الله

الله

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله

بسم الله

المسجد الأقصا المبارك

المسجد الأقصا المبارك

أمة محمد

أمة محمد

السلام عليكم

السلام عليكم

القضاء

القضاء

الشيخ الشهيد/عماد عفت

الشيخ الشهيد/عماد عفت

تحية لشهداء الثورة

تحية لشهداء الثورة

اتحاد المدونين العرب

اتحاد المدونين العرب

عضوية أتحاد المدونين العرب

عضوية أتحاد المدونين العرب

دليل المدونين المصريين

المدونين العرب

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الله=لا اله الا الله

الله=لا اله الا الله
مصر هى أمى .. نيلها جوا دمى .. شمسها فى سمارى .. شكلها فى ملامحى .. حتى لونى قمحى .. لون خيرك يا مصر

الشيخ زايد رحمه الله

الشيخ زايد رحمه الله

الرئيس المناضل / ياسر عرفات رحمه الله

الرئيس المناضل / ياسر عرفات رحمه الله

تحية لكل من زار مدوناتى

تحية لكل من زار مدوناتى
محمد طلعت

الحرية

الحرية
مجلس الكتاب والأدباءوالمثقفين العرب

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد

محمد محمد طلعت - ثورة مصر

محمد محمد طلعت - ثورة مصر

رئيس مصر

Loading...

خريطة العالم

خريطة العالم

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد
محمد طلعت محمد

مصر

على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء وأنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء باحبها وهي مالكه الأرض شرق وغرب وباحبها وهي مرميه جريحة ف حرب باحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب وتلتفت تلاقيني جنبها في الكرب والنبض ينفض عروقي بألف نغمة وضرب .. كنت فاكر لما خرجت انى تعبت منها ..ولكنى لقيت أنه محال أستغنى عنها .. حبها فى عروقى .. فى دمى وروحى .. واللى يقول انى أقدر أستغنى عنها .. يبقى ... !!!!!

The name of Egypt Date estimated say what he wants and I have loved Egypt and most beautiful things Bahbha the owner of such land east and west of the Bahbha dumped a wounded war Bahbha P violently and tenderly and gently forced her father and curse the disease and the keenness uniforms and Asebha Atefc in the driveway and it remains on the path P and are turning Tlakini her side in anguish closed my veins, pulse tone and hit a thousand .. Wacker to you I am tired of them out .. but I have been written off, it is impossible .. Love in my veins .. In dolls and spiritual .. Elly and say I appreciate the sacked Atha .. Remains ... !!!!!

فلسطين

فلسطين

رئيس جمهورية مصر العربية

رئيس جمهورية مصر العربية

خريطة مصر

خريطة مصر

mohammedtalaat محمد طلعت


إننا جميعاً نتطلع إلى السعادة ونبحث عنها .لكن السعادة ليست هدفاً في ذاتها . إنها نتاج عملك لما تحب ، وتواصلك مع الآخرين بصدق .إن السعادة تكمن في أن تكون ذاتك ، أن تصنع قراراتك بنفسك، أن تعمل ما تريد لأنك تريده ، أن تعيش حياتك مستمتعاً بكل لحظة فيها .إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم ، أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك .

We all look forward to happiness and we are looking for.But happiness is not an end in itself. It is the product for your love, and communication with others honestly.Happiness is to be yourself, to make your own decisions, to do what you want because you want to live your life enjoying every moment in it. It lies in you have achieved your independence from the others and Smag for others to enjoy their freedoms, to search for the best in yourself and the world of around you.


محمد طلعت محمد حسن

محمد طلعت محمد حسن
نحْنُ لاَ نَبْنِي مَجْدَنَا وَ شُهْرَتَنَا عَلَى مَآسِي النَّاس وَ فَضَائِحِهِم نَعْمَلُ فِي صَمْتٍ وَ لاَ نُسَاوِمُ فِي أخْلاَقِنَا وَ مَبَادِئِنَا



---------------------------------------------

الأربعاء، 27 مايو، 2009

الأسبوع المصرية

بسم الله الرحمن الرحيمصحيفة الأسبوع المصريةمن منطلق الحرص على التواصل معكم وتبادل الرأي والمعلومات حول ما يشغلقضايا أوطاننا وأمتنا تأتى هذه الرسائل التي نتشرف بإرسالها إليكم لتكونعاملا من عوامل التقارب والتواصل والوقوف على المواقف المشتركة والتي عودبالنفع بلاشك على أبناء الأمة جميعهم وتساهم في توضيح الحقائق إزاءالقضايا الملتبسة..راجين أن يدوم هذا التواصل لما فيه الصالح لمشترك.ولكمكل الشكر والتقدير والاحترام.فيصل حسينمدير المواقع والأعداد الإلكترونية على شبكة الإنترنتwww.elaosboa.comwww.elaosboaonline.comwww.mostafabakry.comwww.mahmoudbakry.comFesal_hussien@yahoo.com010872062125762562*******************************************بقلم مصطفى بكرى رئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة صحيفة الأسبوع المصرية*******************************************صادرت روسيا شحنة برتقال مصرية يبلغ حجمها 168 طنًا بحجة احتوائها عليذبابة فاكهة البحر المتوسط في الشحنة. ونقلت الصحف الروسية تصريحًا لمسئول كبير قال فيه إن مصادرة شحنةالبرتقال المصري لا علاقة لها بالجدل المثار في مصر حاليًا حول سلامةشحنات القمح الروسي التي دخلت مصر بكميات كبيرة. ورغم أن الكل يدرك المغزي والهدف إلا أن صحيفة 'فيرلي' المتخصصة في أخبارالشحن والتابعة لهيئة 'لويدز' البريطانية وضعت عنوانا لتقريرها حولمصادرة روسيا للبرتقال المصري يقول 'العين بالعين والسن بالسن'، كاشفةبذلك النقاب حول حقيقة ومغزي القرار الروسي. وأنا شخصيًا لن أدخل في جدل عقيم حول كذب أو صحة احتواء البرتقال المصريعلي حشرة الفاكهة، غير أنني أتساءل وكلي حسرة: لماذا يفعلها الروس ونترددنحن في حسم الأمر؟! صحيح أن الشارع المصري ينتظر نتيجة التحقيقات التي يجريها مكتب النائبالعام بفارغ الصبر غير أن تقرير الحجر الزراعي الذي أكد احتواء الشحنةعلي حشرات ميتة وسموم بأعلي من المعدل المسموح به وحشائش خبيثة قد شكلقناعة لدي الرأي العام تشير إلي فساد الشحنة وعدم صلاحيتها. إن الغريب في الأمر هو تلك التصريحات والادعاءات الزائفة التي يحاولالبعض ترويجها عن أن شحنة القمح صالحة للاستهلاك الآدمي، وأن وجودالحشرات والبذور السامة هو أمر طبيعي، يمكن التخلص منه عن طريق الغربلةوالتبخير وأن الحملات الإعلامية والبلاغات وطلبات الاحاطة أمام البرلمانوالنيابة ليست سوي فرقعة سرعان ما تهدأ لأنها ناتجة عن تضارب المصالح بينمستوردي القمح. إن من يقرأ تصريحات وزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد التي يعتبرفيها ما نشر ليس أكثر من شائعات لا يستطيع إلا أن يتساءل وبكل حسرة:لمصلحة من يلعب رشيد محمد رشيد؟ وماذا يريد بالضبط؟! إذا كان حقًا ـ كما يقول ـ يريد تنويع مصادر القمح فهذا أمر جيد، خاصة أنأصدقائه الأمريكيين استخدموا سلاح القمح كثيرا لتمرير شروط سياسية عديدة،غير أن الجميع يدرك أن الحقيقة غير ذلك، إنه يريد أن ينجو بنفسه وبسمعةأصدقائه التجار لو علي حساب صحة وحياة المصريين. إن السؤال الذي يطرح نفسه بعد مصادرة شحنة البرتقال المصرية: ما هو الفرقبين حشراتنا وحشراتهم؟ ولماذا تتخوف الحكومة الروسية علي صحة شعبها بينماالسيد وزير التجارة يعتبر أن وجبة محشوة بالبذور السامة والحشرات هي أفضلللمصريين من سؤال اللئيم!!

الثلاثاء، 26 مايو، 2009

الأسبوع أونلاين

صحيفة الأسبوع المصريةمن منطلق الحرص على التواصل معكم وتبادل الرأي والمعلومات حول ما يشغلقضايا أوطاننا وأمتنا تأتى هذه الرسائل التي نتشرف بإرسالها إليكم لتكونعاملا من عوامل التقارب والتواصل والوقوف على المواقف المشتركة والتيتعود بالنفع بلاشك على أبناء الأمة جميعهم وتساهم في توضيح الحقائق إزاءالقضايا الملتبسة..راجين أن يدوم هذا التواصل لما فيه الصالحالمشترك.ولكم كل الشكر والتقدير والاحترام.فيصل حسينمدير المواقع والأعداد الإلكترونية على شبكة الإنترنتwww.elaosboa.comwww.elaosboaonline.comwww.mostafabakry.comwww.mahmoudbakry.comFesal_hussien@yahoo.com010872062125762562*******************************************بقلم محمود بكرى رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المصرية*******************************************'الأسبوع' أونلاين' لطالما حلمنا ببزوع فجرها علي صفحات الشبكةالعنكبوتية.. نستكمل بها مسيرة 'الأسبوع' الورقية لنسد نقصًا كبيرا كانيعترينا ويلاحقنا ونحن نتابع مجريات الاحداث المصرية والعربية والدولية. 'الأسبوع' الالكتروني' رئة جديدة ونبض للوطن يتنفس عبره أبناء عالمناالعربي وفي القلب منه أبناء شعبنا المصري نسمة جديدة للحرية وينشغلونبزواياها، وأبوابها، ومقالات كتابها وخطوات محرريها في متابعة وملاحقة كلما يدور في مصر والمنطقة العربية والعالم. ها هو حلمنا في صحيفة يومية يتحقق ليكون عوضًا لنا عن تجربتنا الناجحةيوم اطلقنا صحيفة 'مصر العربية الالكترونية' والتي كانت من أولي الصحفالمصرية علي شبكة الانترنت ثم توقفت لظروف قاهرة، وحلمنا الآني سوف يشكلقاسًما مشتركا نقدم فيه المعلومة الأمينة والخبر الصادق كما هو عهد'الأسبوع' منذ انطلاقتها قبل 12 عاما ولتكون الصحيفة اليومية علي النتأداة جديدة نواجه عبرها أساطين الفساد ورموز الإفك والمتربصين بأمنناوالساعين لزرع الفتنة بين أبناء شعبنا. لذلك فإن دعوتنا مفتوحة لكل الوطنيين والشرفاء أن يمدونا بما لديهم منمعلومات ولكل الكتاب المحترمين أن يشاركونا الرأي ولكل حملة الأقلام ممنيسعدنا تلقي اسهاماتهم. إنها صحيفة لكل الشرفاء والمخلصين والذين يعملون من أجل الوطن.. لكنهاستبقي شاهرة سيف الرفض والمواجهة لأنصار التطبيع وأصحاب الحلم الأمريكي،ودعاة الانهزامية والراكعين عند أعتاب دوائر الغرب.حلم 'الأسبوع أون لاين' ينطلق اليوم.. ليكبر بمرور الوقت وليحقق آمالاًطالما انتظرناها طويلاً.www.elaosboaonline.com

الثلاثاء، 12 مايو، 2009

الأسبوع المصرية

http://www.elaosboa.com/elaosboa/issues/630/kadaya.asp حية قاتلة ترقص علي أنغام مزمار أمريكيكلما قرأنا شيئًا لمأمون فندي‮.. ‬انطبعت في مخيلتنا صورة‮ '‬الساحر‮'‬الهندي‮.. ‬وألحان مزماره التي تتراقص علي ايقاعاتها حية مخيفة‮..‬قالوا لنا ونحن صغار إنهم انتزعوا سمها‮.. ‬ولا خطر منها،‮ ‬بينما يقرفي يقيننا بعد تداخل الصورتين أن فندي لم ينتزع أحد سمه‮.. ‬وعندمايتراقص علي ايقاعات المزمار الأمريكي نراه يلتفت حواليه بريبة ويتلمظبفمه الواسع ووجهه المضغوط وعينيه اللتين لا تستقران علي شيء كأنه ينتظرفرصة حتي ينقض علينا يلدغنا واحدًا بعد آخر‮.. ‬ليسري سمه القاتل فيدمائنا‮.. ‬وعندها يعود من جديد‮.. ‬يتلمظ بوجهه الثعباني الأملس الخاليمن التفاصيل‮..عليه شيء كطيف ابتسامة مخاتلة‮.. ‬تسعي لبث الطمأنينة الزائفة حتي يتمكنمن الايقاع بفرائسه ونعتذر لأبي الطيب المتنبي حينما نستعير بيتًا منشعره الذائع ونبدل فيه لمقابلة مقتضي الحال‮.. ‬فنقول‮:‬إذا رأيت نيوب الذئب بارزة فلا تحسبن أن الذئب يبتسمومأمون فندي شخص مجهول بالنسبة لمصر والمصريين‮.. ‬لا ظل له في الشارع أوفي أروقة الجامعات ومحافل المثقفين‮.. ‬وعندما أطل علي الناس من زاويةأسبوعية في الأهرام ـ قبل استبعاده ـ نسبه البعض إلي جنسيات متباينة ليسبينها الجنسية المصرية‮.. ‬وكمان ظهوره تاليًا وبعد حوالي ‮٥١ ‬عامًا منظهور سعد الدين إبراهيم قادمًا من هجرة معكوسة من الولايات المتحدةالأمريكية قيل وقتها إن فشل سعد الدين إبراهيم في النفاذ والالتحامالمجتمعي جعل أمريكا تدفع بمأمون فندي لعله ينجح فيما فشل فيه الأول‮..‬وعندما تُقدم أمريكا علي تسريب أحد‮ '‬كوادرها‮' ‬إلي مصر تكون عليالأقل قد ضمنت ولاءه التام وتأكدت من خلال التدريب والاعداد أنه قد تأمركوتصهين إلي الأبد‮.. ‬وأصبح مؤهلاً‮ ‬التي تحرص الصهيونية الأمريكية عليتوجيهها لنا‮..‬وعندما حاولنا التعرف علي ذلك الوافد كنا كمن يركب الصعب ويطلب المستحيل؛لأنه رجل لم يكن له يومًا ظل‮.. ‬ولم يخلف أثرًا‮.. ‬قيل إنه من مواليدعام ‮١٦٩١ ‬في مدينة الأقصر‮.. ‬ولم تمثل هذه المعلومة صدمة من أي نوعلأنه أصبح معروفًا أن النباتات الشيطانية والسامة يمكن أن تظهر متناثرةفي حقول الزهور‮.. ‬والمحاصيل المباركة هي التي تنفع الناس،‮ ‬مع أنه ليسمن الأقصر وإن كان‮ ‬يتمسح بها،‮ ‬وأنه قد طورد في جامعة جنوب الواديالتي حصل منها علي الليسانس‮.. ‬ثم طرد علي اثر اتهامه بالاساءة إليالتقاليد الجامعية ـ وربما ما هو اكثر من ذلك ـ ذهب إلي السعودية بتأشيرةعمرة‮ '‬لم يؤدها‮' ‬ومنها إلي أمريكا‮.. ‬حيث تزوج من أمريكية يهوديةسعت إلي تخصيص عمود أسبوعي له في إحدي الصحف المحلية‮.. ‬كان دوره فقط هوالتوقيع لأن زوجته الصهيونية هي التي كانت تتولي الكتابة‮.. ‬والتي دارتكلها حول زرع الفتنة بين العرب والمسلمين‮.. ‬وسرعان ما حصل عليالدكتوراه وتم تعيينه في جامعة جورج تاون‮.. ‬واستغني عن زوجته التي قادتخطواته الأولي‮.. ‬وزرعته في عالم الاستخبارات الأمريكية الواسع‮.. ‬حدثكل ذلك خلال أربع سنوات فقط‮.‬كانت رسالة الدكتوراه التي تقدم بها إلي جامعة ايلينوي الأمريكية تحملعنوان‮ '‬إسلام الدولة وعنف الدولة‮: ‬دراسة للسعودية‮'.. ‬وتبعها بعدةبحوث ومقالات تتسم بطابع نقدي للمملكة‮.. ‬وكان ذلك مدخله للتعرف عليالأمير بندر بن سلطان سفير المملكة السابق في واشنطن‮.. ‬وسرعان ما ظهرالانقلاب واضحًا في رأس مأمون فندي‮.. ‬الذي سبق له أن أشاع عن نفسه أنهكان محسوبًا علي الخط الناصري القومي التحرري‮.. ‬فأصبح أحد الأركانالفاعلة في الترويج لوجهات نظر الحكم،‮ ‬وقيادة بارزة للحملات الإعلاميةضد خصوم العائلة المالكة‮.. ‬وبدا للناس أنه الناطق الرسمي باسم سفيرالسعودية في واشنطن‮.. ‬وقيل إنه لعب دورًا أساسيًا في حصول الأمير فيصلبن سلمان صاحب الشرق الأوسط علي شهادة الدكتوراه‮.. ‬ومن ثم زرعه الأميرفي جريدته‮.. ‬ليستتر في زاوية علي صفحاتها‮.. ‬ويبرر ما تراكم لديه مماتجود به الأسرة السعودية‮.. ‬وهو كثير‮. ‬كان لدي فندي قدرات خاصة علي السير في عدة اتجاهات في نفس الوقت‮..‬وعندما حافظ علي اتجاهه السعودي وتم زرعه في جريدة الشرق الأوسط وقناةالعربية كان في ذات الوقت خاضعًا لعمليات تدريب شاقة داخل الأجهزة التيلا تهدأ ولا تنام‮.. ‬فقضي سنوات في دهاليز الـC. I. A‮ ‬ ومراكز أبحاثالبنتاجون،‮ ‬والأوكار الصهيونية‮.. ‬وتمت برمجته ليصبح حفارًا في قضاياشمال افريقيا والشرق الأوسط،‮ ‬مع استعداد خاص للحفر في فضاءات الإسلامالسياسي‮.. ‬وكلها تفاصيل تصب فيما هو أشمل وأعم وأخطر‮.. ‬ولا نقصد بهالترويج للتطبيع مع العدو الصهيوني تحت مظلة الهيمنة الأمريكية‮.. ‬وإنماالعمل علي استساغة دخول إسرائيل في منظومة الدول التي تشكل المنطقة‮..‬وتسهيل مرورها‮.. ‬وتلبسها للهوية‮.. ‬بديلاً‮ ‬عن الخطر الإيراني‮..‬وقد برع فندي في مجاله فسبق الأولين والآخرين‮.. ‬وتفوق علي المسئولينعن برمجته أنفسهم حتي إنه قال مؤخرًا‮: '‬إذا‮ ‬امتلكت إيران القنبلةالنووية فالويل كل الويل للعرب‮.. ‬لأنها لن تكون في أيد أمينة‮'.. ‬وهوما يعني قناعته ودعواه لتفهم الأوضاع‮.. ‬والتأكيد أن ترسانة إسرائيلالنووية في أيد أمينة‮.. ‬ولا خوف علي العرب منها‮.‬واستنادًا إلي كفاءته منقطعة النظير‮.. ‬طار مأمون فندي في سماء البراحالأمريكي الصهيوني ودهاليز الاستخبارات الرهيبة‮.. ‬فأصبح رئيسًالبرنامج‮ '‬أمن الخليج‮' ‬في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجيةبلندن،‮ ‬وكبيرًا للباحثين في معهد السلام الأمريكي في‮ ‬واشنطن،‮‬ومديرًا لبرنامج الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسات العامة بولايةتكساس الأمريكية‮.. ‬كما اختير عضوًا مؤسسًا في لجنة‮ '‬أمريكا والعالمالإسلامي‮' ‬المخولة من قبل الكونجرس الأمريكي بدراسة علاقة الولاياتالمتحدة الأمريكية بالعالم الإسلامي‮.. ‬وهي اللجنة التي رأسها مساعدوزير الخارجية الأمريكية وقدمت العديد من الدراسات والشهادات الحية أماملجنة العلاقات الخارجية في الكونجرس الأمريكي‮.. ‬حول علاقة الولاياتالمتحدة بالعديد من الدول العربية‮! ‬ويبدو أن‮ '‬النجاحات‮' ‬التي حققها مأمون فندي‮.. ‬في مجاله الذي يستحيلعلي إنسان عربي أو مسلم‮.. ‬أو إنسان فقط أن يتخصص فيه‮.. ‬قد دفعتهمستنداً‮ ‬إلي‮ ‬مكانته في البنتاجون والدوائر الصهيونية والأكاديميةوالصحافية‮.. ‬إلي الطيران بأجنحة الخيال‮.. ‬واصراره علي تحدي الصعب‮..‬وركوب المستبعد والمستحيل‮.. ‬فصرح لتليفزيون‮ ‬BBC2‮ ‬البريطاني فينهاية شهر أغسطس الماضي بأن‮ '‬أمراء سعوديين‮' ‬أخبروه بأن إسرائيل قدمتللسعودية خدمات تعد أعظم الخدمات في التاريخ‮.. ‬وأكد في حديثه أنه كانضمن وفد آل سعود الذي زار أمريكا في بداية الحرب اللبنانية،‮ ‬ذلك الوفدالذي ضم الأمير تركي الفيصل، ‬والأمير سعود الفيصل،‮ ‬والأمير بندر بنسلطان‮.. ‬وقد أخبروه بالحرف الواحد أن إسرائيل قدمت لهم أجلّ‮ ‬الخدماتفي التاريخ الحديث‮.. ‬وعلي رأس هذه الخدمات القضاء علي الناصرية في‮٧٦٩١‬،‮ ‬واقناع أمريكا بغزو العراق وتخليصهم من صدام حسين‮.. ‬وهي تضحيبأبنائها وأموالها وسلاحها من أجل القضاء علي حزب الله‮.. ‬وأنه ـ أيفندي ـ قد سأل الأمراء إن كان بوسعه نقل الحديث المذكور عنهم فسمحوا لهبذلك‮.‬وأمام الاستياء العربي الواسع والهياج الذي ساد الأوساط السياسيةوالشعبية والإعلامية نفي فندي ما سبق له قوله للتليفزيون البريطاني ووزعبياناً‮ ‬بهذا الخصوص‮..‬هذا هو مأمون فندي‮.. ‬مجرد لمحات وظلال من حياته وتوجهاته‮.. ‬ومقدمةلما سوف يأتي‮.. ‬وهو كثير كثير‮.. ‬مخجل وبشع‮.. ‬فلا قرت أعينالعملاء‮. حكاية الفتي‮ '‬مأفون‮'هنا في صعيد مصر حشد من البشر يعيشون ويتعايشون،‮ ‬بشريتهم مثل‮ ‬غيرهملم تعفهم من بعض السمات الإنسانية كسرعة الغضب التي ربما تجرفهم لكونهممن أصحاب الدماء الحارة إلي حد التقاتل وسقوط صرعي،‮ ‬ومع ذلك فإن مبدأالعفو لولي الدم وارد،‮ ‬لكن الذي لا يعفو عنه المجتمع الصعيدي ولا يغفرهأن يكون بينه خائن لدينه أو وطنه‮. ‬ولأنه مجتمع نقي شديد الفراسة سرعانما يكتشف هذا الخائن فينبذه ويلفظه ويحقر من شأنه وشأن من يتعامل معه‮.‬هكذا فعل المجتمع الصعيدي مع مأمون فندي الذي مازال يذكر له سلوكه الشائنمنذ أن كان طالبًا بالجامعة منذ أكثر من ثلاثين عامًا،‮ ‬حيث بدت عليهأولي علامات التمرد علي دينه ووطنه ومرورًا بالتنكر لموطنه ومسقط رأسهوانتهاء بتنصيبه كأحد أهم الداعمين للأجندة الأمريكية في مصر والدولالعربية،‮ ‬في عام ‮٨٧ ‬التحق مأمون فندي بكلية الآداب قسم اللغةالانجليزية بقنا وكانت تابعة آنذاك لجامعة أسيوط كفرع لها تخرج في عام‮١٨ ‬وتقدم لشغل وظيفة معيد ولتدني مجموعه الكلي رفض طلبه ثم تحين فرصةإعلان كلية التربية بأسيوط عن حاجتها لشغل وظيفة معيد فتقدم وأصبح معيدًابالكلية،‮ ‬وفي عام ‮٤٨ ‬تمكن من النقل من جامعة أسيوط في كلية التربيةإلي فرع الجامعة بقنا‮ '‬كلية الآداب‮'. ‬بقي بالكلية عدة سنوات فشلخلالها في الحصول علي درجة الماجستير ولم يكن أمام الدكتور جميل يوسفنائب رئيس جامعة اسيوط لفرع قنا سوي اصدار قرار بفصل مأمون فندي لتجاوزهالفترة القانونية للحصول علي الماجستير،‮ ‬وفي هذه الأثناء التقي سيدةتدعي‮ '‬رودس‮' ‬كانت بصدد زيارة للجامعة فتشبث بها وصحبته في زيارةلليابان لفترة قصيرة لكن عاد من خلالها بحصيلة من الأموال لا بأس بها‮.‬من هنا بدأ فندي يتذوق طعم المال وبدأ يتطلع إلي الثراء السريع الذي راحيخطط بإحكام له ملقيًا خلف ظهره فشله في أن يكون استاذًا بالجامعة‮.‬وقبل فصله بعام تقريبًا حصل علي منحة‮ '‬فولبرايت‮' ‬وسافر للولاياتالمتحدة الأمريكية وهنا مربط الفرس وفتح الشهية علي هذا العالم بكلمغرياته وتحقيق كل تطلعات مأمون فندي لتحقيق القفزة التي يطمح إليها‮..‬انتهت السنة المنحة وعاد‮ '‬مأمون‮' ‬لمصر حيث مضت السنوات السبع منذتخرجه ليجد نفسه كما ذكرنا مفصولاً‮ ‬من الجامعة لاستنفاد السنواتالقانونية للحصول علي الماجستير‮. ‬فجأة وضع القدر في طريقه سيدة طاعنةفي السن أمريكية الجنسية تدعي جوديث،‮ ‬وجد كل طرف منهما في الآخر ضالتهالمنشودة،‮ ‬هي تبحث عن الاستقرار كسيدة تجاوزت بها السن وهو يبحث عنالتطلع للانغماس في المجتمع الأمريكي الذي سيفتح له باب الانطلاق لآفاقأكثر رحابة وطريق أكثر يسرًا للثراء السريع‮.‬لم يكذب خبرًا تأبط السيدة في ذراعه وارتبط بها وسافر معها لأمريكا لتبدأالمرحلة الفاصلة في حياته‮. ‬هناك حصل بسهولة علي الدرجات العلمية التيأخفق في الحصول عليها في جامعة جنوب الوادي‮ '‬جامعة أسيوط‮' ‬فرع قناآنذاك‮.‬ولشيء في نفس أمريكا تقلد الشاب المدلل العديد من المناصب التي لم يكنيحلم ذات يوم أن يمر طيفها بخياله‮.. ‬معقول‮!! ‬هل كان يختزل مأمون كلهذه القدرات العلمية الفذة،‮ ‬ولم يتفتق ذهنه عنها إلا في أمريكا؟‮! ‬وهلاستطاع الأمريكان استنفار همته العلمية واستخراج مكنون طاقاته المكبوتةالتي فشلت كلية الآداب بقنا في اكتشافها لتستفيد من علمه الفريد الذياستطاعت أمريكا اكتشافه وتوظيفه،‮ ‬أم أن هؤلاء لم يكن يعنيهم علم ولايحزنون؟ فقط هم يبحثون عن مخلوق أيًا كان شكله وجنسه ليكون مهيئًا أنينضم للعشرات من الذين باعوا عقيدتهم السياسية لطرح الأجندة الأمريكيةبمصر والعالم العربي وأن يكون بوقًا لساداته الذين أعموا عيونه بالذهبفسال لعابه لهثًا وراء الثراء السريع،‮ ‬وبالفعل قد حدث،‮ ‬فمأمون فنديالذي فشل في الحصول علي درجة الماجستير من فرع جامعة بقنا إذ به يعودفاتحًا ذراعيه حاملاً‮ ‬الماجستير والدكتوراه وصرة النقود الدولارية‮.‬نعم هكذا يكون تحقيق الحلم،‮ ‬ها هو الطالب القنائي يصبح استاذا للعلومالسياسية في جامعة جورج تاون الأمريكية،‮ ‬ورئيسًا لبرنامج أمن الخليج فيالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية بلندن،‮ ‬وكبيرًا للباحثين في معهدالسلام الأمريكي بواشنطن ومديرًا لبرنامج الشرق الأوسط في معهد بيكرللسياسة العامة بولاية تكساس الأمريكية،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن مقالاته التي تتصدرصحف الـ'واشنطن بوست،‮ ‬نيويورك تايمز،‮ ‬كريستيان ساينس مونيتور،‮‬الجارديان،‮ ‬لوس انجلوس تايمز‮' ‬ولأنه عقلية فذة وموهبة نادرة ومؤرخلا يشق له‮ ‬غبار تلهفت عليه الصحف المصرية ليتحف قراءها بعمق تحليلاته،‮‬ورؤاه الاستشرافية للواقع العربي،‮ ‬ولم لا وهو عضو في لجنة أمريكاوالعالم الإسلامي المخولة من قبل الكونجرس الأمريكي بدراسة علاقةالولايات المتحدة بالعالم الإسلامي ويترأس هذه اللجنة مساعد وزيرالخارجية السابق اداورد جرجيان‮.‬‮ ‬قدم مأمون فندي أكثر شهادة امام لجان العلاقات الخارجية بالكونجرسالامريكي حول علاقة الولايات المتحدة بالعديد من الدول العربية أشهرهاشهادته عن العلاقة الأمريكية-المصرية عام ‮٧٩٩١.‬بعد أن ذاع صيت الدكتور مأمون تنكر لقريته ومسقط رأسه كوم الضبع مركزنقادة - قنا،‮ ‬وراح ينسب نفسه لمدينة الأقصرالاكثر شهرة وصيتًا من كومالضبع‮. ‬اعتبر فندي نفسه نجم مجتمع وشخصية عامة في حين أنه حين يهبطلزيارة قريته كوم الضبع التي يتنكر لها يرفضه الشباب وأهل القريةباستثناء اشقائه وأهل بيته دخل مأمون في صدام لفترات طويلة مع أهل قريتهالذين اكتشفوا فيه الكبر وحب الظهور واستغلال بعض الجهات الحكومية لتسهيلالاستيلاء علي أملاك الدولة بقريته وأشهر هذه الوقائع محاولة الاستيلاءعلي أرض ترعة طوخ الحوضية وهي منافع عامة أملاك دولة لضمها لديوان عائلتهوتصدي له شباب القرية الذين تمكنوا من تخصيصها مدرسة تحمل اسم مدرسةالشيخ الشعراوي‮.‬ مأمون فندي يعترف للـ'واشنطن بوست‮': ‬‮..‬كيف أصبحت مجندا‮‬لأمريكا؟‮!‬في‮ ‬20‮ ‬يناير ‮ ‬2002،‮ ‬كتب مأمون فندي في صحيفة الـ‮ '‬واشنطنبوست‮' ‬الأمريكية مقالا كاشفا،‮ ‬يوضح ملابسات كتاباته وتوجهاتهالمعادية للعالمين العربي والإسلامي،‮ ‬قال فيه‮: ‬تعتبر دراسة الطلبةالمسلمين في الولايات المتحدة جسراً‮ ‬بين العالمين،‮ ‬ويجب أن اعترفأنني كنت واحداً‮ ‬منهم،‮ ‬ففي عام‮ ‬1985‮ ‬جئت إلي واشنطن في منحةدراسية من مؤسسة فولبرايت لدراسة اللغويات بجامعة جورج تاون،‮ ‬ثم عدتإلي مصر للتدريس لمدة عام واحد،‮ ‬ولكنني عدت إلي الولايات المتحدة وحصلتعلي الماجستير والدكتوراه في العلوم السياسية،‮ ‬ثم مكثت هنا بعد ذلك كلالسنوات التي مضت‮.‬لقد جعلتني أمريكا أكثر مما كنت أتوقع أن أكون،‮ ‬ولذا فأنا ممتن‮.‬ولكن بالرغم من أنني استفدت بشدة استطيع أن أقول مع بعض التأكيد‮: ‬إنأمريكا ربحت أيضاً‮ ‬من توسيع الآفاق الذي حققتها هذه المبادلة‮.‬كنت طالباً‮ ‬ثم مدرسا مساعدا من عام‮ ‬1977‮ ‬حتي عام‮ ‬1985‮ ‬بجامعةأسيوط في المدينة المصرية التي تحمل نفس الاسم،‮ ‬تلك الجامعة التي كانتومازالت منبتاً‮ ‬للتطرف‮. ‬انحدرت من أسرة تنتمي للطبقة العاملة في جنوبمصر وانجذب الكثير الذين نشأت معهم للتطرف،‮ ‬وكان والداي لا يعرفانالقراءة والكتابة وكانت وسيلة العيش الوحيدة لهما هي‮ '‬النول‮'‬،‮ ‬حيثكانت الأسرة كلها تنسج ملابس يرتديها السودانيون في المناسباتالاحتفالية،‮ ‬وقد ناضل والداي لإرسال أبنائهم الخمسة وابنتهما إليالمدرسة الحكومية المحلية‮.‬وفي أسيوط دخل العديد من رفقائي السجن لتورطهم في اغتيال الرئيس المصريأنور السادات عام‮ ‬1981‮ ‬مثل ناجح إبراهيم وعاصم عبدالماجد فيما ذهبالآخرون إلي أفغانستان في الثمانينيات،‮ ‬وأيمن الظواهري الذي كان متورطاأيضا في اغتيال السادات،‮ ‬وأصبح الآن الذراع اليمني لأسامة بن لادن فيتنظيم القاعدة،‮ ‬اعتاد أن يأتي من القاهرة لكي يجند الطلبة من الجامعةفي تنظيم الجهاد الإسلامي المصري‮. ‬وكأي شخص أمدته أسرته بفرص ضئيلة فيالمجتمع،‮ ‬كنت مهيئا لأكون جندي الله المحتمل‮!!!‬وبدلاً‮ ‬من ذلك جندتني مؤسسة‮ '‬فولبرايت‮' ‬وكانت رحلتي التي قادتنيإلي الأوساط الأكاديمية الأمريكية بدلا من‮ '‬قندهار‮'. ‬وكان بحثيودراستي عن الطريق الذي لم أسلكه وهو عالم الإسلاميين،‮ ‬وبذلك تقاطعطريقي مع طريقهم في مصر والسعودية والغرب‮.‬فإذا كانت‮ '‬فولبرايت‮' ‬وأسرتي قد أنقذاني من عالم التشدد،‮ ‬فقد ساعدالتعليم الأمريكي الكثير علي العودة إلي أوطانهم وإحداث تغيير في بلادهمومجتمعاتهم‮. ‬وقد درس كثير من الذين يحتلون مواقع القيادة في العالمينالعربي والإسلامي في جامعات ومعاهد الولايات المتحدة الأمريكية،‮ ‬وهذاصحيح أيضاً‮ ‬بالنسبة للعديد من الكتاب الليبراليين في الصحف العربيةولصديقي عبدالرحمن الراشد رئيس تحرير جريدة‮ '‬الشرق الأوسط‮'‬السعودية،‮ ‬فهؤلاء الأشخاص أحدثوا تغييرا في كيفية فهم أمريكا فيالعالم الإسلامي‮.‬ومع الأخذ في الاعتبار الحليفين الأقرب لأمريكا في العالم العربي وهمامصر والسعودية،‮ ‬فرئيس الوزراء المصري السابق عاطف عبيد حصل عليالدكتوراه من جامعة‮ '‬إلينوي‮' ‬والرجل المسئول عن إدارة الاقتصادالمصري يوسف بطرس‮ ‬غالي خريج‮ '‬MIT‮' ‬الأمريكية،‮ ‬ويعتبر العددالهائل من خريجي الجامعات الأمريكية داخل مجلس الوزراء المصري عنصراأساسيا لتوطيد العلاقات المصرية الأمريكية‮. ‬أكثر من ذلك،‮ ‬فالعديد منضباط القوات المسلحة المصرية حصلوا علي تدريبات بالأكاديميات العسكريةالأمريكية وهذا ما أهلهم للتعاون أثناء معركة عاصفة الصحراء عام‮ 0991 -1991.وبالرغم من أن الكثير هنا يتحدثون الآن عن الخاطفين السعوديين عناصر‮‬11‮ ‬سبتمبر‮ ‬2001‮ ‬الذين لم يدرسوا أبداً‮ ‬في أمريكا،‮ ‬يغفلونحقيقة أن الرجل الذي يدير السياسة الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصلخريج جامعة‮ '‬برنستون‮'‬،‮ ‬كما تعلم السفير السعودي لدي واشنطن الطيرانالحربي في أمريكا،‮ ‬وحصل ثمانون في المائة من أعضاء مجلس الوزراءالسعودي علي الماجستير أو درجة الدكتوراه أو كليهما معاً‮ ‬من الجامعاتالأمريكية‮.. ‬علي النعيمي وزير البترول السعودي تخرج أيضاً‮ ‬في جامعةليج،‮ ‬ولا شك أن حساسيته للاحتياجات الأمريكية تأثرت بأيامه التي قضاهاهنا،‮ ‬وهذا أيضاً‮ ‬صحيح بالنسبة لباكستان والدول الإسلامية الأخري التيتدرب ضباط جيوشها في أمريكا‮.‬ودعونا لا ننسي أن رئيستي وزراء اثنتين من الدول الإسلامية درستا هناأيضا وهما بناظير بوتو في باكستان وتانسو تشيلر في تركيا علي الرغم منأنهما‮ ‬غادرتا موقعيهما وسط اتهامات بالفساد،‮ ‬فحتي التعليم الأمريكيلا يمكنه ضمان الحكم الصالح‮.‬النقطة الأساسية أننا نحن الأمريكيين‮ '!!' ‬نعتقد أن المتطرف الأعميالقادم من مصر يمثل مصدراً‮ ‬للدمار،‮ ‬ويجب أن نفكر أيضاً‮ ‬في هؤلاءالذين جعلوا المجتمعين المصري والأمريكي فخورين أمثال أحمد زويل الحاصلعلي جائزة نوبل للكيمياء عام‮ ‬1999‮ ‬وهو أمريكي مصري ينشط في البلدينللنهوض بالتقدم العلمي والتنمية في العالم العربي الإسلامي و'زويل‮' ‬لميكن ليبلغ‮ ‬هذه المكانة دون السخاء الأمريكي أو‮ '‬مها جوفالي‮' ‬التيدرست علم النفس في أمريكا التي تتعاطف مع هؤلاء الأقل حظاً‮ ‬ما أقحمنيأمام مثاليتها الأمريكية فعندما عادت إلي السعودية أنشأت مؤسسة‮'‬العون‮' ‬وهي مركز يقدم المساعدة للأطفال‮ ‬غير القادرين في جدة،‮‬فذلك النموذج أراه متكرراً،‮ ‬حيث يتعلم الناس المبادرة الشخصية فيأمريكا وقبل أن يأتوا إلي هنا ربما كانوا يعتقدون أن العالم تديره دولةواحدة،‮ ‬وحين يعودون إلي أوطانهم ينشئون منظمات المجتمع المدني‮.‬وعندما وصلت إلي واشنطن كنت سعيد الحظ لأنني قابلت اناساً‮ ‬ساعدوني لكيأكون ناجحا،‮ ‬حيث أتيت من مجتمع قديم ومتجانس لذا كانت أسئلة التعددالثقافي وسباق العلاقات لا تعني لي شيئاً‮ ‬حتي جئت إلي هنا‮.. ‬ورأيتالأشياء في هذا البلد لا تتناسب مع ما قرأته في الصحافة العربية عنالامبريالية الأمريكية،‮ ‬حيث رأيت المجتمع في التكوين،‮ ‬كما تري أمريكانفسها كمشروع إنساني يستطيع أي شخص المشاركة فيه لذا اقتصنت هذهالفرصة‮.‬ففي البداية التقيت صديقاً‮ ‬قريباً‮ ‬لي وهو شخص عربي ناضج وقع في حبهذا البلد وأخبرني إذا كان هناك شيء آخر قريب من الفكرة التي يجب أن يكونعليها المجتمع المسلم الصالح فإن أمريكا هي تلك الفكرة‮ '!!' ‬فالطيبةوالتسامح والسعي إلي المعرفة،‮ ‬وكل هذه المبادئ التي يدعو إليها الإسلامتوجد جميعها هنا‮!!‬فمن السهل أن تري الخطر في أوقات الأزمة ولكن هناك وقتا ملائما لاغتنامالفرص،‮ ‬وإذا كان هناك درس نتعلمه من‮ ‬11‮ ‬سبتمبر فهو الحاجةالمتبادلة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي لمعرفة كل منهما الآخربقدر أكبر والشباب المسلم الذي يأتي إلي أمريكا للدراسة يساعدون في تضييقهذه الهوة‮.‬ملاحظات علي المقالة‮:‬بعيداً‮ ‬عن التعليق علي مضمون المقال الذي نتركه للقارئ الكريم،‮ ‬وهوعموماً أوضح من أن يحتمل التأويل،‮ ‬فإن فندي يتبع إستراتيجيته المعهودةفي تقديم نفسه للرأي العام الأمريكي والمؤسسات السياسية والأمنية فيه ليسفقط باعتباره‮ '‬خبيراً‮' ‬في شئون الحركات الإسلامية التي يتركز عليهااهتمامهم،‮ ‬بل وأيضاً‮ ‬باعتباره‮ '‬شريكاً‮' ‬في صناعة تاريخ تلكالحركات،‮ ‬فيكتب أكاذيب صريحة في المقال لتدعيم هذه الصورة ومنها‮:‬1 - ‬يكذب صراحة بقوله‮ '‬كنت طالباً‮ ‬ثم مدرسا مساعدا من عام‮ ‬1977‮‬حتي عام 1985 ‬بجامعة أسيوط في المدينة المصرية التي تحمل نفسالاسم‮'‬،‮ ‬حيث إنه كان في كلية الآداب بمدينة قنا التي كانت تابعةلجامعة أسيوط،‮ ‬ولم تفتح كلية للآداب في مدينة أسيوط نفسها إلا في عام ‮‬1997،‮ ‬أي بعد عشرين عاماً‮ ‬من التاريخ الذي ذكره‮. ‬والهدف من هذاالكذب والإدعاء واضح وهو إيهام الأمريكان بأنه كان في مدينة أسيوط معقلالحركة الإسلامية الجهادية حينذاك حتي يستطيع أن يبيعهم بضاعتهالفاسدة‮.‬2 - ‬يواصل فندي الكذب في نفس الاتجاه ولنفس الهدف بزعمه أن قياداتالجماعة الإسلامية‮ -‬وخصوصاً‮ ‬ناجح إبراهيم وعاصم عبدالماجد‮- ‬كانا‮'‬رفاقه‮' ‬في مدينة أسيوط،‮ ‬وهو الزعم الذي تنفيه الحقيقة السابقة منأنه لم يكن أبداً‮ ‬لا طالباً‮ ‬ولا معيداً‮ ‬فيها،‮ ‬كما تنفيه الحقيقةالبسيطة التي يعرفها أي دارس مبتدئ للجماعة الإسلامية وهي أن عاصم عبدالماجد خريج كلية الهندسة بمدينة المنيا وليس له أي علاقة بالجامعة فيمدينة أسيوط‮.‬3 - ‬في نفس اتجاه الكذب وتقديم نفسه للأمريكان كمشارك في صنع الأحداث،‮‬يكذب فندي صراحة أيضاً‮ ‬بزعمه أنه عاصر في أسيوط أيمن الظواهري عندماكان يأتي إليها ليجند طلاب جامعتها في جماعة الجهاد التي كان أحدقيادييها‮. ‬والمعروف أيضاً‮ ‬لأي دارس مبتدئ لجماعة الجهاد المصرية فيتلك الفترة أن الظواهري لم يذهب إلي أسيوط مطلقاً‮ ‬حيث كانت معقلاً‮‬للجماعة الإسلامية دون‮ ‬غيرها وأنه لم يكن هناك تقريباً‮ ‬أعضاء فيجماعة الجهاد ينتمون حينها لجامعة أسيوط وبخاصة فرعها في مدينة أسيوطنفسها‮.‬

المخابرات

Loading...

محمد طلعت محمد

محمد طلعت محمد

الله أكبر

الله أكبر

قصف غزة

قصف غزة

االى كل نفس شربت من كأس الحياة حتى نسيت حاضرها فراحت تهيم فى وادى الذكريات

الذكريات لا شك أنها جميلة ولكن الأجمل أن نعيش الأحداث من حولنا حتى نشعر بقيمة حياتنا والتفاعل معها يعطينا الأمل فى الوصول الى الأفضل ..

وحتى نشعر بالحرية التى يتمناها أى أنسان موجود فى عالمنا وكوكبنا وأرضنا ..

تحياتى لكل رجل شريف وكل أمرأة شريفة ..

وتحياتى لأرواح الشهداء الذين قضو ا نحبهم فى سبيل حرية الانسان ( عقيدة وأنسانية )

وتحياتى لكل من دخل مدونتى مشاركة أو مساعدة ..

........... ( صادق أشواقى وقبلاتى ) ...............

لوتس

لوتس

فى قلبى يا مصر

Loading...

مصر

Loading...