1200 مسجد داخل حدودنا وايضا السبب وراء خوض الحكومة الأمريكية إجراءات المقاضاة من أجل صون حق النساء والفتيات في ارتداء الحجاب ومعاقبة من يتجرأ علي حرمانهن من ذلك الحق. "تصفيق".
ليس هناك أي شك في أن الإسلام هو جزء لا يتجزأ من أمريكا. وأعتقد أن امريكا تمثل التطلعات المشتركة بيننا جميعا بغض النظر عن العرق أو الديانة أو المكانة الاجتماعية: الا وهي تطلعات العيش في ظل السلام والأمن والحصول علي التعليم والعمل بكرامة والتعبير عن المحبة التي نكنها لعائلاتنا ومجتمعاتنا وكذلك لربنا هذه هي قواسمنا المشتركة وهي تمثل ايضا آمال البشرية جمعاء.
يمثل إدراك أوجه الإنسانية المشتركة فيما بيننا بطبيعة الحال مجرد البداية لمهمتنا إن الكلمات لوحدها لا تستطيع سد احتياجات شعوبنا ولن نسد هذه الاحتياجات إلا إذا عملنا بشجاعة علي مدي السنين القادمة. وإذا أدركنا حقيقة أن التحديات التي نواجهها هي تحديات مشتركة. وإذا أخفقنا في التصدي لها. سوف يلحق ذلك الأذي بنا جميعا.
لقد تعلمنا من تجاربنا الأخيرة مايحدث من إلحاق الضرر بالرفاهية في كل مكان إذا ضعف النظام المالي في بلد واحد. وإذا أصيب شخص واحد بالانفلونزا فيعرض ذلك الجميع للخطر. وإذا سعي بلد واحد وراء امتلاك السلاح النووي فيزداد خطر وقوع هجوم نووي بالنسبة لكل الدول. وعندما يمارس المتطرفون العنف في منطقة جبلية واحدة. يعرض ذلك الناس من وراء البحار للخطر. وعندما يتم ذبح الأبرياء في البوسنة ودارفور. يسبب ذلك وصمة في ضميرنا المشترك "تصفيق" هذا هو معني التشاور في هذا العالم بالقرن الحادي والعشرين. وهذه هي المسئولية التي يتحملها كل منا تجاه الآخر كأبناء البشرية.
إنها مسئولية تصعب مباشرتها. وكان تاريخ البشرية في كثير من الاحيان بمثابة سجل من الشعوب والقبائل. وحتي من الأديان. التي قمعت بعضها البعض سعياً وراء تحقيق مصلحتها الخاصة. ولكن في عصرنا الحديث تؤدي مثل هذه التوجهات إلي الحاق الهزيمة بالنفس ونظرا إلي الاعتماد الدولي المتبادل فأي نظام عالمي يعلي شعباً أو مجموعة من البشر فوق غيرهم سوف يبوء بالفشل لا محالة. وبغض النظر عن أفكارنا حول أحداث الماضي فلا يجب ان نصبح ابداً سجناء لأحداث قد مضت. إنما يجب معالجة مشاكلنا بواسطة الشراكة. كما يجب ان نحقق التقدم بصفة مشتركة. "تصفيق".
لا يعني ذلك بالنسبة لنا أن نفضل التغاضي عن مصادر التوتر. وفي الحقيقة فإن العكس هو الأرجح: يجب علينا مجابهة هذه التوترات بصفة مفتوحة. واسمحوا لي انطلاقا من هذه الروح ان اتطرق بمنتهي الصراحة وأكبر قدر ممكن من البساطة إلي بعض الأمور المحددة التي أعتقد انه يتعين علينا مواجهتها في نهاية المطاف بجهد مشترك.
إن المسألة الأولي التي يجب ان نجابهها هي التطرف العنيف بكافة أشكاله.
وقد صرحت بمدينة أنقرة بكل وضوح ان أمريكا ليست ولن تكون ابدا في حالة حرب مع الإسلام "تصفيق" وعلي أية حال لن نتواني عن التصدي لمتطرفي العنف الذين يشكلون تهديداً جسيما لأمننا والسبب هو اننا نرفض ما يرفضه أهل كافة المعتقدات: قتل الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال كما انه واجبي الأول كرئيس أن أتولي حماية الشعب الأمريكي.
يبين الوضع في أفغانستان أهداف أمريكا وحاجتنا إلي العمل المشترك. وقبل أكثر من سبع سنوات قامت الولايات المتحدة بملاحقة تنظيم القاعدة ونظام طالبان بدعم دولي واسع النطاق. لم نذهب إلي هناك باختيارنا وإنما بسبب الضرورة انني علي وعي بوجود البعض الذين لايزالون يشكون في أحداث 11 سبتمبر أو حتي يقومون بتبرير تلك الأحداث. ولكن دعونا أن نكون صريحين.. قام تنظيم القاعدة بقتل ما يضاهي 3000 شخص في ذلك اليوم. وكان الضحايا من الرجال والنساء والأطفال الأبرياء من أبناء أمريكا والعديد من الشعوب الأخري الذين لم يلحقوا الأذي بأحد. ورغم ذلك اختارت القاعدة بلا ضمير قتل هؤلاء الأبرياء وتباهت بالهجوم وأكدت إلي الآن عزمها علي ارتكاب القتل مجددا وبأعداد ضخمة. إن هناك للقاعدة من ينتسبون لها في عدة بلدان وممن يسعون إلي توسعة نطاق أنشطتهم. وما أقوله ليس بآراء قابلة للنقاش وانما هي حقائق يجب معالجتها.
ولابد أن تكونوا علي علم بأننا لا نريد من جيشنا أن يبقي في أفغانستان. ولا نري أو بالأحري لا نسعي لاقامة قواعد عسكرية هناك. خسائرنا بين الشباب والشابات هناك تسبب لأمريكا بالغ الأذي. كما يسبب استمرار هذا النزاع تكاليف باهظة ومصاعب سياسية جمة. ونريد بكل سرور أن نرحب بكافة جنودنا وهم عائدون إلي الوطن. إذا استطعنا أن نكون واثقين من عدم وجود متطرفي العنف في أفغانستان والآن في باكستان والذين يحرصون علي قتل أكبر عدد ممكن من الأمريكيين. ولكنا لسنا واثقين من ذلك بعد.
ولذلك نتعاون في إطار الشراكة مع تحالف دولي يضم 46 بلداً. ورغم التكاليف الباهظة لن يتواني التزام أمريكا بشيء. وفي الحقيقة لا ينبغي علي أحد منا أن يتسامح مع أولئك المتطرفين لقد مارسوا القتل في كثير من البلدان. لقد قتلوا أبناء مختلف العقائد. ولكن معظم ضحاياهم من المسلمين. إن أعمالهم غير متطابقة علي الاطلاق مع كل من حقوق البشر وتقدم الأمم والإسلام. وينص القرآن الكريم علي أن من قتل نفساً بغير نفس "أو فساد في الأرض" فكأنما قتل الناس جميعا. "تصفيق". كما يأتي في القرآن الكريم أن من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا. "تصفيق" ولاشك أن العقيدة الثابتة التي يتمتع بها أكثر من مليار شخص تفوق عظمتها بشكل كبير الكراهية الضيقة الكامنة في صدور البعض. إن الإسلام ليس جزءاً من المشكلة المتلخصة في مكافحة التطرف العنيف. وإنما يلعب الإسلام دوراً هاماً في دعم السلام.
علاوة علي ذلك نعلم أن القوة العسكرية وحدها لن تكفي لحل المشاكل في كل من أفغانستان وباكستان. ولذلك وضعنا خطة لاستثمار 5.1 مليار دولار سنويا علي مدي السنوات الخمس القادمة لاقامة شراكة مع الباكستانيين لبناء المدارس والمستشفيات والطرق والمؤسسات التجارية وكذلك توفير مئات الملايين لمساعدة النازحين. وهذا أيضا السبب وراء قيامنا بتخصيص ما يربو علي 8.2 مليار دولار لمساعدة الأفغان علي تنمية اقتصادهم وتوفير خدمات يعتمد عليها الشعب.
اسمحوا لي أيضا ان أتطرق إلي موضوع العراق. لقد اختلف الوضع هناك عن الوضع في أفغانستان. حيث وقع القرار بحرب العراق بصفة اختيارية مما أثار خلافات شديدة سواء في بلدي أو في الخارج. ورغم اعتقادي بأن الشعب العراقي في نهاية المطاف هو الطرف الكاسب في معادلة التخلص من الطاغية صدام حسين. إلا انني أعتقد أيضا ان أحداث العراق قد ذكرت أمريكا بضرورة استخدام الدبلوماسية وبناء الاجماع الدولي لتسوية مشاكلنا كلما كان ذلك ممكناً. "تصفيق" وفي الحقيقة فإننا نستذكر كلمات توماس جيفرسون الذي قال: "انني أتمني أن تنمو حكمتنا بقدر ما تنمو قوتنا وأن تعلمنا هذه الحكمة درساً مفاده ان القوة ستزداد عظمة كلما قل استخدامها".
تتحمل أمريكا اليوم مسئولية مزدوجة تتلخص في مساعدة العراق علي بناء مستقبل أفضل. وترك العراق للعراقيين. انني أوضحت للشعب العراقي ــ "تصفيق" ــ اننا لا نسعي لاقامة أية قواعد في العراق أو لمطالبة العراق بأي من أراضيه أو موارده. يتمتع العراق بسيادته الخاصة به بمفرده. لذا أصدرت الأوامر بسحب الوحدات القتالية مع حلول شهر أغسطس القادم. ولذا سوف نحترم الاتفاق المبرم مع الحكومة العراقية المنتخبة بأسلوب ديمقراطي والذي يقتضي سحب القوات القتالية من المدن العراقية بحلول شهر يوليو وكذلك سحب جميع قواتنا بحلول عام .2012 "تصفيق" سوف نساعد العراق علي تدريب قواته الأمنية وتنمية اقتصاده. ولكننا سنقدم الدعم للعراق الآمن والموحد بصفتنا شريكا له وليس بصفة الراعي.
وأخيرا مثلما لا يمكن لأمريكا أن تتسامح مع عنف المتطرفين. فلا يجب علينا أن نقوم بتغيير اهمال مبادئنا أبدا. قد ألحقت أحداث 11 سبتمبر اصابة ضخمة ببلدنا. حيث يمكن تفهم مدي الخوف والغضب الذي خلفته تلك الأحداث. ولكن في بعض الحالات أدي ذلك إلي القيام بأعمال تخالف تقاليدنا ومبادئنا. اننا نتخذ اجراءات محددة لتغيير الاتجاه. وقد قمت بمنع استخدام أساليب التعذيب من قبل بالولايات المتحدة منعا باتا. كما أصدرت الأوامر باغلاق السجن في خليج جوانتانامو مع حلول مطلع العام القادم. "تصفيق"
نحن في أمريكا سوف ندافع عن أنفسنا محترمين في ذلك سيادة الدول وحكم القانون. وسوف نقوم بذلك في إطار الشراكة بيننا وبين المجتمعات الإسلامية التي يحدق بها الخطر أيضا. لأننا سنحقق مستوي أعلي من الأمن في وقت أقرب إذا نجحنا بصفة سريعة في عزل المتطرفين مع عدم التسامح لهم داخل المجتمعات الإسلامية.
أما المصدر الرئيسي الثاني للتوتر الذي أود مناقشته هو الوضع ما بين الإسرائيليين والفلسطينيين والعالم العربي.
ان متانة الأواصر الرابطة بين أمريكا وإسرائيل معروفة علي نطاق واسع. ولايمكن قطع هذه الأواصر أبدا. وهي تستند إلي علاقات ثقافية وتاريخية وكذلك الاعتراف بان رغبة اليهود في وجود وطن خاص لهم هي رغبة متأصلة في تاريخ مأساوي لايمكن لأحد نفيه.
لقد تعرض اليهود حول العالم للاضطهاد علي مر القرون. وتفاقمت أحوال معاداة السامية في وقوع المحرقة التي لم يسبق لها عبر التاريخ أي مثيل. وانني سوف أقوم غدا بزيارة معسكر بوخنفالد الذي كان جزءا من شبكة معسكرات الموت التي استخدمها الرايخ الثالث لاسترقاق وتعذيب وقتل اليهود رميا بالأسلحة النارية وتسميما بالغازات. لقد تم قتل 6 ملايين من اليهود. يعني أكثر من اجمالي عدد اليهود بين سكان إسرائيل اليوم. ان نفي هذه الحقيقة هو أمر لا أساس له وينم عن الجهل وبالغ الكراهية. كما ان تهديد إسرائيل بتدميرها أو تكرار الصور النمطية الحقيرة عن اليهود. هما أمران ظالمان للغاية ولا يخدمان إلا غرض استحضار تلك الأحداث الأكثر ايذاء إلي أذهان الإسرائيليين وكذلك منع حلول السلام الذي يستحقه سكان هذه المنطقة.
أما من ناحية أخري فلا يمكن نفي أن الشعب الفلسطيني. مسلمين ومسيحيين. قد عانوا أيضا في سعيهم إلي اقامة وطن خاص لهم. وقد تحمل الفلسطينيون آلام النزوح علي مدي أكثر من ستين سنة. حيث ينتظر العديد منهم في الضفة الغربية وغزة والبلدان المجاورة لكي يعيشوا حياة يسودها السلام والأمن. هذه الحياة التي لم يستطيعوا عيشها حتي الآن. يتحمل الفلسطينيون الإهانات اليومية. صغيرة كانت أم كبيرة. والتي هي ناتجة عن الاحتلال. وليس هناك أي شك من أن وضع الفلسطينيين لا يطاق. ولن تدير أمريكا ظهرها عن التطلعات المشروعة للفلسطينيين ألا وهي تطلعات الكرامة ووجود الفرص ودولة خاصة بهم. "تصفيق"
لقد استمرت حالة الجمود اذن لعشرات السنوات: شعبان لكل منهما طموحاته المشروعة. ولكل منهما تاريخ مؤلم يجعل من التراضي أمرا صعب المنال. إن توجيه اللوم أمر سهل. إذ يشير الفلسطينيون إلي تأسيس دولة إسرائيل وما أدت إليه من تشريد للفلسطينيين. ويشير الإسرائيليون إلي العداء المستمر والاعتداءات التي يتعرضون لها داخل حدود إسرائيل وخارج هذه الحدود علي مدي التاريخ. ولكننا إذا نظرنا إلي هذا الصراع من هذا الجانب أو من الجانب الآخر. فاننا لن نتمكن من رؤية الحقيقة: لأن السبيل الوحيد للتوصل إلي تحقيق طموحات الطرفين يكون من خلال دولتين يستطيع فيهما الإسرائيليون والفلسطينيون أن يعيشوا في سلام وأمن. "تصفيق"
ان هذا السبيل يخدم مصلحة إسرائيل ومصلحة فلسطين ومصلحة أمريكا ومصلحة العالم. ولذلك سوف أسعي شخصيا للوصول إلي هذه النتيجة. متحليا بالقدر اللازم الذي تقتضيه هذه المهمة من الصبر والتفاني. "تصفيق" إن الالتزامات. الالتزامات التي وافق عليها الطرفان بموجب خريطة الطريق هي التزامات واضحة. لقد آن الأوان. من أجل احلال السلام. لكي يتحمل الجانبان مسئولياتهما. ولكي نتحمل جميعنا مسئوليتنا كذلك.
يجب علي الفلسطينيين أن يتخلوا عن العنف. ان المقاومة عن طريق العنف والقتل أسلوب خاطيء ولا يؤدي إلي النجاح. لقد عاني السود في أمريكا طوال قرون من الزمن من سوط العبودية ومن مهانة التفرقة والفصل بين البيض والسود. ولكن العنف لم يكن السبيل الذي مكنهم من الحصول علي حقوقهم الكاملة والمتساوية. بل كان السبيل إلي ذلك اصرارهم وعزمهم السلمي علي الالتزام بالمثل التي كانت بمثابة الركيزة التي اعتمد عليها مؤسسو أمريكا. وهذا هو ذات التاريخ الذي شاهدته شعوب كثيرة تشمل شعب جنوب افريقيا وجنوب آسيا وأوروبا الشرقية واندونيسيا. وينطوي هذا التاريخ علي حقيقة بسيطة. ألا وهي أن طريق العنف طريق مسدود. وان اطلاق الصواريخ علي الأطفال الإسرائيليين في مضاجعهم أو تفجير حافلة علي متنها سيدات مسنات لا يعبر عن الشجاعة أو عن القوة. ولايمكن اكتساب سلطة التأثير المعنوي عن طريق تنفيذ مثل هذه الأعمال. إذ يؤدي هذا الأسلوب إلي التنازل عن هذه السلطة.
والآن. علي الفلسطينيين تركيز اهتمامهم علي الأشياء التي يستطيعون انجازها. ويجب علي السلطة الفلسطينية تنمية قدرتها علي ممارسة الحكم من خلال مؤسسات تقدم خدمات للشعب وتلبي احتياجاته. ان تنظيم حماس يحظي بالدعم من قبل بعض الفلسطينيين ولكن علي تنظيم حماس أن يدرك المسئوليات التي عليه أن يتحملها. ويتعين علي تنظيم حماس أن يضع حدا للعنف وأن يعترف بالاتفاقات السابقة وأن يعترف بحق إسرائيل في البقاء حتي يؤدي دوره في تلبية طموحات الفلسطينيين وتوحيد الشعب الفلسطيني.
وفي نفس الوقت. يجب علي الإسرائيليين الاقرار بأن حق فلسطين في البقاء هو حق لا يمكن انكاره. مثلما لا يمكن انكار حق إسرائيل في البقاء. إن الولايات المتحدة لا تقبل مشروعية استمرار المستوطنات الإسرائيلية. "تصفيق" ان عمليات البناء هذه تنتهك الاتفاقات السابقة وتقوض من الجهود المبذلة لتحقيق السلام. لقد آن الأوان لكي تتوقف هذه المستوطنات. "تصفيق"
كما يجب علي إسرائيل أن تفي بما التزمت به بشأن تأمين تمكين الفلسطينيين من أن يعيشوا ويعملوا ويطوروا مجتمعهم. ان الأزمة الانسانية المستمرة في غزة والتي تصيب الأسر الفلسطينية بالهلاك لا توفر الأمن لإسرائيل. كما ان استمرار انعدام الفرص في الضفة الغربية لا يوفر لإسرائيل الأمن. ان التقدم في الحياة اليومية التي يعيشها الشعب الفلسطيني يجب أن يكون جزءا هاما من الطريق المؤدي للسلام. ويجب علي إسرائيل أن تتخذ خطوات ملموسة لتحقيق مثل هذا التقدم.
وأخيراً يجب علي الدول العربية ان تعترف بأن مبادرة السلام العربية كانت بداية هامة وان مسئولياتها لا تنتهي بهذه المبادرة كما ينبغي عليها ألا تستخدم الصراع بين العرب وإسرائيل لإلهاء الشعوب العربية عن مشاكلها الأخري بل يجب ان تكون هذه المبادرة سببا لحثهم علي العمل لمساعدة الشعب الفلسطيني علي تطوير المؤسسات التي سوف تعمل علي مساندة دولتهم ومساعدة الشعب الفلسطيني علي الاعتراف بشرعية إسرائيل واختيار سبيل التقدم بدلا من السبيل الانهزامي الذي يركز الاهتمام علي الماضي.
سوف تنسق أمريكا سياساتنا مع سياسات أولئك الذين يسعون من أجل السلام وسوف تكون تصريحاتنا التي تصدر علنا هي ذات التصريحات التي نعبر عنها في اجتماعاتنا الخاصة مع الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب "تصفيق" اننا لا نستطيع ان نفرض السلام ويدرك كثيرون من المسلمين في قرارة أنفسهم ان إسرائيل لن تختفي وبالمثل يدرك الكثيرون من الإسرائيليين ان دولة فلسطينية أمر ضروري لقد آن الأوان للقيام بعمل يعتمد علي الحقيقة التي يدركها الجميع.
لقد سالت دموع الكثيرين وهدرت دماء الكثيرين وعلينا جميعا تقع مسئولية العمل من أجل ذلك اليوم الذي تستطيع فيه أمهات الإسرائيليين والفلسطينيين مشاهدة ابنائهم يتقدمون في حياتهم دون خوف وعندما تصبح الأرض المقدسة التي نشأت فيها الأديان الثلاثة العظيمة مكانا للسلام الذي أراده الله لها وعندما تصبح مدينة القدس وطنا دائما لليهود والمسيحيين والمسلمين المكان الذي يستطيع فيه أبناء سيدنا إبراهيم عليه السلام ان يتعايشوا في سلام تماما كما ورد في قصة الإسراء "تصفيق" كما ورد في قصة الإسراء عندما أقام الأنبياء موسي وعيسي ومحمد سلام الله عليهم الصلاة معا "تصفيق.
إن المصدر الثالث للتوتر يتعلق باهتمامنا المشترك بحقوق الدول ومسئولياتها بشأن الأسلحة النووية.
لقد كان هذا الموضوع مصدرا للتوتر الذي طرأ مؤخرا علي العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية إيران الإسلامية التي ظلت لسنوات كثيرة تعبر عن هويتها من خلال موقفها المناهض لبلدي والتاريخ بين بلدينا تاريخ عاصف بالفعل إذ لعبت الولايات المتحدة في إبان فترة الحرب الباردة دورا في الاطاحة بالحكومة الإيرانية المنتخبة بأسلوب ديمقراطي ولعبت إيران منذ قيام الثورة الإسلامية دورا في أعمال اختطاف الرهائن وأعمال العنف ضد القوات والمدنيين الأمريكيين هذا التاريخ تاريخ معروف لقد أعلنت بوضوح لقادة إيران وشعب إيران ان بلدي بدلا من ان يتقيد بالماضي يقف مستعدا للمضي قدما والسؤال المطروح الآن لا يتعلق بالأمور التي تناهضها إيران أن ولكنه يرتبط بالمستقبل الذي تريد إيران تبنيه.
إن التغلب علي فقدان الثقة الذي استمر لعشرات السنوات سوف يكون صعبا ولكننا سوف نمضي قدما مسلحين بالشجاعة واستقامة النوايا والعزم سيكون هناك الكثير من القضايا التي سيناقشها البلدان ونحن مستعدين للمضي قدما دون شروط مسبقة علي أساس الاحترام المتبادل إلا ان الأمر الواضح لجميع المعنيين بموضوع الاسلحة النووية هو اننا قد وصلنا إلي نقطة تتطلب الحسم وهي ببساطة لا ترتبط بمصالح أمريكا ولكنها ترتبط بمنع سباق للتسلح النووي قد يدفع بالمنطقة إلي طريق محفوف بالمخاطر.
إنني مدرك ان البعض يعترض علي حيازة بعض الدول لأسلحة لا توجد مثلها لدي دول أخري ولا ينبغي علي أي دولة ان تختار الدول التي تملك أسلحة نووية وهذا هو سبب قيامي بالتأكيد مجددا وبشدة علي التزام أمريكا بالسعي من أجل عدم امتلاك أي من الدول للأسلحة النوية "تصفيق" وينبغي علي أي دولة بما في ذلك إيران ان يكون لها حق الوصول إلي الطاقة النووية السلمية إذا امتثلت لمسئولياتها بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وهذا الالتزام هو التزام جوهري في المعاهدة ويجب الحفاظ عليه من أجل جميع الملتزمين به وأملي ان يكون هذا الهدف هدفا مشتركا لجميع بلدان المنطقة.
إن الموضوع الرابع الذي أريد ان اتطرق إليه هو الديمقراطية "تصفيق".
أعلم ان -أعلم ان جدلا حول تعزيز الديمقراطية وحقوق جميع البشر كان يدور خلال السنوات الأخيرة وان جزءا كبيرا من هذا الجدل كان متصلا بالحرب في العراق اسمحو لي ان اتحدث بوضوح وقول ما يلي: لا يمكن لأي دولة ولا ينبغي علي أي دولة ان تفرض نظاما للحكم علي أي دولة أخري.
ومع ذلك لن يقلل ذلك من التزامي تجاه الحكومات التي تعبر عن إرادة الشعب حيث يتم التعبير عن هذا المبدأ في كل دولة وفقا لتقاليد شعبها ان أمريكا لا تفترض انها تعلم ما هو أفضل شيء بالنسبة للجميع كما اننا لا نفترض ان تكون نتائج الانتخابات السلمية هي النتائج التي نختارها ومع ذلك يلازمني اعتقاد راسخ ان جميع البشر يتطلعون لامتلاك قدرة التعبير عن أفكارهم وآرائهم في أسلوب الحكم المتبع في بلدهم ويتطلعون للشعور بالثقة في حكم القانون وفي الالتزام بالعدالة والمساواة في تطبيقه ويتطلعون كذلك لشفافية الحكومة.
وامتناعها عن نهب اموال الشعب ويتطلعون لحرية اختيار طريقهم في الحياة. إن هذه الافكار ليست أفكارا امريكية فحسب. بل هي حقوق انسانية. وهي لذلك الحقوق التي سوف ندعمها في كل مكان. "تصفيق".
لايوجد طريق سهل ومستقيم لتلبية هذا الوعد. ولكن الامر الواضح بالتأكيد هو ان الحكومات التي تحمي هذه الحقوق هي في نهاية المطاف الحكومات التي تتمتع بقدر أكبر من الاستقرار والنجاح والامن ان قمع الافكار لاينجح ابدا في القضاء عليها. ان أمريكا تحترم حق جميع من يرفعون اصواتهم حول العالم للتعبير عن آرائهم باسلوب سلمي يراعي القانون. حتي لو كانت آرائهم مخالفة لآرائنا. وسوف نرحب بجميع الحكومات السلمية المنتخبة. شرط ان تحترم جميع افراد الشعب في ممارستها للحكم.
هذه النقطة الاخيرة لها اهميتها لأن البعض لاينادون بالديمقراطية الا عندما يكونون خارج مراكز السلطة ولايرحمون الغير في ممارساتهم القمعية لحقوق الاخرين عند وصولهم الي السلطة "تصفيق" ان الحكومة التي تتكون من افراد الشعب وتدار بواسطة الشعب هي المعيار الوحيد لجميع من يتطلع لشغل مراكز السلطة وذلك بغض النظر عن المكان الذي تتولي فيه مثل هذه الحكومة ممارسة مهامها: اذ يجب علي الحكام ان يمارسوا سلطاتهم من خلال التوافق في الرأي وليس عن طريق الاكراه ويجب علي الحكام ان يحترموا حقوق الاقليات وان يشاركوا بروح من التسامح والتراضي ويجب عليهم ان يعطوا مصالح الشعب والاشغال المشروعة للعملية السياسية الاولوية علي مصالح الحزب الذي ينتمون اليه ان الانتخابات التي تتم دون هذه العناصر لاتؤدي الي ديمقراطية حقيقية.
احد اعضاء جمهور الحاضرين : ياباراك أوباما : إننا نحبك
الرئيس أوباما : شكرا "تصفيق"
أما الموضوع الخامس الذي يجب علينا الوقوف امامه معا. فهو موضوع الحرية الدينية.
ان التسامح تقليد عريق يفخر به الاسلام. نشاهد هذا التسامح في تاريخ الاندلس وقرطبة خلال فترة محاكم التفتيش لقد شاهدت بنفسي هذا التسامح عندما كنت طفلا في أندونيسيا. اذ كان المسيحيون في ذلك البلد الذي يشكل فيه المسلمون الغالبية. يمارسون طقوسهم الدينية بحرية. وان روح التسامح التي شاهدتها هناك هي ما نحتاجه اليوم. اذ يجب ان تتمتع الشعوب في جميع البلدان بحرية اختيار العقيدة واسلوب الحياة القائم علي ما تمليه عليهم عقولهم وقلوبهم وارواحهم بغض النظر عن العقيدة التي يختارونها لانفسهم. لأن روح التسامح هذه ضرورية لازدهار الدين. ومع ذلك تواجه روح التسامح هذه تحديات مختلفة.
ثمة توجه مزعج في اوساط بعض المسلمين ينزع الي تحديد قوة عقيدة الشخص وفقا لموقفه الرافض لعقيدة الاخر. ان التعددية الدينية هي ثروة يجب الحفاظ عليها ويجب ان يشمل ذلك الموارنة في لبنان او الاقباط في مصر "تصفيق" واذا كان اخلاصنا صادقا. يجب اصلاح خطوط الانفصال في اوساط المسلمين كذلك لان الانقسام بين السنيين والشيعيين قد ادي الي عنف مأساوي. ولاسيما في العراق.
ان الحرية الدينية هي الحرية الاساسية التي تمكن الشعوب من التعايش ويجب علينا دائما ان نفحص الاساليب التي نتبعها لحماية هذه الحرية فالقواعد التي تنظم التبرعات الخيرية في الولايات المتحدة. علي سبيل المثال. ادت الي تصعيب تأدية فريضة الزكاة بالنسبة للمسلمين وهذا هو سبب التزامي بالعمل مع الامريكيين المسلمين لضمان تمكينهم من تأدية فريضة الزكاة.
وبالمثل من الاهمية بمكان ان تمتنع البلدان الغربية عن وضع العقبات امام المواطنين المسلمين لمنعهم من التعبير عن دينهم علي النحو الذي يعتبرونه مناسبا فعلي سبيل المثال عن طريق فرض الثياب التي ينبغي علي المرأة المسلمة ان ترتديها .. إننا ببساطة لانستطيع التستر علي معاداة اي دين من خلال التظاهر بالليبرالية.
ينبغي ان يكون الايمان في الواقع عاملا للتقارب فيما بيننا ولذلك نعمل الان علي تأسيس مشاريع جديدة تطوعية في امريكا من شأنها التقريب فيما بين المسيحيين والمسلمين واليهود اننا لذلك نرحب بالجهود المماثلة لمبادرة عاهل المملكة العربية السعودية جلالة الملك عبدالله المتمثلة في حوار الاديان. كما نرحب بالموقف الريادي الذي اتخذته تركيا في تحالف الحضارات اننا نستطيع ان نقوم بجهود حول العالم لتحويل حوار الاديان الي خدمات تقدمها الاديان يكون من شأنها بناء الجسور التي تربط بين الشعوب وتؤدي بهم الي تأدية اعمال تدفع الي الامام عجلة التقدم لجهودنا الانسانية المشتركة. سواء كان ذلك في مجال مكافحة الملاريا في افريقيا أو توفير الاغاثة في اعقاب كارثة طبيعية.
إن الموضوع السادس الذي أريد التطرق إليه هو موضوع حقوق المرأة.
"تصفيق" أعلم ـ وجمهور الحاضرين يوضح لي ذلك ـ أعلم ان الجدل حول هذا الموضوع يدور بنشاط. وأرفض الرأي الذي يعبر عنه البعض في الغرب ويعتبر المرأة التي تختار غطاء لشعرها أقل شأنا من غيرها. ولكنني أعتقد أن المرأة التي تحرم من التعليم تحرم كذلك من المساواة "تصفيق" إن البلدان التي تحصل فيها المرأة علي تعليم جيد هي غالبا بلدان تتمتع بقدر أكبر من الرفاهية. وهذا ليس من باب الصدفة.
اسمحوا لي أن اتحدث بوضوح: إن قضايا مساواة المرأة ليست ببساطة قضايا للإسلام وحده. لقد شاهدنا بلدانا غالبية سكانها من المسلمين. مثل تركيا وباكستان وبانجلاديش واندونيسيا. تنتخب المرأة لتولي قيادة البلد. وفي نفس الوقت يستمر الكفاح من أجل تحقيق المساواة للمرأة في بعض جوانب الحياة الأمريكية وفي بلدان العالم.
أنا مقتنع تماما بأنه باستطاعة بناتنا تقديم مساهمات إلي مجتمعاتنا تتساوي مع ما يقدمه لها أبناؤنا. "تصفيق" وسوف يتم تحقيق التقدم في رفاهيتنا المشتركة من خلال اتاحة الفرصة لجميع الرجال والنساء لتحقيق كل ما يستطيعون تحقيقه من إنجازات. أنا لا اعتقد ان علي المرأة ان تسلك ذات الطريق الذي يختاره الرجل لكي تحقق المساواة معه. كما احترم كل امرأة تختار ممارسة دور تقليدي في حياتها. ولكن هذا الخيار ينبغي أن يكون للمرأة نفسها. ولذلك سوف تعمل الولايات المتحدة مع أي بلد غالبية سكانه من المسلمين من خلال شراكة لدعم توسيع برامج محو الأمية للفتيات ومساعدتهن علي السعي في سبيل العمل عن طريق توفير التمويل الأصغر الذي يساعد الناس علي تحقيق أحلامهم. "تصفيق.
وأخيرا. أريد أن أتحدث عن التنمية الاقتصادية وتنمية الفرص.
أعلم أن الكثيرين يشاهدون تناقضات في مظاهر العولمة. لأن شبكة الإنترنت وقنوات التليفزيون لديها قدرات لنقل المعرفة والمعلومات. ولديها كذلك قدرات لبث مشاهد جنسية منفرة وفظة وعنفا غير عقلاني إلي داخل بيوتهم. وباستطاعة التجارة أن تأتي بثروات وفرص جديدة. ولكنها في ذات الوقت تحدث في المجتمعات اختلالات وتغييرات كبيرة. وتأتي مشاعر الخوف في جميع البلدان. حتي في بلدي. مع هذه التغييرات. وهذا الخوف هو خوف من أن تؤدي الحداثة إلي فقدان السيطرة علي خياراتنا الاقتصادية وسياساتنا. والأهم من ذلك. علي هوياتنا. وهي الأشياء التي نعتز بها في مجتمعاتنا وفي أسرنا وفي تقاليدنا وفي عقيدتنا.
ولكني أعلم أيضا أن التقدم البشري لا يمكن إنكاره. فالتناقض بين التطور والتقاليد ليس أمرا ضروريا. إذ تمكنت بلدان مثل اليابان وكوريا الجنوبية من إحداث تنمية ضخمة لانظمتها الاقتصادية. وتمكنت في ذات الوقت من الحفاظ علي ثقافتها المتميزة. وينطبق ذلك علي التقدم الباهر الذي شاهده العالم الإسلامي من كوالالمبور إلي دبي. لقد اثبتت المجتمعات الإسلامية منذ قديم الزمان وفي عصرنا الحالي انها تستطيع أن تتبوأ مركز الطليعة في الابتكار والتعليم.
وهذا أمر هام. إذ لا يمكن أن تعتمد أية استراتيجية للتنمية علي الثروات المستخرجة من تحت الأرض. ولا يمكن إدامة التنمية مع وجود البطالة في أوساط الشباب. لقد استمتع عدد كبير من دول الخليج بالثراء المتولد عن النفط. وتبدأ بعض هذه الدول الآن بالتركيز علي قدر أعرض من التنمية. ولكن علينا جميعا أن ندرك أن التعليم والابتكار سيكونان مفتاحا للثروة في القرن الواحد والعشرين. "تصفيق" ومازال الاستثمار في هذين المجالين ضئيلا في عدد كبير من المجتمعات الإسلامية. إنني اؤكد علي مثل هذه الاستثمارات في بلدي. لقد كانت أمريكا في الماضي تركز اهتمامها علي النفط والغاز في هذا الجزء من العالم. ولكننا نسعي الآن للتعامل مع أمور تشمل أكثر من ذلك.
فيما يتعلق بالتعليم. سوف نتوسع في برامج التبادل ونرفع من عدد المنح الدراسية. مثل تلك التي أتت بوالدي إلي أمريكا. "تصفيق" وسوف نقوم في نفس الوقت بتشجيع عدد أكبر من الأمريكيين علي الدراسة في المجتمعات الإسلامية. وسوف نوفر للطلاب المسلمين الواعدين فرصا للتدريب في أمريكا. وسوف نستثمر في سبل التعليم الافتراضي للمعلمين والتلاميذ في جميع أنحاء العالم عبر الفضاء الالكتروني. وسوف نستحدث شبكة الكترونية جديدة لتمكين الشباب في ولاية كنساس من الاتصال المباشر مع نظرائهم في القاهرة.
وفيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية. سوف نستحدث هيئة جديدة من رجال الأعمال المتطوعين لتكوين شراكة مع نظرائهم في البلدان التي يشكل فيها المسلمون أغلبية السكان. وسوف استضيف مؤتمر قمة لأصحاب المشاريع المبتكرة هذا العام لتحديد كيفية تعميق العلاقات بين الشخصيات القيادية في مجال العمل التجاري والمهني والمؤسسات وأصحاب المشاريع الابتكارية الاجتماعية في الولايات المتحدة وفي المجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

الخميس، 4 يونيو، 2009

الأسبوع المصرية

مولد سيدى «أوباما»!!‏
From: alaosboa@googlegroups.com on behalf of صحيفة الأسبوع المصرية (fesal_hussien@yahoo.com)
Sent: Thursday, June 04, 2009 4:30:59 PM
To: صحيفة الأسبوع المصرية (alaosboa@googlegroups.com)

الأسبوع أون لاينwww.elaosboaonline.comمولد سيدى «أوباما»!!بقلم: مصطفي بكريفى السابعة والنصف صباح الخميس - أمس - غادرت منزلى، توجهت إلى مكتبىبوسط القاهرة، منحت السائق إجازة فى هذا اليوم، وبدأت التجول فى عدد منالمناطق، قبل أن أصل إلى وسط العاصمة. كانت القاهرة مختلفة كثيرًا فى هذا اليوم، جنود الشرطة المصريون يحتلونالشوارع الرئيسية، ضباط يرتدون الحلى المدنية الأنيقة يمسكون نواصىالطرق، سيارات الشرطة على أهبة الاستعداد، والناقلات الأمنية توزعالحواجز والمتاريس على الشوارع تمهيدًا لإغلاقها فى أى وقت. وفى جامعة القاهرة والمناطق المحيطة بها، كان الإغلاق شبه كامل، بينماراح رجال المارينز يشرفون على الخطوات النهائية لاستقبال أوباما جنبًاإلى جنب مع ضباط الأمن المصرى. شوارع القاهرة والجيزة تبدو خالية فى هذا اليوم، كثير من المحلاتالتجارية أغلقت أبوابها، سكان الأحياء القريبة طُلب منهم عدم فتحالشبابيك والأبواب، بينما صعد إلى الأسطح رجال مسلحون ببنادق آلية قناصة. يوم الأربعاء الماضى تم إجراء بروفة نهائية شارك فيها المئات من رجالالأمن المصريين والأمريكيين فى ساحة جامعة القاهرة تحديدًا، حيث ألقىباراك أوباما خطابه وسط 2500 مدعو، يمثلون كافة ألوان الطيف السياسىوالاجتماعى والفكرى فى البلاد. السفير الإسرائيلى يتقدم الحضور، غير أن كثيرًا من الرموز المعاديةللتطبيع اعتبرت الأمر عاديًا، وكأنه لا يعنيها فى شىء، وصممت علىالمشاركة بينما راح عدد محدود يعلن رفضه. كثير من المصريين الذين بقوا فى منازلهم فرضًا أو اختيارًا، راحوايتحسرون على أن الزيارة لم تنل مناطقهم، فمن يدرى ربما تغير حالهم ورصفتشوارعهم، وتمت إزالة أكوام القمامة التى تحيط ببيوتهم وشوارعهم. وزير الكهرباء الدكتور حسن يونس تابع خلال لقاء موسع مع كبار مساعديه أولأمس تأمين التغذية الكهربائية للمواقع التى يزورها أوباما وتشمل تحديدًامناطق: مصر الجديدة والأهرام والجيزة ومسجد السلطان حسن. الآن أصبح كل شىء على ما يرام، مطار القاهرة ينتظر ساعة الوصول، وأجهزةالأمن أصبحت على درجة عالية من الاستنفار، الكل ينتظر ساعة الوصول. وفى التاسعة صباحًا حطت طائرة الرئيس الأمريكى فى مطار القاهرة كانتالتوقعات تشير إلى أن الرئيس مبارك سوف يستقبله فى مطار القاهرة، غير أنالسيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية هو الذى اصطحب أوباما من المطار إلىالقصر الجمهورى. وفى شرفة القصر كان الرئيس مبارك فى انتظاره، يبدو أن الرئيس لم يخرج منحالة الحزن التى يعيشها منذ رحيل حفيده حتى الآن، صعد أوباما إلى الرئيس،وبعد عزف السلامين المصرى و الأمريكى اصطحبه الرئيس إلى داخل القصر فىجلسة مباحثات تم التركيز فيها على قضايا المنطقة وتحديدًا القضيةالفلسطينية، ومستقبل الصراع العربى - الإسرائيلى. لقد قال أوباما فى المؤتمر الصحفى الذى أعقب هذا اللقاء إن أمريكا ملتزمةبالعمل والشراكة مع دول المنطقة حتى تستطيع كل دول المنطقة أن تحققالآمال والطموحات التى تتوق إليها، ربما لم يستطع أوباما أن يسترسل فىالحديث انتظارًا لما سيقوله فى خطابه الذى سيوجهه إلى العالم الإسلامى منمبنى جامعة القاهرة غير أن المراقبين لاحظوا أيضًا أن كلمات الرئيس مبارككانت مقتضبة، وأشار فيها إلى أن المباحثات شملت قضايا تتعلق بالشرقالأوسط وأزمة البرنامج النووى الإيرانى دون أية تفصيلات. وفى زيارته إلى جامع السلطان حسن وقف أوباما وإلى جواره وزيرة الخارجيةهيلارى كلينتون فى حالة دهشة من هذا الإنجاز الحضارى الكبير الذى بدأالسلطان حسن فى بنائه عام 1356 م أى قبل قيام الولايات المتحدةالأمريكية. من هنا يندهش البعض من تلك المقولات والمقالات التى راحت تصور زيارةأوباما وكأنها هى التى ستمنح مصر دورها المحورى وتراثها التاريخى، وينسىهؤلاء ويتناسون أن مصر وجدت قبل سبعة آلاف عام، بينما عمر أمريكا لم يتعدأكثر من خمسائة عام. لقد راحت وسائل الإعلام المختلفة من صحافة وإذاعة وتليفزيون على مدى أكثرمن عشرة أيام تمهد لزيارة أوباما لمصر، وكأنه الفاتح صلاح الدين، الذىجاء ليحرر الأراضى المغتصبة ويعيد الحقوق إلى أهلها. قدموه على أنه الساحر الذى سيحل كل المشكلات بنظرة من عينيه أو كلمةيطلقها لسانه، مع أنهم يدركون ويعرفون جيدًا أن ركائز السياسة الأمريكيةثابتة، وأن التغيير قد يطول الشكل أكثر من المضمون، وأن العرب ملوا منالوعود والكلمات المعسولة عن السلام وحل الدولتين، وإنهاء الصراعات. نعم لم يكن الأمر مقصورًا على «الميديا الإعلامية» بل راحت ماكينةالدعاية التى تعرف مهمتها جيدًا وهى تقديم صورة وردية للزيارة بالضبط كمافعلوا خلال زيارة الرئيس الأمريكى الأسبق ريتشارد نيكسون إلى القاهرة فىعام 1975، أو كما فعلوا خلال زيارة الرئيس السادات إلى القدس فى 19نوفمبر1977. لقد ظن الشارع يومها أن نيكسون سيحل الصراع وأن أمريكا ستقدم لمصر كل ماتحتاجه من معونات، وأن معدلات الفقر ستتراجع وأن مصر ستنهض قدمًا إلىالأمام غير أن ذلك لم يحدث، بل كانت زيارة نيكسون بداية لمسلسل الانهيارالكبير فى البلاد. وخلال زيارة السادات للقدس روجوا لمقولة إن السلام سيتحقق وإن الأرضستعود، وإن إسرائيل ستتفهم، غير أن أقصى ما تحقق هو عودة سيناء مشروطةوكان المقابل علاقات مع العدو وتراجعًا لدور مصر العربى. وفى هذه الزيارة اعتقد البعض أيضًا أن مطالبة أوباما لإسرائيل بتجميدالمستوطنات أو حديثه عن حل الدولتين يمكن أن يحقق ما لم يستطع غيرهتحقيقه، مع أننا لو تأملنا قليلاً لأدركنا أن بوش تحدث بذات اللغة قبلذلك، بل منحنا وعودًا واضحة تارة بإقامة دولة فلسطينية فى عام 2005 وتارةأخرى فى عام 2008. صحيح أن أوباما يختلف عن سلفه جورج بوش، وصحيح أنه يريد تبييض وجهالسياسة الخارجية الأمريكية والانفتاح على العالم الإسلامى غير أنه وفىظل ثوابت السياسة الخارجية الأمريكية لن يتمكن ولن يجرؤ على الخروج منحظيرة القيود الأمريكية. يجب ألا تنسوا يا سادة أن نائب الرئيس الأمريكى هو يهودى ـ إسرائيلى..وأنه هو الذى يمسك بالملفات الرئيسية وأن أوباما هو الذى اختاره لهذاالموقع. لقد انتظر مئات الملايين من العرب والمسلمين خطاب الرئيس الأمريكى ظنًامن البعض منهم أن أوباما سيبدأ مسيرة الانطلاق نحو تحقيق أحلام العربوالمسلمين لوقف الظلم والعدوان المفروض عليهم، غير أن ركائز الخطابوتوجهاته لم تقدم لنا أكثر من تلك الكلمات.التى أدرك أن الرئيس أوباماصادق فى طرحها، لكن إلى أى مدى هو قادر على تفعيلها. لقد تحدث أوباما فى خطابه متناولاً علاقة أمريكا بالعالم الإسلامى وقضاياتتعلق بأفغانستان والعراق وفلسطين والديمقراطية والمرأة والتنميةالبشرية. واستعان أوباما فى خطابه التلقائى بآيات من القرآن الكريم واستعاد تاريخالعرب فى الأندلس والدور الحضارى للإسلام فى نهضة أوربا، وكل هذه رؤىوأطروحات كان لها تأثيرها الايجابى على جمهور المستمعين داخل قاعة جامعةالقاهرة وخارجها، غير أن الخطاب لم يتضمن آلية لتفعيل هذه الأطروحات. إن خطاب أوباما هو خطاب النوايا الحسنة ويجب أن يؤخذ هكذا، إنه يمثل فىتقديرى صورة مثالية تضمنت نهجًا جديدًا قد يثمر عن متغيرات فى السياسةالخارجية الأمريكىة، لكنها حتمًا ستكون متغيرات محدودة، ما لم يكن هناكموقف عربى قوى وفاعل يدفع أوباما إلى ترجمة مضمون الخطاب بما يحقق أثرًاإيجابيًا على أرض الواقع. لقد قال أوباما: أعرف أن هناك مسلمين وغير مسلمين ربما يشككون فى رؤيتناوهذا صحيح، غير أن الخروج من دائرة الشك، يحتاج إلى فعل حقيقى يثمر عنعودة الحقوق المشروعة لشعوبنا المقهورة تحديدًا فى فلسطين والعراقوأفغانستان. لقد طالب أوباما بحق الفلسطينيين فى دولة مستقلة، وبإنهاء معاناتهم وحلمشكلة اللاجئين ولكنه لم يبعث ولو برسالة واحدة إلى الحكومة الإسرائيليةيؤكد فيها أن واشنطن لن تبقى صامتة فى مواجهة رفضها تنفيذ القراراتالدولية. لقد راح أوباما يتحدث عن الصواريخ الفلسطينية وعن عنف المقاومة ويدعوهاإلى التوقف عن إطلاق الرصاص، لكنه لم يطالب إسرائيل من جانبه بالتوقف عنمسلسل الموت والاغتيال الموجه ضد الشعب الفلسطينى، لم يقل لنا رأيه فىحرب إسرائيل على غزة التى قتلت فيها وأصابت أكثر من سبعة آلاف فلسطينىنصفهم من الأطفال. تحدث عن العراق ووعد بالانسحاب وقال : لن تكون هناك قواعد، وأنه سيسحبقواته مع عام 2012 وهذا شىء جميل ولكنه راح يردد ذات مقولات بوش عن نجاحأمريكا فى إسقاط نظام صدام حسين وتحسين أوضاع الشعب العراقى. وهكذا راح أوباما يستخدم لغة سلسلة فى الحديث عن أفغانستان وباكستان ويعدبـ 8.2 مليار للتنمية، إنها نفس اللغة التى تحدث بها عن الديمقراطيةوحقوق الإنسان وحق الآخر، وعن المرأة والتنمية البشرية والاقتصادية. لقد كان «أوباما» بليغاً فى خطابه، استطاع أن يسوق عبر الكلمات والبلاغةوبطريقة ذكية ما يدفع الآخرين إلى الاعجاب به، وهذا هو ما تجسد فى رد فعلالقاعة التى وقف الحاضرون فيها يصفقون لأوباما بطريقة يبدو فيها حجمالاعجاب كبيرًا،. لكنه لم يقدم لأحد صيغة عملية وآليات محددة تضمن تحقيقهذه المبادئ السامية بطريقة تعيد الحقوق إلى أصحابها، وتحمل اعتذارًاواضحًا عن جرائم سابقيه والتى اكتوى بنارها عالمنا العربى والإسلامى. صحيح أن هناك فارقًا كبيرًا بين خطاب أوباما فى جامعة القاهرة والخطابالاستفزازى الأخير لجورج بوش فى شرم الشيخ إلا أن ترجمة خطاب أوباماالترجمة الصحيحة تحتاج منه ومن إدارته إلى خلق مناخ مختلف على أرضالواقع. لقد تحدث أوباما عن قضية السلاح النووى وإيران وطالب بإخلاء العالم منالأسلحة النووية، إلا أنه كان حذرًا للغاية فى حديثه عن إسرائيل،وامتلاكها كطرف وحيد لهذا السلاح فى منطقتنا. قد يقول البعض: «اعطوا الفرصة لأوباما» ونحن لا نعترض على ذلك، لكننا فىحاجة إلى مواقف أكثر وضوحًا وإذا كان أوباما يقول إن بلاده ليست فى حربمع المسلمين فنحن أيضًا لسنا فى حرب مع أمريكا، ولكن شريطة أن تتوقفأمريكا عن مساندتها غير المشروطة لإسرائيل لأنها تصبح بذلك طرفًا فىالعدوان المباشر على أمتنا، وفى حاجة إلى أن تعيد رسم سياستها الخارجيةبطريقة تحفظ حقوقنا وتحترم خياراتنا، ولا تتدخل فى شئوننا الداخلية،وتراجع مواقفها السابقة التى كانت فيها هذه السياسة مثلاً صارخًا للعدوانعلى الآخر. لقد مضى أوباما بعد زيارته للأهرامات منهيًا بذلك زيارته إلى القاهرة،ولكن حتمًا فإن صدى هذا الخطاب سيظل يتواصل فى انتظار المواقف العمليةالتى تترجم الأمانى والأحلام إلى واقع.

الأربعاء، 27 مايو، 2009

الأسبوع المصرية

بسم الله الرحمن الرحيمصحيفة الأسبوع المصريةمن منطلق الحرص على التواصل معكم وتبادل الرأي والمعلومات حول ما يشغلقضايا أوطاننا وأمتنا تأتى هذه الرسائل التي نتشرف بإرسالها إليكم لتكونعاملا من عوامل التقارب والتواصل والوقوف على المواقف المشتركة والتي عودبالنفع بلاشك على أبناء الأمة جميعهم وتساهم في توضيح الحقائق إزاءالقضايا الملتبسة..راجين أن يدوم هذا التواصل لما فيه الصالح لمشترك.ولكمكل الشكر والتقدير والاحترام.فيصل حسينمدير المواقع والأعداد الإلكترونية على شبكة الإنترنتwww.elaosboa.comwww.elaosboaonline.comwww.mostafabakry.comwww.mahmoudbakry.comFesal_hussien@yahoo.com010872062125762562*******************************************بقلم مصطفى بكرى رئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة صحيفة الأسبوع المصرية*******************************************صادرت روسيا شحنة برتقال مصرية يبلغ حجمها 168 طنًا بحجة احتوائها عليذبابة فاكهة البحر المتوسط في الشحنة. ونقلت الصحف الروسية تصريحًا لمسئول كبير قال فيه إن مصادرة شحنةالبرتقال المصري لا علاقة لها بالجدل المثار في مصر حاليًا حول سلامةشحنات القمح الروسي التي دخلت مصر بكميات كبيرة. ورغم أن الكل يدرك المغزي والهدف إلا أن صحيفة 'فيرلي' المتخصصة في أخبارالشحن والتابعة لهيئة 'لويدز' البريطانية وضعت عنوانا لتقريرها حولمصادرة روسيا للبرتقال المصري يقول 'العين بالعين والسن بالسن'، كاشفةبذلك النقاب حول حقيقة ومغزي القرار الروسي. وأنا شخصيًا لن أدخل في جدل عقيم حول كذب أو صحة احتواء البرتقال المصريعلي حشرة الفاكهة، غير أنني أتساءل وكلي حسرة: لماذا يفعلها الروس ونترددنحن في حسم الأمر؟! صحيح أن الشارع المصري ينتظر نتيجة التحقيقات التي يجريها مكتب النائبالعام بفارغ الصبر غير أن تقرير الحجر الزراعي الذي أكد احتواء الشحنةعلي حشرات ميتة وسموم بأعلي من المعدل المسموح به وحشائش خبيثة قد شكلقناعة لدي الرأي العام تشير إلي فساد الشحنة وعدم صلاحيتها. إن الغريب في الأمر هو تلك التصريحات والادعاءات الزائفة التي يحاولالبعض ترويجها عن أن شحنة القمح صالحة للاستهلاك الآدمي، وأن وجودالحشرات والبذور السامة هو أمر طبيعي، يمكن التخلص منه عن طريق الغربلةوالتبخير وأن الحملات الإعلامية والبلاغات وطلبات الاحاطة أمام البرلمانوالنيابة ليست سوي فرقعة سرعان ما تهدأ لأنها ناتجة عن تضارب المصالح بينمستوردي القمح. إن من يقرأ تصريحات وزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد التي يعتبرفيها ما نشر ليس أكثر من شائعات لا يستطيع إلا أن يتساءل وبكل حسرة:لمصلحة من يلعب رشيد محمد رشيد؟ وماذا يريد بالضبط؟! إذا كان حقًا ـ كما يقول ـ يريد تنويع مصادر القمح فهذا أمر جيد، خاصة أنأصدقائه الأمريكيين استخدموا سلاح القمح كثيرا لتمرير شروط سياسية عديدة،غير أن الجميع يدرك أن الحقيقة غير ذلك، إنه يريد أن ينجو بنفسه وبسمعةأصدقائه التجار لو علي حساب صحة وحياة المصريين. إن السؤال الذي يطرح نفسه بعد مصادرة شحنة البرتقال المصرية: ما هو الفرقبين حشراتنا وحشراتهم؟ ولماذا تتخوف الحكومة الروسية علي صحة شعبها بينماالسيد وزير التجارة يعتبر أن وجبة محشوة بالبذور السامة والحشرات هي أفضلللمصريين من سؤال اللئيم!!

الثلاثاء، 26 مايو، 2009

الأسبوع أونلاين

صحيفة الأسبوع المصريةمن منطلق الحرص على التواصل معكم وتبادل الرأي والمعلومات حول ما يشغلقضايا أوطاننا وأمتنا تأتى هذه الرسائل التي نتشرف بإرسالها إليكم لتكونعاملا من عوامل التقارب والتواصل والوقوف على المواقف المشتركة والتيتعود بالنفع بلاشك على أبناء الأمة جميعهم وتساهم في توضيح الحقائق إزاءالقضايا الملتبسة..راجين أن يدوم هذا التواصل لما فيه الصالحالمشترك.ولكم كل الشكر والتقدير والاحترام.فيصل حسينمدير المواقع والأعداد الإلكترونية على شبكة الإنترنتwww.elaosboa.comwww.elaosboaonline.comwww.mostafabakry.comwww.mahmoudbakry.comFesal_hussien@yahoo.com010872062125762562*******************************************بقلم محمود بكرى رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المصرية*******************************************'الأسبوع' أونلاين' لطالما حلمنا ببزوع فجرها علي صفحات الشبكةالعنكبوتية.. نستكمل بها مسيرة 'الأسبوع' الورقية لنسد نقصًا كبيرا كانيعترينا ويلاحقنا ونحن نتابع مجريات الاحداث المصرية والعربية والدولية. 'الأسبوع' الالكتروني' رئة جديدة ونبض للوطن يتنفس عبره أبناء عالمناالعربي وفي القلب منه أبناء شعبنا المصري نسمة جديدة للحرية وينشغلونبزواياها، وأبوابها، ومقالات كتابها وخطوات محرريها في متابعة وملاحقة كلما يدور في مصر والمنطقة العربية والعالم. ها هو حلمنا في صحيفة يومية يتحقق ليكون عوضًا لنا عن تجربتنا الناجحةيوم اطلقنا صحيفة 'مصر العربية الالكترونية' والتي كانت من أولي الصحفالمصرية علي شبكة الانترنت ثم توقفت لظروف قاهرة، وحلمنا الآني سوف يشكلقاسًما مشتركا نقدم فيه المعلومة الأمينة والخبر الصادق كما هو عهد'الأسبوع' منذ انطلاقتها قبل 12 عاما ولتكون الصحيفة اليومية علي النتأداة جديدة نواجه عبرها أساطين الفساد ورموز الإفك والمتربصين بأمنناوالساعين لزرع الفتنة بين أبناء شعبنا. لذلك فإن دعوتنا مفتوحة لكل الوطنيين والشرفاء أن يمدونا بما لديهم منمعلومات ولكل الكتاب المحترمين أن يشاركونا الرأي ولكل حملة الأقلام ممنيسعدنا تلقي اسهاماتهم. إنها صحيفة لكل الشرفاء والمخلصين والذين يعملون من أجل الوطن.. لكنهاستبقي شاهرة سيف الرفض والمواجهة لأنصار التطبيع وأصحاب الحلم الأمريكي،ودعاة الانهزامية والراكعين عند أعتاب دوائر الغرب.حلم 'الأسبوع أون لاين' ينطلق اليوم.. ليكبر بمرور الوقت وليحقق آمالاًطالما انتظرناها طويلاً.www.elaosboaonline.com

الثلاثاء، 12 مايو، 2009

الأسبوع المصرية

http://www.elaosboa.com/elaosboa/issues/630/kadaya.asp حية قاتلة ترقص علي أنغام مزمار أمريكيكلما قرأنا شيئًا لمأمون فندي‮.. ‬انطبعت في مخيلتنا صورة‮ '‬الساحر‮'‬الهندي‮.. ‬وألحان مزماره التي تتراقص علي ايقاعاتها حية مخيفة‮..‬قالوا لنا ونحن صغار إنهم انتزعوا سمها‮.. ‬ولا خطر منها،‮ ‬بينما يقرفي يقيننا بعد تداخل الصورتين أن فندي لم ينتزع أحد سمه‮.. ‬وعندمايتراقص علي ايقاعات المزمار الأمريكي نراه يلتفت حواليه بريبة ويتلمظبفمه الواسع ووجهه المضغوط وعينيه اللتين لا تستقران علي شيء كأنه ينتظرفرصة حتي ينقض علينا يلدغنا واحدًا بعد آخر‮.. ‬ليسري سمه القاتل فيدمائنا‮.. ‬وعندها يعود من جديد‮.. ‬يتلمظ بوجهه الثعباني الأملس الخاليمن التفاصيل‮..عليه شيء كطيف ابتسامة مخاتلة‮.. ‬تسعي لبث الطمأنينة الزائفة حتي يتمكنمن الايقاع بفرائسه ونعتذر لأبي الطيب المتنبي حينما نستعير بيتًا منشعره الذائع ونبدل فيه لمقابلة مقتضي الحال‮.. ‬فنقول‮:‬إذا رأيت نيوب الذئب بارزة فلا تحسبن أن الذئب يبتسمومأمون فندي شخص مجهول بالنسبة لمصر والمصريين‮.. ‬لا ظل له في الشارع أوفي أروقة الجامعات ومحافل المثقفين‮.. ‬وعندما أطل علي الناس من زاويةأسبوعية في الأهرام ـ قبل استبعاده ـ نسبه البعض إلي جنسيات متباينة ليسبينها الجنسية المصرية‮.. ‬وكمان ظهوره تاليًا وبعد حوالي ‮٥١ ‬عامًا منظهور سعد الدين إبراهيم قادمًا من هجرة معكوسة من الولايات المتحدةالأمريكية قيل وقتها إن فشل سعد الدين إبراهيم في النفاذ والالتحامالمجتمعي جعل أمريكا تدفع بمأمون فندي لعله ينجح فيما فشل فيه الأول‮..‬وعندما تُقدم أمريكا علي تسريب أحد‮ '‬كوادرها‮' ‬إلي مصر تكون عليالأقل قد ضمنت ولاءه التام وتأكدت من خلال التدريب والاعداد أنه قد تأمركوتصهين إلي الأبد‮.. ‬وأصبح مؤهلاً‮ ‬التي تحرص الصهيونية الأمريكية عليتوجيهها لنا‮..‬وعندما حاولنا التعرف علي ذلك الوافد كنا كمن يركب الصعب ويطلب المستحيل؛لأنه رجل لم يكن له يومًا ظل‮.. ‬ولم يخلف أثرًا‮.. ‬قيل إنه من مواليدعام ‮١٦٩١ ‬في مدينة الأقصر‮.. ‬ولم تمثل هذه المعلومة صدمة من أي نوعلأنه أصبح معروفًا أن النباتات الشيطانية والسامة يمكن أن تظهر متناثرةفي حقول الزهور‮.. ‬والمحاصيل المباركة هي التي تنفع الناس،‮ ‬مع أنه ليسمن الأقصر وإن كان‮ ‬يتمسح بها،‮ ‬وأنه قد طورد في جامعة جنوب الواديالتي حصل منها علي الليسانس‮.. ‬ثم طرد علي اثر اتهامه بالاساءة إليالتقاليد الجامعية ـ وربما ما هو اكثر من ذلك ـ ذهب إلي السعودية بتأشيرةعمرة‮ '‬لم يؤدها‮' ‬ومنها إلي أمريكا‮.. ‬حيث تزوج من أمريكية يهوديةسعت إلي تخصيص عمود أسبوعي له في إحدي الصحف المحلية‮.. ‬كان دوره فقط هوالتوقيع لأن زوجته الصهيونية هي التي كانت تتولي الكتابة‮.. ‬والتي دارتكلها حول زرع الفتنة بين العرب والمسلمين‮.. ‬وسرعان ما حصل عليالدكتوراه وتم تعيينه في جامعة جورج تاون‮.. ‬واستغني عن زوجته التي قادتخطواته الأولي‮.. ‬وزرعته في عالم الاستخبارات الأمريكية الواسع‮.. ‬حدثكل ذلك خلال أربع سنوات فقط‮.‬كانت رسالة الدكتوراه التي تقدم بها إلي جامعة ايلينوي الأمريكية تحملعنوان‮ '‬إسلام الدولة وعنف الدولة‮: ‬دراسة للسعودية‮'.. ‬وتبعها بعدةبحوث ومقالات تتسم بطابع نقدي للمملكة‮.. ‬وكان ذلك مدخله للتعرف عليالأمير بندر بن سلطان سفير المملكة السابق في واشنطن‮.. ‬وسرعان ما ظهرالانقلاب واضحًا في رأس مأمون فندي‮.. ‬الذي سبق له أن أشاع عن نفسه أنهكان محسوبًا علي الخط الناصري القومي التحرري‮.. ‬فأصبح أحد الأركانالفاعلة في الترويج لوجهات نظر الحكم،‮ ‬وقيادة بارزة للحملات الإعلاميةضد خصوم العائلة المالكة‮.. ‬وبدا للناس أنه الناطق الرسمي باسم سفيرالسعودية في واشنطن‮.. ‬وقيل إنه لعب دورًا أساسيًا في حصول الأمير فيصلبن سلمان صاحب الشرق الأوسط علي شهادة الدكتوراه‮.. ‬ومن ثم زرعه الأميرفي جريدته‮.. ‬ليستتر في زاوية علي صفحاتها‮.. ‬ويبرر ما تراكم لديه مماتجود به الأسرة السعودية‮.. ‬وهو كثير‮. ‬كان لدي فندي قدرات خاصة علي السير في عدة اتجاهات في نفس الوقت‮..‬وعندما حافظ علي اتجاهه السعودي وتم زرعه في جريدة الشرق الأوسط وقناةالعربية كان في ذات الوقت خاضعًا لعمليات تدريب شاقة داخل الأجهزة التيلا تهدأ ولا تنام‮.. ‬فقضي سنوات في دهاليز الـC. I. A‮ ‬ ومراكز أبحاثالبنتاجون،‮ ‬والأوكار الصهيونية‮.. ‬وتمت برمجته ليصبح حفارًا في قضاياشمال افريقيا والشرق الأوسط،‮ ‬مع استعداد خاص للحفر في فضاءات الإسلامالسياسي‮.. ‬وكلها تفاصيل تصب فيما هو أشمل وأعم وأخطر‮.. ‬ولا نقصد بهالترويج للتطبيع مع العدو الصهيوني تحت مظلة الهيمنة الأمريكية‮.. ‬وإنماالعمل علي استساغة دخول إسرائيل في منظومة الدول التي تشكل المنطقة‮..‬وتسهيل مرورها‮.. ‬وتلبسها للهوية‮.. ‬بديلاً‮ ‬عن الخطر الإيراني‮..‬وقد برع فندي في مجاله فسبق الأولين والآخرين‮.. ‬وتفوق علي المسئولينعن برمجته أنفسهم حتي إنه قال مؤخرًا‮: '‬إذا‮ ‬امتلكت إيران القنبلةالنووية فالويل كل الويل للعرب‮.. ‬لأنها لن تكون في أيد أمينة‮'.. ‬وهوما يعني قناعته ودعواه لتفهم الأوضاع‮.. ‬والتأكيد أن ترسانة إسرائيلالنووية في أيد أمينة‮.. ‬ولا خوف علي العرب منها‮.‬واستنادًا إلي كفاءته منقطعة النظير‮.. ‬طار مأمون فندي في سماء البراحالأمريكي الصهيوني ودهاليز الاستخبارات الرهيبة‮.. ‬فأصبح رئيسًالبرنامج‮ '‬أمن الخليج‮' ‬في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجيةبلندن،‮ ‬وكبيرًا للباحثين في معهد السلام الأمريكي في‮ ‬واشنطن،‮‬ومديرًا لبرنامج الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسات العامة بولايةتكساس الأمريكية‮.. ‬كما اختير عضوًا مؤسسًا في لجنة‮ '‬أمريكا والعالمالإسلامي‮' ‬المخولة من قبل الكونجرس الأمريكي بدراسة علاقة الولاياتالمتحدة الأمريكية بالعالم الإسلامي‮.. ‬وهي اللجنة التي رأسها مساعدوزير الخارجية الأمريكية وقدمت العديد من الدراسات والشهادات الحية أماملجنة العلاقات الخارجية في الكونجرس الأمريكي‮.. ‬حول علاقة الولاياتالمتحدة بالعديد من الدول العربية‮! ‬ويبدو أن‮ '‬النجاحات‮' ‬التي حققها مأمون فندي‮.. ‬في مجاله الذي يستحيلعلي إنسان عربي أو مسلم‮.. ‬أو إنسان فقط أن يتخصص فيه‮.. ‬قد دفعتهمستنداً‮ ‬إلي‮ ‬مكانته في البنتاجون والدوائر الصهيونية والأكاديميةوالصحافية‮.. ‬إلي الطيران بأجنحة الخيال‮.. ‬واصراره علي تحدي الصعب‮..‬وركوب المستبعد والمستحيل‮.. ‬فصرح لتليفزيون‮ ‬BBC2‮ ‬البريطاني فينهاية شهر أغسطس الماضي بأن‮ '‬أمراء سعوديين‮' ‬أخبروه بأن إسرائيل قدمتللسعودية خدمات تعد أعظم الخدمات في التاريخ‮.. ‬وأكد في حديثه أنه كانضمن وفد آل سعود الذي زار أمريكا في بداية الحرب اللبنانية،‮ ‬ذلك الوفدالذي ضم الأمير تركي الفيصل، ‬والأمير سعود الفيصل،‮ ‬والأمير بندر بنسلطان‮.. ‬وقد أخبروه بالحرف الواحد أن إسرائيل قدمت لهم أجلّ‮ ‬الخدماتفي التاريخ الحديث‮.. ‬وعلي رأس هذه الخدمات القضاء علي الناصرية في‮٧٦٩١‬،‮ ‬واقناع أمريكا بغزو العراق وتخليصهم من صدام حسين‮.. ‬وهي تضحيبأبنائها وأموالها وسلاحها من أجل القضاء علي حزب الله‮.. ‬وأنه ـ أيفندي ـ قد سأل الأمراء إن كان بوسعه نقل الحديث المذكور عنهم فسمحوا لهبذلك‮.‬وأمام الاستياء العربي الواسع والهياج الذي ساد الأوساط السياسيةوالشعبية والإعلامية نفي فندي ما سبق له قوله للتليفزيون البريطاني ووزعبياناً‮ ‬بهذا الخصوص‮..‬هذا هو مأمون فندي‮.. ‬مجرد لمحات وظلال من حياته وتوجهاته‮.. ‬ومقدمةلما سوف يأتي‮.. ‬وهو كثير كثير‮.. ‬مخجل وبشع‮.. ‬فلا قرت أعينالعملاء‮. حكاية الفتي‮ '‬مأفون‮'هنا في صعيد مصر حشد من البشر يعيشون ويتعايشون،‮ ‬بشريتهم مثل‮ ‬غيرهملم تعفهم من بعض السمات الإنسانية كسرعة الغضب التي ربما تجرفهم لكونهممن أصحاب الدماء الحارة إلي حد التقاتل وسقوط صرعي،‮ ‬ومع ذلك فإن مبدأالعفو لولي الدم وارد،‮ ‬لكن الذي لا يعفو عنه المجتمع الصعيدي ولا يغفرهأن يكون بينه خائن لدينه أو وطنه‮. ‬ولأنه مجتمع نقي شديد الفراسة سرعانما يكتشف هذا الخائن فينبذه ويلفظه ويحقر من شأنه وشأن من يتعامل معه‮.‬هكذا فعل المجتمع الصعيدي مع مأمون فندي الذي مازال يذكر له سلوكه الشائنمنذ أن كان طالبًا بالجامعة منذ أكثر من ثلاثين عامًا،‮ ‬حيث بدت عليهأولي علامات التمرد علي دينه ووطنه ومرورًا بالتنكر لموطنه ومسقط رأسهوانتهاء بتنصيبه كأحد أهم الداعمين للأجندة الأمريكية في مصر والدولالعربية،‮ ‬في عام ‮٨٧ ‬التحق مأمون فندي بكلية الآداب قسم اللغةالانجليزية بقنا وكانت تابعة آنذاك لجامعة أسيوط كفرع لها تخرج في عام‮١٨ ‬وتقدم لشغل وظيفة معيد ولتدني مجموعه الكلي رفض طلبه ثم تحين فرصةإعلان كلية التربية بأسيوط عن حاجتها لشغل وظيفة معيد فتقدم وأصبح معيدًابالكلية،‮ ‬وفي عام ‮٤٨ ‬تمكن من النقل من جامعة أسيوط في كلية التربيةإلي فرع الجامعة بقنا‮ '‬كلية الآداب‮'. ‬بقي بالكلية عدة سنوات فشلخلالها في الحصول علي درجة الماجستير ولم يكن أمام الدكتور جميل يوسفنائب رئيس جامعة اسيوط لفرع قنا سوي اصدار قرار بفصل مأمون فندي لتجاوزهالفترة القانونية للحصول علي الماجستير،‮ ‬وفي هذه الأثناء التقي سيدةتدعي‮ '‬رودس‮' ‬كانت بصدد زيارة للجامعة فتشبث بها وصحبته في زيارةلليابان لفترة قصيرة لكن عاد من خلالها بحصيلة من الأموال لا بأس بها‮.‬من هنا بدأ فندي يتذوق طعم المال وبدأ يتطلع إلي الثراء السريع الذي راحيخطط بإحكام له ملقيًا خلف ظهره فشله في أن يكون استاذًا بالجامعة‮.‬وقبل فصله بعام تقريبًا حصل علي منحة‮ '‬فولبرايت‮' ‬وسافر للولاياتالمتحدة الأمريكية وهنا مربط الفرس وفتح الشهية علي هذا العالم بكلمغرياته وتحقيق كل تطلعات مأمون فندي لتحقيق القفزة التي يطمح إليها‮..‬انتهت السنة المنحة وعاد‮ '‬مأمون‮' ‬لمصر حيث مضت السنوات السبع منذتخرجه ليجد نفسه كما ذكرنا مفصولاً‮ ‬من الجامعة لاستنفاد السنواتالقانونية للحصول علي الماجستير‮. ‬فجأة وضع القدر في طريقه سيدة طاعنةفي السن أمريكية الجنسية تدعي جوديث،‮ ‬وجد كل طرف منهما في الآخر ضالتهالمنشودة،‮ ‬هي تبحث عن الاستقرار كسيدة تجاوزت بها السن وهو يبحث عنالتطلع للانغماس في المجتمع الأمريكي الذي سيفتح له باب الانطلاق لآفاقأكثر رحابة وطريق أكثر يسرًا للثراء السريع‮.‬لم يكذب خبرًا تأبط السيدة في ذراعه وارتبط بها وسافر معها لأمريكا لتبدأالمرحلة الفاصلة في حياته‮. ‬هناك حصل بسهولة علي الدرجات العلمية التيأخفق في الحصول عليها في جامعة جنوب الوادي‮ '‬جامعة أسيوط‮' ‬فرع قناآنذاك‮.‬ولشيء في نفس أمريكا تقلد الشاب المدلل العديد من المناصب التي لم يكنيحلم ذات يوم أن يمر طيفها بخياله‮.. ‬معقول‮!! ‬هل كان يختزل مأمون كلهذه القدرات العلمية الفذة،‮ ‬ولم يتفتق ذهنه عنها إلا في أمريكا؟‮! ‬وهلاستطاع الأمريكان استنفار همته العلمية واستخراج مكنون طاقاته المكبوتةالتي فشلت كلية الآداب بقنا في اكتشافها لتستفيد من علمه الفريد الذياستطاعت أمريكا اكتشافه وتوظيفه،‮ ‬أم أن هؤلاء لم يكن يعنيهم علم ولايحزنون؟ فقط هم يبحثون عن مخلوق أيًا كان شكله وجنسه ليكون مهيئًا أنينضم للعشرات من الذين باعوا عقيدتهم السياسية لطرح الأجندة الأمريكيةبمصر والعالم العربي وأن يكون بوقًا لساداته الذين أعموا عيونه بالذهبفسال لعابه لهثًا وراء الثراء السريع،‮ ‬وبالفعل قد حدث،‮ ‬فمأمون فنديالذي فشل في الحصول علي درجة الماجستير من فرع جامعة بقنا إذ به يعودفاتحًا ذراعيه حاملاً‮ ‬الماجستير والدكتوراه وصرة النقود الدولارية‮.‬نعم هكذا يكون تحقيق الحلم،‮ ‬ها هو الطالب القنائي يصبح استاذا للعلومالسياسية في جامعة جورج تاون الأمريكية،‮ ‬ورئيسًا لبرنامج أمن الخليج فيالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية بلندن،‮ ‬وكبيرًا للباحثين في معهدالسلام الأمريكي بواشنطن ومديرًا لبرنامج الشرق الأوسط في معهد بيكرللسياسة العامة بولاية تكساس الأمريكية،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن مقالاته التي تتصدرصحف الـ'واشنطن بوست،‮ ‬نيويورك تايمز،‮ ‬كريستيان ساينس مونيتور،‮‬الجارديان،‮ ‬لوس انجلوس تايمز‮' ‬ولأنه عقلية فذة وموهبة نادرة ومؤرخلا يشق له‮ ‬غبار تلهفت عليه الصحف المصرية ليتحف قراءها بعمق تحليلاته،‮‬ورؤاه الاستشرافية للواقع العربي،‮ ‬ولم لا وهو عضو في لجنة أمريكاوالعالم الإسلامي المخولة من قبل الكونجرس الأمريكي بدراسة علاقةالولايات المتحدة بالعالم الإسلامي ويترأس هذه اللجنة مساعد وزيرالخارجية السابق اداورد جرجيان‮.‬‮ ‬قدم مأمون فندي أكثر شهادة امام لجان العلاقات الخارجية بالكونجرسالامريكي حول علاقة الولايات المتحدة بالعديد من الدول العربية أشهرهاشهادته عن العلاقة الأمريكية-المصرية عام ‮٧٩٩١.‬بعد أن ذاع صيت الدكتور مأمون تنكر لقريته ومسقط رأسه كوم الضبع مركزنقادة - قنا،‮ ‬وراح ينسب نفسه لمدينة الأقصرالاكثر شهرة وصيتًا من كومالضبع‮. ‬اعتبر فندي نفسه نجم مجتمع وشخصية عامة في حين أنه حين يهبطلزيارة قريته كوم الضبع التي يتنكر لها يرفضه الشباب وأهل القريةباستثناء اشقائه وأهل بيته دخل مأمون في صدام لفترات طويلة مع أهل قريتهالذين اكتشفوا فيه الكبر وحب الظهور واستغلال بعض الجهات الحكومية لتسهيلالاستيلاء علي أملاك الدولة بقريته وأشهر هذه الوقائع محاولة الاستيلاءعلي أرض ترعة طوخ الحوضية وهي منافع عامة أملاك دولة لضمها لديوان عائلتهوتصدي له شباب القرية الذين تمكنوا من تخصيصها مدرسة تحمل اسم مدرسةالشيخ الشعراوي‮.‬ مأمون فندي يعترف للـ'واشنطن بوست‮': ‬‮..‬كيف أصبحت مجندا‮‬لأمريكا؟‮!‬في‮ ‬20‮ ‬يناير ‮ ‬2002،‮ ‬كتب مأمون فندي في صحيفة الـ‮ '‬واشنطنبوست‮' ‬الأمريكية مقالا كاشفا،‮ ‬يوضح ملابسات كتاباته وتوجهاتهالمعادية للعالمين العربي والإسلامي،‮ ‬قال فيه‮: ‬تعتبر دراسة الطلبةالمسلمين في الولايات المتحدة جسراً‮ ‬بين العالمين،‮ ‬ويجب أن اعترفأنني كنت واحداً‮ ‬منهم،‮ ‬ففي عام‮ ‬1985‮ ‬جئت إلي واشنطن في منحةدراسية من مؤسسة فولبرايت لدراسة اللغويات بجامعة جورج تاون،‮ ‬ثم عدتإلي مصر للتدريس لمدة عام واحد،‮ ‬ولكنني عدت إلي الولايات المتحدة وحصلتعلي الماجستير والدكتوراه في العلوم السياسية،‮ ‬ثم مكثت هنا بعد ذلك كلالسنوات التي مضت‮.‬لقد جعلتني أمريكا أكثر مما كنت أتوقع أن أكون،‮ ‬ولذا فأنا ممتن‮.‬ولكن بالرغم من أنني استفدت بشدة استطيع أن أقول مع بعض التأكيد‮: ‬إنأمريكا ربحت أيضاً‮ ‬من توسيع الآفاق الذي حققتها هذه المبادلة‮.‬كنت طالباً‮ ‬ثم مدرسا مساعدا من عام‮ ‬1977‮ ‬حتي عام‮ ‬1985‮ ‬بجامعةأسيوط في المدينة المصرية التي تحمل نفس الاسم،‮ ‬تلك الجامعة التي كانتومازالت منبتاً‮ ‬للتطرف‮. ‬انحدرت من أسرة تنتمي للطبقة العاملة في جنوبمصر وانجذب الكثير الذين نشأت معهم للتطرف،‮ ‬وكان والداي لا يعرفانالقراءة والكتابة وكانت وسيلة العيش الوحيدة لهما هي‮ '‬النول‮'‬،‮ ‬حيثكانت الأسرة كلها تنسج ملابس يرتديها السودانيون في المناسباتالاحتفالية،‮ ‬وقد ناضل والداي لإرسال أبنائهم الخمسة وابنتهما إليالمدرسة الحكومية المحلية‮.‬وفي أسيوط دخل العديد من رفقائي السجن لتورطهم في اغتيال الرئيس المصريأنور السادات عام‮ ‬1981‮ ‬مثل ناجح إبراهيم وعاصم عبدالماجد فيما ذهبالآخرون إلي أفغانستان في الثمانينيات،‮ ‬وأيمن الظواهري الذي كان متورطاأيضا في اغتيال السادات،‮ ‬وأصبح الآن الذراع اليمني لأسامة بن لادن فيتنظيم القاعدة،‮ ‬اعتاد أن يأتي من القاهرة لكي يجند الطلبة من الجامعةفي تنظيم الجهاد الإسلامي المصري‮. ‬وكأي شخص أمدته أسرته بفرص ضئيلة فيالمجتمع،‮ ‬كنت مهيئا لأكون جندي الله المحتمل‮!!!‬وبدلاً‮ ‬من ذلك جندتني مؤسسة‮ '‬فولبرايت‮' ‬وكانت رحلتي التي قادتنيإلي الأوساط الأكاديمية الأمريكية بدلا من‮ '‬قندهار‮'. ‬وكان بحثيودراستي عن الطريق الذي لم أسلكه وهو عالم الإسلاميين،‮ ‬وبذلك تقاطعطريقي مع طريقهم في مصر والسعودية والغرب‮.‬فإذا كانت‮ '‬فولبرايت‮' ‬وأسرتي قد أنقذاني من عالم التشدد،‮ ‬فقد ساعدالتعليم الأمريكي الكثير علي العودة إلي أوطانهم وإحداث تغيير في بلادهمومجتمعاتهم‮. ‬وقد درس كثير من الذين يحتلون مواقع القيادة في العالمينالعربي والإسلامي في جامعات ومعاهد الولايات المتحدة الأمريكية،‮ ‬وهذاصحيح أيضاً‮ ‬بالنسبة للعديد من الكتاب الليبراليين في الصحف العربيةولصديقي عبدالرحمن الراشد رئيس تحرير جريدة‮ '‬الشرق الأوسط‮'‬السعودية،‮ ‬فهؤلاء الأشخاص أحدثوا تغييرا في كيفية فهم أمريكا فيالعالم الإسلامي‮.‬ومع الأخذ في الاعتبار الحليفين الأقرب لأمريكا في العالم العربي وهمامصر والسعودية،‮ ‬فرئيس الوزراء المصري السابق عاطف عبيد حصل عليالدكتوراه من جامعة‮ '‬إلينوي‮' ‬والرجل المسئول عن إدارة الاقتصادالمصري يوسف بطرس‮ ‬غالي خريج‮ '‬MIT‮' ‬الأمريكية،‮ ‬ويعتبر العددالهائل من خريجي الجامعات الأمريكية داخل مجلس الوزراء المصري عنصراأساسيا لتوطيد العلاقات المصرية الأمريكية‮. ‬أكثر من ذلك،‮ ‬فالعديد منضباط القوات المسلحة المصرية حصلوا علي تدريبات بالأكاديميات العسكريةالأمريكية وهذا ما أهلهم للتعاون أثناء معركة عاصفة الصحراء عام‮ 0991 -1991.وبالرغم من أن الكثير هنا يتحدثون الآن عن الخاطفين السعوديين عناصر‮‬11‮ ‬سبتمبر‮ ‬2001‮ ‬الذين لم يدرسوا أبداً‮ ‬في أمريكا،‮ ‬يغفلونحقيقة أن الرجل الذي يدير السياسة الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصلخريج جامعة‮ '‬برنستون‮'‬،‮ ‬كما تعلم السفير السعودي لدي واشنطن الطيرانالحربي في أمريكا،‮ ‬وحصل ثمانون في المائة من أعضاء مجلس الوزراءالسعودي علي الماجستير أو درجة الدكتوراه أو كليهما معاً‮ ‬من الجامعاتالأمريكية‮.. ‬علي النعيمي وزير البترول السعودي تخرج أيضاً‮ ‬في جامعةليج،‮ ‬ولا شك أن حساسيته للاحتياجات الأمريكية تأثرت بأيامه التي قضاهاهنا،‮ ‬وهذا أيضاً‮ ‬صحيح بالنسبة لباكستان والدول الإسلامية الأخري التيتدرب ضباط جيوشها في أمريكا‮.‬ودعونا لا ننسي أن رئيستي وزراء اثنتين من الدول الإسلامية درستا هناأيضا وهما بناظير بوتو في باكستان وتانسو تشيلر في تركيا علي الرغم منأنهما‮ ‬غادرتا موقعيهما وسط اتهامات بالفساد،‮ ‬فحتي التعليم الأمريكيلا يمكنه ضمان الحكم الصالح‮.‬النقطة الأساسية أننا نحن الأمريكيين‮ '!!' ‬نعتقد أن المتطرف الأعميالقادم من مصر يمثل مصدراً‮ ‬للدمار،‮ ‬ويجب أن نفكر أيضاً‮ ‬في هؤلاءالذين جعلوا المجتمعين المصري والأمريكي فخورين أمثال أحمد زويل الحاصلعلي جائزة نوبل للكيمياء عام‮ ‬1999‮ ‬وهو أمريكي مصري ينشط في البلدينللنهوض بالتقدم العلمي والتنمية في العالم العربي الإسلامي و'زويل‮' ‬لميكن ليبلغ‮ ‬هذه المكانة دون السخاء الأمريكي أو‮ '‬مها جوفالي‮' ‬التيدرست علم النفس في أمريكا التي تتعاطف مع هؤلاء الأقل حظاً‮ ‬ما أقحمنيأمام مثاليتها الأمريكية فعندما عادت إلي السعودية أنشأت مؤسسة‮'‬العون‮' ‬وهي مركز يقدم المساعدة للأطفال‮ ‬غير القادرين في جدة،‮‬فذلك النموذج أراه متكرراً،‮ ‬حيث يتعلم الناس المبادرة الشخصية فيأمريكا وقبل أن يأتوا إلي هنا ربما كانوا يعتقدون أن العالم تديره دولةواحدة،‮ ‬وحين يعودون إلي أوطانهم ينشئون منظمات المجتمع المدني‮.‬وعندما وصلت إلي واشنطن كنت سعيد الحظ لأنني قابلت اناساً‮ ‬ساعدوني لكيأكون ناجحا،‮ ‬حيث أتيت من مجتمع قديم ومتجانس لذا كانت أسئلة التعددالثقافي وسباق العلاقات لا تعني لي شيئاً‮ ‬حتي جئت إلي هنا‮.. ‬ورأيتالأشياء في هذا البلد لا تتناسب مع ما قرأته في الصحافة العربية عنالامبريالية الأمريكية،‮ ‬حيث رأيت المجتمع في التكوين،‮ ‬كما تري أمريكانفسها كمشروع إنساني يستطيع أي شخص المشاركة فيه لذا اقتصنت هذهالفرصة‮.‬ففي البداية التقيت صديقاً‮ ‬قريباً‮ ‬لي وهو شخص عربي ناضج وقع في حبهذا البلد وأخبرني إذا كان هناك شيء آخر قريب من الفكرة التي يجب أن يكونعليها المجتمع المسلم الصالح فإن أمريكا هي تلك الفكرة‮ '!!' ‬فالطيبةوالتسامح والسعي إلي المعرفة،‮ ‬وكل هذه المبادئ التي يدعو إليها الإسلامتوجد جميعها هنا‮!!‬فمن السهل أن تري الخطر في أوقات الأزمة ولكن هناك وقتا ملائما لاغتنامالفرص،‮ ‬وإذا كان هناك درس نتعلمه من‮ ‬11‮ ‬سبتمبر فهو الحاجةالمتبادلة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي لمعرفة كل منهما الآخربقدر أكبر والشباب المسلم الذي يأتي إلي أمريكا للدراسة يساعدون في تضييقهذه الهوة‮.‬ملاحظات علي المقالة‮:‬بعيداً‮ ‬عن التعليق علي مضمون المقال الذي نتركه للقارئ الكريم،‮ ‬وهوعموماً أوضح من أن يحتمل التأويل،‮ ‬فإن فندي يتبع إستراتيجيته المعهودةفي تقديم نفسه للرأي العام الأمريكي والمؤسسات السياسية والأمنية فيه ليسفقط باعتباره‮ '‬خبيراً‮' ‬في شئون الحركات الإسلامية التي يتركز عليهااهتمامهم،‮ ‬بل وأيضاً‮ ‬باعتباره‮ '‬شريكاً‮' ‬في صناعة تاريخ تلكالحركات،‮ ‬فيكتب أكاذيب صريحة في المقال لتدعيم هذه الصورة ومنها‮:‬1 - ‬يكذب صراحة بقوله‮ '‬كنت طالباً‮ ‬ثم مدرسا مساعدا من عام‮ ‬1977‮‬حتي عام 1985 ‬بجامعة أسيوط في المدينة المصرية التي تحمل نفسالاسم‮'‬،‮ ‬حيث إنه كان في كلية الآداب بمدينة قنا التي كانت تابعةلجامعة أسيوط،‮ ‬ولم تفتح كلية للآداب في مدينة أسيوط نفسها إلا في عام ‮‬1997،‮ ‬أي بعد عشرين عاماً‮ ‬من التاريخ الذي ذكره‮. ‬والهدف من هذاالكذب والإدعاء واضح وهو إيهام الأمريكان بأنه كان في مدينة أسيوط معقلالحركة الإسلامية الجهادية حينذاك حتي يستطيع أن يبيعهم بضاعتهالفاسدة‮.‬2 - ‬يواصل فندي الكذب في نفس الاتجاه ولنفس الهدف بزعمه أن قياداتالجماعة الإسلامية‮ -‬وخصوصاً‮ ‬ناجح إبراهيم وعاصم عبدالماجد‮- ‬كانا‮'‬رفاقه‮' ‬في مدينة أسيوط،‮ ‬وهو الزعم الذي تنفيه الحقيقة السابقة منأنه لم يكن أبداً‮ ‬لا طالباً‮ ‬ولا معيداً‮ ‬فيها،‮ ‬كما تنفيه الحقيقةالبسيطة التي يعرفها أي دارس مبتدئ للجماعة الإسلامية وهي أن عاصم عبدالماجد خريج كلية الهندسة بمدينة المنيا وليس له أي علاقة بالجامعة فيمدينة أسيوط‮.‬3 - ‬في نفس اتجاه الكذب وتقديم نفسه للأمريكان كمشارك في صنع الأحداث،‮‬يكذب فندي صراحة أيضاً‮ ‬بزعمه أنه عاصر في أسيوط أيمن الظواهري عندماكان يأتي إليها ليجند طلاب جامعتها في جماعة الجهاد التي كان أحدقيادييها‮. ‬والمعروف أيضاً‮ ‬لأي دارس مبتدئ لجماعة الجهاد المصرية فيتلك الفترة أن الظواهري لم يذهب إلي أسيوط مطلقاً‮ ‬حيث كانت معقلاً‮‬للجماعة الإسلامية دون‮ ‬غيرها وأنه لم يكن هناك تقريباً‮ ‬أعضاء فيجماعة الجهاد ينتمون حينها لجامعة أسيوط وبخاصة فرعها في مدينة أسيوطنفسها‮.‬

المخابرات

Loading...

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد

الله أكبر

الله أكبر

قصف غزة

قصف غزة

االى كل نفس شربت من كأس الحياة حتى نسيت حاضرها فراحت تهيم فى وادى الذكريات

الذكريات لا شك أنها جميلة ولكن الأجمل أن نعيش الأحداث من حولنا حتى نشعر بقيمة حياتنا والتفاعل معها يعطينا الأمل فى الوصول الى الأفضل ..

وحتى نشعر بالحرية التى يتمناها أى أنسان موجود فى عالمنا وكوكبنا وأرضنا ..

تحياتى لكل رجل شريف وكل أمرأة شريفة ..

وتحياتى لأرواح الشهداء الذين قضو ا نحبهم فى سبيل حرية الانسان ( عقيدة وأنسانية )

وتحياتى لكل من دخل مدونتى مشاركة أو مساعدة ..

........... ( صادق أشواقى وقبلاتى ) ...............

لوتس

لوتس

فى قلبى يا مصر

Loading...

مصر

Loading...